• الجمعة 04 شعبان 1439هـ - 20 أبريل 2018م
2018-04-17
الإمارات والصومال والفوضى
2018-04-14
قمة الظهران.. وطهران
2018-04-10
قطر وتضييع الفرص
2018-04-09
محمد بن سلمان و«الرحلة الأميركية»
2018-04-03
ماذا يحدث في عربستان؟
2018-04-02
التصويت والفوز لمصر
2018-04-01
شعب الأرض
مقالات أخرى للكاتب

قمة عودة القرار العربي

تاريخ النشر: الأحد 15 أبريل 2018

من المفيد أن يتذكر القادة العرب وهم يجتمعون في الظهران، أن هناك أكثر من ثلاثمائة مليون عربي يترقبون ما ستسفر عنه أعمال القمة، فليس صحيحاً ما يشاع بأن الشعب العربي لا يهتم بهذا الاجتماع السنوي للدول العربية، وما يجعل هذه القمة أكثر إثارة للاهتمام ما تعانيه دول المنطقة من آثار ما يسمى الربيع العربي، وأصبح من الضروري أن يكون للعرب دور في حل أزمات أشقائهم، فلا مبرر مقبولاً لأن يكون العرب خارج نطاق المشاركة في الاجتماعات التي تسعى لحل القضية الفلسطينية أو الأزمة السورية أو الأزمة الليبية أو غيرها، فمصلحة العرب وشعوب المنطقة تحتم المشاركة العربية كطرف أساسي في أي اجتماع يخص أي دولة عربية، وفي اجتماع القمة اليوم من المهم أن يتكلم القادة بوضوح وشفافية، وألا يكرروا أخطاء الماضي التي أدت إلى الفوضى والخراب في عام 2011، فالشعوب العربية ملّت الكلام وترديد الشعارات التي لا يتم تنفيذها، كما سئمت الخلافات الناجمة عن مواقف شخصية للبعض وبعيداً عن مصلحة الأوطان والشعوب.

ويجب أن تدرك القمة العربية التي تعقد بعد أربع وعشرين ساعة من القصف الغربي على النظام السوري، أن القرار العربي كان مفقوداً في هذه الخطوة، ويجب أن تدرك القمة أن هذا الأمر لم يعد مريحاً، ولا بد من تغييره، والتغيير لن يأتي من الغرب، وإنما من الداخل العربي عندما يتجاوز العرب خلافاتهم الشخصية، ويتحلون ببعد النظر، ويكون لهم موقف واضح من قضاياهم، ويتفقون على تحديد أصدقائهم وأعدائهم، حينها سيفرضون على العالم موقعهم في اتخاذ أي قرار يخص منطقتهم.

الاختلاف في وجهات النظر ليس مشكلة، خصوصاً بين الدول، ولكن المشكلة أن يتم التركيز على الاختلاف، وتجاهل كل المصالح وكل نقاط الاتفاق والفائدة، وقمة الظهران فرصة تاريخية للعرب يجب أن يستفيدوا منها، فالمملكة العربية السعودية تبذل جهوداً كبيرة من أجل الأمة العربية وتضع كل إمكاناتها لمصلحة أمن واستقرار المنطقة، والكل يشهد على دورها، إلى جانب الإمارات في الوقوف مع مصر أثناء ما يسمى الربيع العربي وإنقاذها مصر من مصير مجهول، وكذلك بعد التغلغل الإيراني في اليمن أعلن الملك سلمان بن عبدالعزيز إطلاق عاصفة الحزم لدحر الطامع الإيراني وأتباعه من الحوثيين، وذلك من أجل إعادة الشرعية إلى اليمن.

المملكة تحملت دورها العربي، وفي الوقت الذي تطلق فيه ميليشيات الحوثي صواريخ الفشل والهزيمة على مدن المملكة، فإن القيادة السعودية تتحرك في كل اتجاه لدعم ومساندة الدول العربية، ووجود الأمير محمد بن سلمان ولي العهد الشاب يجعل تحرك المملكة أكثر سرعة وسهولة وديناميكية، وبالتالي تكون الصراحة والوضوح والشفافية في اجتماع اليوم أمراً مفيداً ليس فقط لمن يجلس في قاعة الاجتماع، وإنما لكل عربي.

نجاح هذه القمة في استعادة القرار العربي في ظل التعنت الإسرائيلي والاستعلاء الإيراني أصبح أمراً ضرورياً، وقبل ذلك والأهم من ذلك في ظل رغبة الشعوب في أن يعود القرار العربي ويكون مؤثراً وفاعلاً، خصوصاً فيما يخص العرب وقضاياهم ومصالحهم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا