• الثلاثاء 19 ربيع الآخر 1438هـ - 17 يناير 2017م
2017-01-17
روح الشهيد وروح الوطن
2017-01-16
الخليج.. رجال الحزم
2017-01-12
شهداء الخير
2017-01-11
تفجير قندهار ضد الخير
2017-01-09
الإرهابي المريض!
2017-01-08
تحرير «ذوباب» انتصاران وأكثر
2017-01-05
قوة الخير
مقالات أخرى للكاتب

2017.. متفائلون من دون تردد

تاريخ النشر: الأحد 01 يناير 2017

في عام 2017، الذي أشرقت شمسه الأولى اليوم ليس لدينا غير خيار واحد للتعامل معه، وهو أن نتفاءل ونعمل ونجتهد وأن نبذل كل ما بوسعنا، ليكون عاماً أفضل من عام 2016 الذي مضى غير مأسوف على مضيه وأحداثه، ولعل الأوقات والأعوام السيئة تذهب بلا رجعة، ولعل الأوقات الجيدة تتجدد دوماً.

في الإمارات، حددنا لنا هدفاً واضحاً، ووضعنا شعاراً كبيراً سنعمل عليه جميعاً، فهذا العام سيكون #عام_الخير، بكل معاني الخير وأشكاله وبكل تفاصيله، من دون حدود أو قيود أو شروط، خير من الكل إلى الكل، خير يبدأ بالأنفس التي ستتهذب فتكون خيّرة مع الآخرين، وتقدم الخير الذي يجعل حياتنا أجمل وحياة من حولنا أفضل، نعمل الخير الذي يعكس الصورة الصحيحة للعرب والمسلمين أمام العالم، نفعل الخير الذي يساعد شعوب الدول من حولنا على الخروج من محنتها ومعاناتها، نفعل الخير كي تضع الحرب أوزارها، نفعل الخير كي تكون الرحمة والتعاون والتسامح شعاراً للعام في كل مكان، فالخير عندما يعم يفيد الجميع.

لقد كان 2016 عاماً فيه الموت بالمجان، وكان الدمار بلا عقل أو عنوان، وكانت لغة السلاح هي الأقوى والأعلى في اليمن وسوريا وليبيا وفي كل مكان، وكان الإرهاب حراً طليقاً لكنه أصبح بلا جناحين... والخير في أن نوقف ذلك الجنون، وقد يكون في أن نعيد شاباً لحضن والديه وأسرته قبل أن تختطفه جماعات الإرهاب والتطرف والقتل، الخير أن نوقف الأشرار من أصحاب الأيديولوجيات الفاسدة عن الاستمرار في خداع الشعوب، الخير أن نضع حداً للطائفيين والمذهبيين ودعاة الفتنة ممن قسموا الأمة، الخير في أن نقول «لا» للقتل والإرهاب وليس أن نستمر في ترديد «لا ولكن»..

في خضم الأحداث التي عاشها العالم ويعيشها الإقليم، نحن متمسكون في الإمارات بتفاؤلنا وبنظرتنا المشرقة للعام الجديد ونقول له مرحباً، وهذا التفاؤل لا يأتي من فراغ، فنحن في هذا الوطن نعمل مع قيادة هدفها خير وسعادة المواطنين والمقيمين على هذه الأرض، وغايتها تحقيق الإنجازات، وهذا ما يجعلنا متفائلين من دون تردد، حبنا لوطننا وولاؤنا لقيادتنا واهتمامنا بأشقائنا من حولنا وبالناس في العالم، يجعلنا نسير في الطريق الصحيح، وعندما شكر الشيخ محمد بن راشد في تغريداته أمس كل من عمل وأنجز في 2016، وقال: إننا نتطلع لعام جديد أفضل للجميع، فإنه لم يردد شعارات، فنحن نعرف أن كلمات سموه تتحول إلى أفعالٍ على أرض الواقع مباشرة.

كما أن كلمة الشيخ محمد بن زايد أكدت التفاؤل بالمستقبل والأمل بمزيد من الإنجازات عندما قال في تغريدته: «نحن على ثقة بتحقيق المزيد من التقدم والرخاء والعطاء بقيادة أخي خليفة، فطموحاتنا لا حدود لها، وتطلعاتنا لا سقف لها لرفعة الوطن وتقدمه»..

ونحن على ثقة بأن قيادة الإمارات ستجعل عام 2017 مختلفاً، وسيكون أفضل وأجمل وأكثر إنجازاً؛ لذا فنحن متفائلون من دون تردد.

alhammadi@alittihad.ae

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا