• الأحـد 26 رجب 1438هـ - 23 أبريل 2017م
  11:30    كوريا الشمالية تحتجز مواطنا أمريكيا         11:45     مقتل عسكريين تركيين في اشتباكات مع مسلحي حزب العمال الكردستاني جنوب شرقي البلاد         11:45     الداخلية الفرنسية تنصح الناخبين بعدم الوقوف في طوابير خارج مكاتب التصويت    
2017-04-23
متفرقات الأحد
2017-04-22
تذكرة.. وحقيبة سفر -2-
2017-04-21
تذكرة.. وحقيبة سفر - 1
2017-04-20
خميسيات
2017-04-19
متفرقات
2017-04-18
لما تنادينا الشرفات
2017-04-17
بين السياسة والرياضة
مقالات أخرى للكاتب

أشياء عندهم.. تخصنا

تاريخ النشر: الإثنين 09 يناير 2017

- من الأشياء التي لا تتوقع أن تجدها في مكان ليس بمكانها، وتتعجب كيف وصلت إلى هناك، ومن فكر فيها أولاً، مغتنماً الفرص، وصابراً؟

- شخص انكسر مدواخه نتيجة ثلج ميونخ، حيث التدخين والمدخنون للخارج، ولو كان الطقس جليدياً، وهو أمر محزن، لكنها العادة التي لم يقدروا على تركها، وتفرض عليهم «صوعها»، خاصة بعد فرض الحصار عليها بالضرائب، وعزلهم في أماكن ضيقة أو طرد عشاقها خارج المباني، من يتصور أن يجد في قلب أوروبا دكاناً يبيع «المداويخ والدوخة» وكأننا في شارع الدفاع «قديماً»، أو محلاً يبيع «الفقاع واللقيمات»، ويقول لك: «تبا وياها عسل وإلا دبس»؟ أمر يدعو للعجب، والدهشة.

- في زماننا الأولي، كنا نبحث عن «يونية العيش»، ونفرح حين نجدها تباع في محل، ونشتريها ولو كانت مدتها الافتراضية منتهية، أو مليئة بـ «الدويبة»، وكذلك نفرح في أيامنا الخوالي، حين نجد محلاً يبيع التمر، نقطع له الأميال، وودنا لو «حبّيناه» على رأسه، من زود غلاته، فـ «يراب السح» وفي باريس، كان يضحكنا، بقدر ما كان يطيب أكبادنا، ولقد اشتريت مرة، وما زلت أذكرها، حبة التمرة الواحدة بفرنك فرنسي، ولو أخبرت أحد شوابنا، لربط رأسه من دون وجع، ولقال: «عَيَلّ قوسة السح بكم؟ وإلا الفرض الحسيل بكم؟».

- ومن عجب ما تجده في أوروبا من بضاعتنا التي ردت إلينا، كنا مرة في أكثر من بلد أوروبي، ومعنا بعض من «شوابنا»، ورغم ما تتميز به القهوة في أوروبا من نكهة رائعة، ومسميات كثيرة، وطقوس جميلة، إلا أنها لم تكن «تيب رؤوسهم»، ويظلون يحنّون لرجّة فنجان الصبح، والقهوة المقندة، وقد نفدت ذخيرتهم منهم، لأنهم طوال اليوم يظلون يشتكون من البرد، ويَزِلّون في تلك الدلال، ودلة وراء دلة، حتى غدت تصفرّ عدتهم، ولكن بعد البحث، والسؤال، وجدنا أنواعاً مختلفة من قهوتنا البيضاء والسمراء والهيل والزعفران والمسمار، ما جعل «الشواب» يستطيبون الإقامة، فقد ضمنوا أن تبقى الدلال حارة، بجانب «مقفلة السح» طوال اليوم.

- لقد ولى زمن «التذخير»، وحمل شنط زائدة فيها ما يخص أكلنا وشربنا، ودفع الأوزان، وعتل الأثقال، اليوم.. لو أرادوا جماعتنا «العوال والعومة والجسيف وأبياب المالح» سيجدونه في مكان ما في أوروبا، فثمة أناس يعرفون من أين تؤكل الكتف، وبالثمن الذي يريدون، ونحن لو لم نحصل على بضاعتنا، فستتوقف حياتنا عليها.

ويبقى سؤالي: شو يسوي المدواخ، وصرة الدوخة في جمهورية ألمانيا الاتحادية؟ وما علاقة «الفقاع واللقيمات» بشارع «فردريشتراسه» أو شارع «يونغفيرنشتيغ»!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا