• الثلاثاء 03 شوال 1438هـ - 27 يونيو 2017م
  01:54     الكرملين يندد بتهديدات واشنطن "غير المقبولة" ضد النظام السوري        02:32     57 قتيلا في قصف للتحالف الدولي على سجن لتنظيم داعش الإرهابي في شرق سوريا     
2017-06-26
مونديال الأشباح!
2017-06-19
انسوا المركز الثالث!
2017-06-12
النقاط التسع
2017-06-05
«الملك» هو «الملك»
2017-05-29
وجبة آسيوية على السحور
2017-05-22
«أصحاب السعادة» أبطال بالثلاثة
2017-05-15
باوزا ما بين ميسي وعموري!
مقالات أخرى للكاتب

زلزال ربع النهائي!

تاريخ النشر: الإثنين 09 يناير 2017

لم يكن ربع نهائي كأس رئيس الدولة، إلا بمثابة زلزال هز أرجاء المسابقة التي شهدت سقوط الكبار من الطابق الثامن، بعد أن سبقهم الأهلي، وسقط من دور الـ16 على يد الفريق العيناوي.

ولم يكن أكثر المتشائمين يتوقع أن يخسر الفريق الجزراوي حامل اللقب، ومتصدر الدوري، بسداسية نظيفة أمام الفريق الوحداوي، فكيف لفريق يخسر بالستة، بعد أن فاز في الدوري بالسبعة على «جوارح» الشباب؟.

ومن كان يتوقع أن يخسر فهود الوصل برباعية أمام الفريق الشرقاوي، خاصة أن الوصل قدم أفضل دور أول في تاريخ مشاركته في دوري المحترفين، ويزاحم على المركز الأول.

ومن كان يتوقع أن يخرج الفريق العيناوي على يد «العميد» النصراوي، بعد أيام من مشاركة العين في النهائي الآسيوي، ولم يكن الخروج المبكر للفريق العيناوي، إلا استمراراً لخسارة البطولات، الواحدة تلو الأخرى، حيث لم يكسب الفريق لقب دوري أو كأس 2016، ثم خسر اللقب الآسيوي، وغادر بطولة كأس 2017 مبكراً، ولم يعد أمامه سوى المنافسة على لقب دوري هذا الموسم، ومحاولة انتزاع اللقب الآسيوي مرة أخرى.

ولعلها من المرات النادرة في تاريخ مسابقة الكأس التي يخلو فيها مربع الذهب من الفرق الأربعة التي تتنافس على بطولة الدوري، والتي تخلو أيضاً من آخر خمسة فرق نالت لقب المسابقة، باستثناء الفريق النصراوي بطل كأس 2015، بينما غادر البطولة الجزيرة بطل 2016، والعين بطل 2014، والأهلي بطل 2013، والإمارات بطل 2010، والذي خسر بهدفين لهدف أمام حتا الذي تنتظره مهمة صعبة أمام الفريق النصراوي، في حين سيواجه الوحدة المنتشي بالفوز «السداسي التاريخي» على الجزيرة منافسه الشرقاوي الذي بدأ مهمته مع البرتغالي جوزيه بيسيرو بنتيجة رائعة على حساب «فهود زعبيل»، ليجد نفسه وجهاً لوجه أمام فريقه الوحداوي السابق.

وإذا كانت مسابقة الكأس قد ارتبطت بالمفاجآت، فإنها تجاوزت كل الحدود في نسختها الحالية، ولحسن الحظ، فإن المسابقة تخلو من المراهنات، وإلا لكان الكثيرون خسروا الملايين بسبب النتائج التي لم تكن أقل تقلباً من حالة الطقس!.

■ ■ ■

تشرفت الكرة العربية بفوز الجزائري رياض محرز بلقب أحسن لاعب في أفريقيا عن جدارة واستحقاق، بعد أن كان أول لاعب عربي يفوز بلقب أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا