• الجمعة 30 محرم 1439هـ - 20 أكتوبر 2017م
2017-10-20
الاتحاد 48 عاماً.. والعبور إلى المئوية
2017-10-19
تحدي القراءة والحرف قوة
2017-10-17
أطفال اليمن في القائمة السوداء!
2017-10-16
أدنوك.. قصة نجاح
2017-10-15
التحالف واستفتاء الانفصال!
2017-10-14
ترامب.. الخليج العربي والنووي الإيراني
2017-10-12
حديث سلطان.. القدوة واستقرار الأجيال
مقالات أخرى للكاتب

لا ننشغل بقطر أكثر ولن ننشغل عنها

تاريخ النشر: الثلاثاء 08 أغسطس 2017

لقد قامت الدول العربية بدورها التاريخي المشرف الذي لن ينساه العالم وتحمّلت مسؤوليتها الأخلاقية تجاه البشرية والأجيال المقبلة، وقالت كلمتها واضحة ومدوية واتخذت قراراتها فيما يتعلق بدولة قطر، التي يرى الجميع أنها مذنبة ومخطئة في كثير من سياساتها التي أدت إلى نشر العنف والتطرف وتوسيع نطاق الإرهاب في العالم، هذه المسؤولية التاريخية التي تحملتها الدول الأربع، السعودية، والإمارات والبحرين ومصر، وإلى جانبها ليبيا واليمن، وقيامها بمقاطعة قطر يدل وبما لا يترك مجالاً للشك على جديتها في محاربة العنف والتطرف ونفاد صبرها على ما تقوم به قطر من تجاهل لكل النداءات والمطالبات بتغيير سياساتها، والتوقف عن دعم وإيواء الإرهابيين.

لقد أصبح واضحاً أن الدول الأربع تسعى لشيء واحد لا تريد أن تستوعبه قطر، وهو الحفاظ على أمن واستقرار هذه المنطقة وحمايتها من الإرهاب الذي يضرب العالم، هذه الدول تريد لشعوب المنطقة العيش في هدوء ورخاء وبناء وتنمية، وهذا ما لا تريده إيران ولا تريده إسرائيل، وقطر للأسف الشديد صادقت هاتين الدولتين اللتين تعملان ضد مصالح الدول العربية، بل وقبلت بأن تكون الأداة الطيّعة والسهلة في يد كل من يعمل من أجل زعزعة أمن واستقرار دول الخليج والدول العربية، وأخذتها هذه السياسة إلى أبعد من ذلك، لتتورط في تحقيق أهدافها باستخدام العنف ودعم الجماعات المسلحة والعنيفة، وعندما تمت مواجهتها بالحقيقة كابرت وعاندت، وادعت أنها مظلومة، وأن الدول الأربع تآمرت عليها وتريد حرمانها من سيادتها وفرض الوصاية عليها!

شهران كاملان والكل يسمع الأسطوانة المشروخة نفسها من قطر ومسؤوليها، ونعتقد أن ما سمعناه كافٍ، وما رأيناه لا يسر أحداً، وبالتالي تكون قطر قد حددت خياراتها، وقررت مع من تريد أن تكون، وأين تريد أن تذهب، وهذا يجعلنا وببساطة نترك قطر في حالها ولحالها، فالمطلوب منها معروف وإذا كانت تعتقد أن لها حقاً، فنقول لها إن الحق عليها وليس لها، أما نحن فكل ما نريده هو قلب هذه الصفحة التي أخذت من الوقت والجهد والعمل ما يكفي، وعلى العالم الذي يريد أن يكافح العنف والتطرف ويحارب الإرهاب أن يضع يده في هذه القضية، ويتخذ خطوات عملية وليس دعائية ضد قطر.

الدول الأربع لن تنشغل بقطر أكثر، فلديها ما يشغلها وتريد الاهتمام به، فاستكمال عملية البناء والتنمية وإطلاق المشاريع الجديدة والاهتمام بالشباب ومستقبلهم يشغل هذه الدول، فالإمارات والمملكة العربية السعودية والبحرين ومصر، نجحت خلال العقود الماضية في أن تحقق الكثير من الإنجازات، ليس فقط في بناء ناطحات سحاب، أو استضافة بطولات رياضية عالمية، وإنما أيضاً في بناء اقتصاد قوي قائم على أسس حقيقية، ونجحت في بناء الإنسان الواعي والطموح، والتخطيط للمستقبل، ومحاربة الإرهاب، وليس لديها الكثير من الوقت كي تضيعه مع شقيق عنيد ومكابر!

ولكن ذلك لا يعني أن هذه الدول ستنشغل عن سياسات قطر التخريبية، وتتركها ترجع لما قبل الخامس من يونيو 2017 .. فهذا ما لن يحدث، فلن تسمح الدول العربية بأن تعود قطر لسياساتها السابقة مهما طال الزمن.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا