• الأحد 30 صفر 1439هـ - 19 نوفمبر 2017م
2017-11-19
الخليج ولبنان وحزب إيران!
2017-11-16
«اللبنانيون والحب الحريري»
2017-11-13
إيران صوت المدافع لا صوت الحوار
2017-11-11
آخر أكاذيب نصرالله
2017-11-09
«لوفر النور ولوفر الصحراء»
2017-11-08
ماكرون في الإمارات.. إضافة لعلاقات راسخة
2017-11-07
صاروخ حوثي وتهديد إيراني!
مقالات أخرى للكاتب

إلى وزراء الخارجية العرب

تاريخ النشر: الأربعاء 15 نوفمبر 2017

بعد الاجتماع الأخير والشهير باجتماع «شريفة» سيلتقي الأحد المقبل وزراء خارجية الدول العربية في اجتماع طارئ سيكون حول إيران.. والسؤال الذي يطرحه كل مواطن عربي من المحيط إلى الخليج: ما الذي سيفعله وزراء خارجية العرب في هذا الاجتماع؟ وما الذي سيتخذونه من قرارات وإجراءات تجاه إيران؟ وقبل ذلك إلى أي مدى العرب متفقون على الخطر الإيراني؟ وإلى أي حد هم مستعدون للعمل من أجل الوقوف في وجه التصرفات الإيرانية العدائية ضد الدول الخليجية والعربية بشكل عام؟.

من المهم أن يدرك وزراء خارجية بعض الدول العربية، وهم يحملون حقائبهم الدبلوماسية، ويتجهون إلى القاهرة أنهم جزء من المشكلة التي نحن فيها اليوم، وأنهم بمواقفهم غير الواضحة تجاه الأخطار التي تواجه المنطقة، فإنهم يجعلونها مستمرة، بل ومتفاقمة، وأحد تلك الأخطار هو الخطر الإيراني المتزايد.

سيجتمع وزراء الخارجية العرب هذه المرة، وقد سبقهم إطلاق صاروخ باليستي على عاصمة دولة عربية.. صاروخ إيراني انطلق من أرض اليمن نحو أرض الرياض، هذا باختصار ما حدث، فماذا سيقول العرب في سقوط هذا الصاروخ، وفي مثل هذا الاعتداء الكبير على دولة عربية؟ وليست أي دولة! إنها أرض الحرمين الشريفين، وماذا سيقولون عندما يعرفون أن هذا الصاروخ صناعة إيرانية، وأن إطلاقه كان على يد صبيان إيران من أتباع حزب الله والحوثيين.. هل ستكتفون بالإدانة والاستنكار؟

الحقيقة التي لا يمكن إنكارها أن هذا الصاروخ ليس موجهاً للسعودية، وإنما هو رسالة استفزازية للعرب جميعاً، فهل يؤثر في البعض؟ وهل سيعتبر العرب اليوم أن إيران تعتدي على العرب جميعاً، أم سيقولون إنه خلاف سعودي - إيراني وهما أدرى بحالهما؟

ومنذ أيام استقال رئيس وزراء دولة عربية فجأة، والسبب في ذلك هو إيران التي زادت تدخلاتها في الدولة اللبنانية، فسعد الحريري شعر بأنه لا قدرة له على العمل في ظل تدخل إيران في بلده وفي شؤونه اليومية والداخلية، فقدم استقالته وترك لبنان لأحباب إيران والخائفين منها، فماذا سيكون تعليق وزراء الخارجية العرب؟

هل لدى وزراء الخارجية العرب تصور للتعامل مع إيران غير الإدانات؟ مثلاً.. هل الذهاب إلى المنظمات الدولية والقانونية والحقوقية، وعلى رأسها الأمم المتحدة، إجراء مطروح على طاولة وزراء الخارجية؟

أو هل قطع أو تخفيض العلاقات الاقتصادية والدبلوماسية والثقافية وغيرها مع إيران مطروح على طاولة النقاش؟ أم أن هناك ما هو أكثر من ذلك ولا نعرفه؟

ما يرتكبه النظام الإيراني من جرائم في حق شعبه، وحق شعوب المنطقة، وحق الإنسانية جمعاء يجب أن نعرفه، وهذا جزء من مسؤوليتنا، وبالتحديد مسؤولية وزراء الخارجية الذين سيجتمعون في القاهرة يوم الأحد المقبل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا