• الأحد 04 رمضان 1439هـ - 20 مايو 2018م
2018-05-20
مقابسات رمضان
2018-05-19
مقابسات رمضان
2018-05-18
مقابسات رمضان
2018-05-17
مقابسات رمضان
2018-05-16
رمضان.. النفوس الطاهرة
2018-05-15
زيدوا.. الحكّام!
2018-05-14
متفرقات
مقالات أخرى للكاتب

مقام سيدنا بلال

تاريخ النشر: الثلاثاء 13 مارس 2018

زرت مرة.. قبر سيدنا بلال بن رباح الحبشي رضي الله عنه في دمشق، أبيات شعر كتبت باللغة الأمهرية، وهي لغة أهل الحبشة، ورسمت بحرف عربي، قال بلال:

«أره بره كنكره كراى كري مندّره»

وأعربها أو عرّبها شاعر الرسول (ص) حسان بن ثابت:

إذا المكارم في آفاقنا ذكرت فإنما بك فينا يضرب المثل

فهل كان بلال يتحدث الحبشية لغة بلدته في الحبشة السراة والتي جلب منها مع أبيه كأسيرين وكان غلاماً يافعاً، أسمر، طويل القامة، نحيفاً، ولغة أمه حمامة التي كانت على قدر من العلم والمعرفة، ولغة أبيه رباح؟ أم كان يتقن العربية إلى جانب لغته الأم، أم ينطقها أعجمية مكسرة؟! ظلت هذه الأسئلة تراودني وأنا أقرأ الفاتحة على قبره، متذكراً خصائله الحميدة وجهاده وصفاء سيرته وإخلاصه للدعوة، حيث لم يلوث يده بدم إخوان له حين تقاتل الصحابة، ولم تمتد يده إلى مال حيث كثرت الغنائم وفتحت الدنيا.

ثم تذكرت أهل مكة، وكعادة أهلها حتى اليوم، وخاصة التجار، أنهم يتقنون لغات كثيرة منها الأفريقية ولغات آسيا ولغات الجمهوريات الإسلامية، فكيف بلغة بلد كبير، وذي شأن وقوة في ذاك الزمان، وبلد قريب، ولهم معه صلات تجارية، وبيع وشراء، مثل الحبشة، أن لا يتقنوا لغته، وأعرف أن سفراء قريش إلى النجاشي كانوا يتحدثون الحبشية كعمرو بن العاص، وهجرة المسلمين الأولى إلى الحبشة ضمت صحابة أتقنوا الحبشية بعد أن مكثوا فيها عاماً ويزيد كجعفر بن أبي طالب وغيره، ثم قادني إلى سؤال أكبر، هو خطأ الاعتقاد أن العصر الجاهلي، خاصة حين نتحدث عن مدن كمكة ويثرب اللتين تعدان من حواضر العرب، ومدنه التجارية، لا أرض بداوة وأعراف الصحراء، كما يتوهم الكثير، إن توسما بطابع الجهل، وهما في أوج ازدهارهما الاقتصادي والثقافي.

لذا لا بد من مراجعة وتمحيص مصطلح العصر الجاهلي وتجديد مفهومه أو تحديد مفهومه، فالجاهلية في القرآن مفندة في أمور أربعة: التصور للألوهية «وطائفة قد أهمتهم أنفسهم يظنون بالله غير الحق ظن الجاهلية» في السلوك الاجتماعي «ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى» في الولاء «إذ جعل الذين كفروا في قلوبهم الحمية حمية الجاهلية» في الحكم والتشريع «أفحكم الجاهلية يبغون ومن أحسن من الله حكماً» إذا لا جاهلية ضد العلم، خاصة وأن هذا العصر من تاريخ العرب يمتد قرابة قرن ونصف، وصل فيه الشعر أعلى مراتبه، والنثر أو السجع أو الخطب مكانة رفيعة، فللشعر أسواقه واجتماعاته وحكامه ونقاده، كانت تضرب لهم الخيام كالخنساء، وكانت تعلق السموط أو المعلقات أو الطوال على أستار الكعبة، وكان هناك من الشعراء الذين يظلون ينقحون قصائدهم حولاً كاملاً، حتى سميت بالحوليات، كحوليات زهير بن أبي سلمة، وقد نكمل الحديث...

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا