• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م
2017-12-13
خذوا الحكمة من الصين
2017-12-12
المصداقية أم الشفافية
2017-12-11
«مندوس الصَرّتي»
2017-12-10
رأيت رجلاً سعيداً..
2017-12-09
تذكرة.. وحقيبة سفر -2-
2017-12-08
تذكرة.. وحقيبة سفر (1)
2017-12-07
خميسيات
مقالات أخرى للكاتب

من هولندا مع التحية

تاريخ النشر: الخميس 12 أكتوبر 2017

* من الأمور التي تضايق الكثيرين تلك الطاولة التي تضلع ما إن تحاول أن تجلس حولها، وتكون قد تكبدت عناء حجزها، واختيار زاويتها ومكانها في مطعم أو مقهى، تقول إنها تظهر للواحد في الحظ، وأعرف صديقاً هولندياً، ممن تعدوا الستين، وممن يعشقون جلسة المقاهي بعد تقاعده، ويتفنن في اختيار مطاعم العشاء، وتثيره مثل تلك الطاولة التي تترجرج، ولا تبقى مستقيمة للحظة، وتظل تهبع كلما وضعت مرفقك عليها، ومرات تظل أنت ومن يجلس أمامك، وحولك تحاولون جاهدين إصلاح الأمور، لكن دون فائدة، فيأتي النادل، ويصلحها بوضع أي شيء تحت رجلها، ولا يعتذر، صديقي الهولندي هذا لا يذهب إلى مطعم أو مقهى دون أن يحمل في جيبه خشبة صغيرة لإصلاح طاولته التي تتمايل، وإن كانت طاولته صحيحة، وطاولة جيرانه في المقهى ترقص، قام وتبرع من نفسه، وأخرج تلك الخشبة من جيب معطفة، وزرعها تحت رجل الطاولة، ولقد تعجب منه، كيف له كل هذا الصبر، ودائماً أقول: «أش كاظنه على هالنشبة»، لكن مرات أقول: «بصراحة أنا ما صادقته إلا علشان تلك الخشبة»!

* مررت في أمستردام بمجمع سكني جميل، عمارات شاهقة، ومحاطة بالأشجار، والحدائق الغناء، وأشبه بأي حي راق يتمنى الإنسان سكناه، فسألت سائق السيارة، بكم يباع هنا المتر المربع؟ ليس من أجل الشراء، ولكن من باب الفضول، ولكي أتشارك مع السائق في ثرثرته التي لا تتوقف، فقال: «هذا المجمع السكني ليس للبيع، وليس باستطاعة أي واحد أن يسكنه، وبصراحة ممنوع على المواطنين الصالحين، هذا سجن المدينة» فبُهت الذي سأل، معقول سجن هذا أم سكن؟! رغم أن اللغة تفرّق بينهما بحرف واحد، لكن شتان بين عيشة الحرية، وقفص الانتظار، وحاولت تذكر سيرة السجون عبر حضارات الإنسان المختلفة، من كهوف في الجبال، ومغارات، ومبان تحت الأرض، أو نائية، حيث الظلمة والرطوبة والبرودة القارسة، ومنع أشعة الشمس، وتجويع أو أكل حيوانات، ومحاولة الحرمان من كل شيء، إلى أن أصبحت العقوبة اليوم أكثر إنسانية، وغدا السجن أقرب للنزل والفندق، بحيث يمكن من خلاله أن تدير عملك، وتتواصل مع العالم، وتحق لك الخلوة الشرعية، والإنجاب، لذا تجد سجون الغرب، مليئة بالمواطنين الأفارقة والآسيويين والعرب، لأنهم لا يجدون منازل أجمل منها في بلدانهم المنكوبة، والمسيجة بالحديد والفقر والذل!

* الأول نقول: «العيوز مب من خذها، من إفتَكّ منها»، الآن نقول: «القروب العربي والمحلي مب من دخله، من تحمل صدعته، وكثرة رسائله، وخرج منه»، يا أخي شوف في أوروبا لقد دخلت في «قروبات» مرة في فرنسا، ومرة في هولندا، وما أن انتهى الحدث، حتى انفضّ الجمع، وإذا كان هناك شيء له صلة بالحدث أو جدّ جديد، تبادلوا الرسائل، عندنا منذ صلاة الفجر، وحتى تغيب الشمس، و«القروب» شغّال على بطّال!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا