• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م
2017-11-21
18 دقيقة لا تكفي
2017-11-20
ارحموا عقولنا
2017-11-19
أبواب التاريخ
2017-11-08
شيء من الأمل
2017-11-07
المدرسة القديمة
2017-11-06
تساوت الرؤوس
2017-11-05
بشارة القائد
مقالات أخرى للكاتب

لماذا نلوم اتحاد الكرة؟

تاريخ النشر: الإثنين 11 سبتمبر 2017

لماذا نلوم اتحاد الكرة على إخفاق التصفيات؟ هل كانت تشكيلة منتخبنا تضم السادة الأعضاء؟ أم هل أضاع السركال انفراداً مع حارس المرمى أو ضربة جزاء؟ وهل افتقد عبيد الشامسي اللياقة والمهارة؟ أم هل تعمد محمد عبدالعزيز التخاذل والخسارة؟ وهل فشل سعيد الطنيجي في التغطية وتقليش الكرة؟ أم هل استهتر الدكتور خليفة الغفلي في ضبط «الحيطة»؟ ثم من الذي وضع خطة اللعب واختار التشكيلة؟ هل هو مروان بن غليطة؟

 ما دخل الاتحاد والأعضاء ومجلس الإدارة؟ هل نسينا اللاعبين الذين لم يتحلوا بروح المسؤولية، وهل نتجاهل المدرب وإدارته الفنية؟ لماذا اتحاد الكرة؟ طالما هناك 32 منتخباً فقط ستخوض النهائيات، فهل كل الاتحادات الـ174 التي ستفشل في التأهل إلى كأس العالم تعاني من ضعف الدور الإداري لمجالس إدارات اتحاداتها؟ لا طبعاً، فلا يمكن توجيه اللوم إلى اتحادات مثل تايلاند أو الهند أو نيبال، إذا فشلت في الوصول إلى المونديال، ولكن اللوم على من يمتلك القدرة والخامات المطلوبة، ولديه جيل متجانس تم إعداده وتجهيزه منذ عشر سنوات.

 إذا كانت قرارات المدرب خاطئة فمن هو المسؤول عن محاسبة ومناقشة المدرب في قراراته الفنية؟ وإذا كانت العلاقة بين المدرب واللاعبين متردية فمن هو المسؤول عن إعادة الصفاء إلى هذه العلاقة؟ وإذا كانت هناك مشكلة انضباط بين اللاعبين فمن هو المسؤول عن تطبيق القانون ومعاقبة المقصرين؟ وإذا كانت المشكلة في المدرب فمن المسؤول عن تجديد الثقة به أو إقالته والتعاقد مع مدرب جديد؟ ومن المسؤول عن تفعيل أو تعطيل عمل اللجنة الفنية؟ ومن المسؤول عن بقاء المنتخب بلا مدرب لمدة 43 يوماً بعد استقالة مهدي علي؟

 ولكن من قال إن مجلس إدارة اتحاد الكرة السابق لم يقم بدوره، هل نسيتم حكاية الأردن وقضية الشيشة وما صحبها من تبعات، ألم يقم الاتحاد بالتستر ولملمة الموضوع وإيقاف الشيشة لست مباريات؟ وهل نسيتم عندما ظهر المنتخب بشكل مهزوز في الدور الثاني من التصفيات، ألم يقم على الفور بالتجهيز والإعداد لمعركة الانتخابات؟ أما من يقول إن الاتحاد الحالي لم يتحرك، فيبدو أنه لم يشاهد صور الأعضاء وهم يحضرون التدريبات ويحتسون شاي الكرك، ويبدو أنه نسي لجنة الحوكمة وقانون قصات الشعر، وقبل أن أنسى وينسى الجميع، تذكروا للاتحاد الحالي الأغنية الرائعة الخالدة «نعم نستطيع».

[email protected]

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا