• الخميس 04 ذي القعدة 1438هـ - 27 يوليو 2017م
2017-07-27
الانفتاح مخاطرة جميلة
2017-07-26
نحن نحب نحن في قلب العالم
2017-07-25
الاتجاه المعاكس
2017-07-24
لا تقع في المقارنة
2017-07-23
اسمك محيطك والكينونة مركزك
2017-07-22
طهّر عقلك
2017-07-21
الحب... والواجب
مقالات أخرى للكاتب

اللصوص لا يدخلون البيوت المضاءة

تاريخ النشر: الإثنين 17 يوليو 2017

الكراهية لص يتسلل إلى غرفة عقلك عندما يكون مظلماً. فدعه مضاءً بمصباح الوعي ولن يحدث ذلك إلا عندما تكون مدركاً لما يحدث لك، الكارهون مذنبون، وكل مذنب مخطئ، ولا يخطئ إلا من ترك الغرفة مظلمة، ومن خلالها يتوغل الحقد إلى خلاياك، يتحكم بك، تصبح أنت فقط الأداة التي تنفذ ما يمليه عليك عقلك المستعبد من قبل وعيك المشوش.

الكارهون يكذبون، ويحيكون القصص الخيالية حول ما يدبرونه من مكائد ضد الآخرين. لماذا؟ لأنهم لكي يهربوا من تأنيب الضمير، فإنهم يضعون المبررات ويسوقون الحجج، يفعلون لذلك كي يتخلصوا من التفكير في الجريمة، ولكي يتابعوا في ارتكاب جريمة أخرى. وهكذا عندما يغط الوعي في السبات، ويصبح الإدراك من قبله قد قطع تذكرة وسافر إلى اللا شعور، يصبح بيت العقل مهجوراً ومظلماً، فلا تخاف الأنا من دفع الشخص من فعل الخطأ، فما الذي يحصل عندما يغيب الوعي؟ يتوحش الإنسان ويخسر إنسانيته، والحياة بالنسبة له ليست سوى فرصة، فيقول في نفسه إذا درت نياقك فاغتنمها، وفعلاً يحصل هذا، وتفرز الأنا مضادات حيوية سامة أشد فتكاً من سموم الأفاعي، مما يجعل الشخص يقوم بأفعال لا يدرك مدى خطورتها على الآخرين. الملايين الذين يقتلون، والفقراء والأبرياء الذين يموتون، ومدن وبلدان تباد عن بكرة أبيها، كل ذلك يحدث لأن الوعي إندس خلف جدران سميكة، ولم تدرك، فماذا يهم اللاواعي إذا قام بجريمته؟ إنه كائن مجوف، وأنا فقدت معناها وفحواها، فانحرفت في مجراها، فجرت الويلات والخيبات لغيرها، وأصبحت نتوءاً في الجسد، صارت دملاً في الوجود، والأنا غير المدركة هي منفصلة عن الكون، وغير متناغمة مع مكونات الطبيعة غير منسجمة مع البشر، فالإدراك يزودك بالوعي، والوعي يزودك بالحب. فلا يستقيم الحب مع الحقد، كما لا يتجاور الوعي مع اللاوعي. الإنسان بحاجة إلى الوعي كحاجته إلى السمع والبصر. فمن لا يسمع يفقد صلته بالعالم، ومن لا يرى يفقد علاقته بالوجود. فماذا ننتظر من كائن طلق الحياة، وعقد قرانه مع الكراهية، ماذا نتأمل من شخص أخذ على عاتقه رذيلة الموت مبدأ، وما وسيلته في الحياة إلا القضاء على الآخر، ليثبت أنه موجود، والمثل القديم يقول: ازرع الأفكار تحصد الأفعال، وازرع الأفعال تحصد العادات، وازرع العادات تحصد الشخصية، وازرع الشخصية تحصد المصير. وإذا كان مصير البشرية مرهوناً بيد المرضى، فعلى الدنيا السلام، وحمى الله بلادنا وقيادتنا من كل كاره وشرير.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا