• الجمعة 09 رمضان 1439هـ - 25 مايو 2018م
2018-05-25
مقابسات رمضان
2018-05-24
مقابسات رمضان
2018-05-23
مقابسات رمضان
2018-05-22
مقابسات رمضان
2018-05-21
مقابسات رمضان
2018-05-20
مقابسات رمضان
2018-05-19
مقابسات رمضان
مقالات أخرى للكاتب

خميسيات

تاريخ النشر: الخميس 08 فبراير 2018

- يعني ممكن الواحد يطول باله، ويسامح، ويأخذها من باب الضحك المجاني، إذا جالساً في البيت مرتخياً أو ضجراً أو يتابع بكسل ما تعرضه تلك القناة التي بلا هوية، وفجأة تتصل به واحدة حوالي الساعة الثالثة ظهراً، ويبدو من حديثها غير الواثقة منه، أنها تأخذ راتبها على الرأس أو تأخذ عمولة إن جرّت رجل بني آدم للشراء عبر الإنترنت، هي من فتيات «الكووول» البائسات، لكنك تجفل، وتصل روحك لأنفك، ويصعد الزعاف في الرأس إن كنت مسافراً، وفرق التوقيت عندك يشير إلى الثالثة ليلاً، وبالكاد استدعيت سِنة النوم أو ربما كنت وسط جمع غفير تتحدثون عن النهوض باستراتيجية التعليم، وتقيمون مدخلاته، وسبل الارتقاء بالمحصلة النهائية للتجارب التربوية التي طبقت حديثاً هنا، بعد نجاحها في فنلندا، وتتصل بك واحدة من إياهن تريد أن تشرح لك عن أهمية «التانكي» الفايبر الذي تسوّقه الشركة، ولا تعطيك فرصة للتنفس، وتشك في البداية أنها آلة تسجيل تحفظ ما لقنت إياه، لأنها ما أن تسمع منك كلمة: «هالو»، حتى تنهال عليك: «آلو معك الخزانات الوطنية، أرجو أن تسمح لنا أن نأخذ من وقتك دقائق»، فتحاول أن تتملص منها، بكلمات الشكر والامتنان، لكنها تدخل عليك تتلو مزاميرها:

«إسمح لنا يا أفندم أن نزورك في البيت، لكي يشرح لك الفني أهمية بضاعتنا، وجودتها، وسبب فوزها بجائزة الجودة العالمية، وإذا كنت حريصاً على صحة أولادك، وتهمك عافية زوجتك المصون، فالخير أن تستعجل بتحديد موعد الزيارة في أقرب فرصة ممكنة»، ومن الآخر ننصحك بتبديل «تانكي الماي»، وركب خزاناتنا الوطنية الوقائية»، «يا أختي.. أنا برع البلاد، والله يخلي خزاناتكم ذخراً للبلاد والعباد»، «طيب يا أفندم متى راجع من السفر، علشان نحدد وقتاً لتركيب الخزان»، «يا اختي.. أرجوك.. خلّو خزانكم عندكم، أنا أصلاً ما عندي بيت لأركب خزّان فيه»، «طيب يا آفندم.. ركب الخزان أولاً، وبعدين أطلب الأرض، وقدم على القرض»!

- يعني ما في مثل واحد لئيم، ويستحق السب، تجده فجأة خلفك، ويومض بإضاءة سيارته نهاراً، ويتليها بصوت المنبه، فتحسبه في البداية سيارة إسعاف، وما أن يكاد يقارب بسيارته سيارتك، ويكظك، حتى تقول: بعد شوي يمكن يدعمني، ولا تستطيع أن تدخل في الخانة اليمنى من الطريق، لأن هناك سيارة تمشي على مهلها، وسائقها غير ناو أن يفهم ما يدور حوله، فتحاول أن تزيد من سرعتك لتخطي السيارة التي على يمينك، وتفسح للئيم المستعجل الطريق، ينبهك بإشارات متسارعة من ضوء سيارته، فتسرع أكثر، وتلتهي بالنظر إليه في المرآة، وفجأة يخفف من سرعته، فتبدو المسافة بينكم شاسعة، فتسبه في داخلك، وحين تعتدل في جلستك، وتدرك كم كنت على أعصابك بسبب تلك الملاحقة التي بلا مبرر، ترى فجأة ومضة الرادار خلفك، فتسبه هذه المرة بكامل النيّة وأصدقها، لأنه لم يسترح ذلك اللئيم إلا بعد أن رشّك الرادار بمخالفة، وعاد هو القهقرى!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا