• الخميس 29 محرم 1439هـ - 19 أكتوبر 2017م
  10:39    المبعوث الاميركي :حكومة الوحدة الفلسطينية يجب ان تعترف باسرائيل وتنزع أسلحة حماس         11:07    محمد بن راشد:سنعلن اليوم عن تعديل وزاري في حكومة الإمارات، تجديدًا للدماء وتحفيزا للتغيير واستعدادا للمرحلة المئويةالمقبلة في مسيرة دولتنا    
2017-10-19
خميسيات
2017-10-18
يلوثون بأفعالهم أسماء غيرهم
2017-10-17
«السيبرنيطيقيا.. والبايب فيتر»
2017-10-16
حراك الداخل.. صراع الخارج
2017-10-15
تشرشل.. المنتصر للحياة
2017-10-14
تذكرة.. وحقيبة سفر -2-
2017-10-13
تذكرة.. وحقيبة سفر- -1
مقالات أخرى للكاتب

تذكرة.. وحقيبة سفر - 1

تاريخ النشر: الجمعة 21 أبريل 2017

في الأسفار تعلمت أشياء كثيرة، ما كانت ستأتي مجاناً، فالعرب تقول: فلان يتعلم من كيسه، لا من كيس غيره، لذا كل تجربة، وحكمة، وتصرف واع، دفعت ثمنه من وقتي ومالي وصبري، كذلك تجنبت كثيراً ما يقع فيه عادة المسافرون المبتدئون، كأن تسرق منك محفظة نقودك أو تضيّع في عز انشغالك وارتباكات السفر، جواز سفرك أو تضل مكان إقامتك، وتضيع في طرقات المدن، لكن رغم كل الاحتياطات، وكل التوجسات، أحياناً الإنسان يغلبه الأضعف منه، وينتصر عليه الأصغر منه، وهذا ما حدث لي أثناء سفرة إلى أندونيسيا، وبالذات في جزيرة «بالي»، حيث تعرضت لسرقة من نشال صغير، بحجم لقمة الكف المتعافي، كان يسكن باحة معبد «أولو واتو» أو الصخرة الأمامية على شواطئ المحيط الهندي، كما يستدل من موقعه ومعناه، ورغم التحذيرات الأولية من مثل هؤلاء النشالين الذين يتكاثرون في هذا المكان العام، واحتياطاتي الشخصية على مدى سنوات طويلة من الأسفار، خرج منها النشالون يعدون مكاسبهم مني بالأصفار أو خاوي الوفاض، لمناعات جيوبي شبه الخالية أولاً، وحذري الدائم ثانياً، مع تحريك العينين بشكل بانورامي، وإن استلزم الأمر، شغّلت الرؤية الليلية، الأشعة تحت الحمراء، مع تلفت باستمرار، وكأنني مضيّع أهلي وسط ميدان عام، ليلة العيد، حتى يشعر النشالون أن شخصاً جديداً دخل كار عملهم فجأة، ولوجود ذلك الجيب السري في مكان ما، والذي يحتوي على ضروريات البقاء حياً وشريفاً ومحترماً لعدة أيام متتاليات، إلا أن هذا النشال الصغير، قدر أن يخطف أغلى شيء عندي، وهو يساوي نظر عيني، ولولا المهارة الحقيقية التي أبداها، والتي تفوق قدرة الكثير من البشر، ولا يقدر عليها إلا قلة من المحترفين، ما تمكن أن يجعل يديه بين عيني، وكاد أن يخطف ماءهما، كل ذلك بفضل سرعته الخاطفة، وانقضاضه المفاجئ، وغفلة مني أثناء التصوير من مكان مرتفع، لولاها لما تمكن مني وسرقتي.

الأمر الآخر الذي يقع عليه اللوم، هو مرافقي السياحي الأندونيسي، فأول مرة استقبلني في المطار أوحى لي أنه «نطع»، وأن الشعيرات المعاندات التي نبتت في قفا رقبته، لم تنبت هكذا مجاناً، ثمة تأصل في البلاهة، لا يمكن للمرء أن يتساهل أو يتعايش معها كثيراً، ومن إماراتها الظاهرة، أنه يعيد الكلام مرات ومرات، وكأنه موجه لصبي صغير، بسبب رعبه الوظيفي، لكي لا يغلط ويحاسب أمام مرؤوسيه المباشرين، لكنني لم أعتقد انه «فاج نطع»، إلا حين تعرضت للسرقة أمام عينيه، رغم أنني نبهته قبل أن اندمج في التصوير أن يراقبني من بعيد، لكي لا أتعرض للسرقة، وكان يجب علي أن أعيدها عليه أكثر من مرة ليفهم كعادته.

المهم بعد السرقة أطلق تلك الصرخة المتأخرة، والتي لا تعني شيئاً حينها، والتي تشبه تهدل برطم صبي بعد أن كسر زجاج النافذة بتسديدة كرة لا تخطئ، وغداً نكمل...

[email protected]

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا