• الأربعاء 03 ذي القعدة 1438هـ - 26 يوليو 2017م
2017-07-24
بداية لا تعرف «السعادة»!
2017-07-17
أمجاد يا عرب!
2017-07-10
قلبي معك يا زول!
2017-07-03
نجوم الحاضر والمستقبل
2017-06-26
مونديال الأشباح!
2017-06-19
انسوا المركز الثالث!
2017-06-12
النقاط التسع
مقالات أخرى للكاتب

باوزا ما بين ميسي وعموري!

تاريخ النشر: الإثنين 15 مايو 2017

من حقك أن تسأل، هل ينجح إدجاردو باوزا أول مدرب أرجنتيني لمنتخب الإمارات مع «عموري» ورفاقه، فيما فشل فيه مع ميسي ونجوم «التانجو»، حيث انتهت مهمة باوزا مع الأرجنتين نهاية غير سعيدة على الإطلاق، وترك منتخب بلاده في المركز الخامس بتصفيات المونديال، برصيد غير مريح، ثلاثة انتصارات فقط مقابل تعادلين وثلاث هزائم.

والإجابة عن السؤال ليست بالسهولة بما كان، فلكل تجربة ظروفها وحيثياتها، وما أكثر المدربين الذين فشلوا في مهمة، ونجحوا في مهام أخرى، خاصة أن باوزا لديه خبرة سابقة بطبيعة اللاعب الخليجي، حيث إن سيرته الذاتية تشمل تجربة سابقة مع النصر السعودي.

وليس أمام اتحاد الكرة، إلا أن يوفر له كل أسباب النجاح، مع الاعتراف بأن باوزا يتسلم المهمة وسط أجواء مونديالية ملبدة بالغيوم، بعد خسارتي اليابان وأستراليا، مما يضاعف من صعوبة الفوز حتى بالمركز الثالث الذي قفز به المنتخب الأسترالي بالنقطة 14 وبالفوز على «الأبيض» ذهاباً وإياباً.

وشخصياً أرى أن الظروف لا تسمح بمطالبة باوزا بأكثر من أداء مقنع وتوظيف جيد لإمكانات اللاعبين، والسعي بكل ما أوتي من قوة للفوز بالنقاط التسع المقبلة، ولنترك الترتيب في نهاية المطاف، فإذا نافس «الأبيض» على المركز الثالث، خيراً وبركة، وإذا لم يحالفه التوفيق، فإننا سنستثمر تلك الانطلاقة في الإعداد للتحديات المقبلة وأولها دورة الخليج.

***

برغم أن باوزا كان مدافعاً وكان ضمن قائمة منتخب الأرجنتين في مونديال 1990، وإن لم يشارك بالبطولة، إلا أن لديه نزعة هجومية منحته لقب رابع مدافع على مستوى العالم، يسجل 108 أهداف في قائمة يتصدرها الهولندي رونالد كويمان برصيد 193 هدفاً.

***

ونحن نبدأ «الحقبة الأرجنتينية» كون باوزا رابع مدرب لاتيني يتولى تدريب منتخب الإمارات، لابد من توجيه التحية للمهندس مهدي علي وجهازه الفني والإداري الذي وضع «الأبيض» على الطريق الصحيح، حتى جاء اليوم الذي لا نعتبر فيه الفوز بالمركز الثالث في دورة الخليج الأخيرة، ولا الفوز بالمركز الثالث لبطولة أمم آسيا الأخيرة بأستراليا إنجازاً، والمهم أن يبني باوزا على ما أسسه المهندس مهدي خلال 5 سنوات مع المنتخب الأول، وأن ينجح في الانطلاق بكرة الإمارات إلى آفاق أرحب، إقليمياً وقارياً ودولياً.

وتفاءلوا بالخير تجدوه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا