• الأحد 09 ذي القعدة 1439هـ - 22 يوليو 2018م
2018-07-16
«مونديال القياصرة» شكراً
2018-07-15
ليلة بألف ليلة
2018-07-14
بطولة «المركز الثالث»!
2018-07-13
«كروتوهم»!
2018-07-12
«عطر» المونديال
2018-07-11
أشغال شاقة!
2018-07-10
نصف الحلم
مقالات أخرى للكاتب

«الزعيم الذهبي»

تاريخ النشر: الإثنين 07 مايو 2018

لم يشأ «الزعيم» العيناوي أن يفوّت فرصة الاحتفال بـ«عام زايد»، وكذلك الاحتفال باليوبيل الذهبي لتأسيس النادي «الأول من أغسطس عام 1968» دون أن يحتفل بهاتين المناسبتين بإنجاز غير مسبوق، بالجمع ما بين بطولتي الدوري والكأس للمرة الأولى في تاريخ القلعة العيناوية الذي يمتد عبر 50 عاماً.

ولم يكن التوهج العيناوي وليد الصدفة، بل كان نتاج التخطيط السليم واكتمال سيمفونية النجاح التي توجها «الزعيم» بالفوز بالبطولتين بكل الجدارة والاستحقاق، فقد وجد ضالته في المدرب الكرواتي زوران ماميتش، الذي صهر كل نجوم الفريق في بوتقة واحدة، ناهيك عن نجاح الفريق في استقطاب لاعبين أجانب على أعلى مستوى، فالمهاجم السويدي ماركوس بيرج كبير الهدافين في الدوري الإماراتي ماكينة لا تعرف سوى لغة الأهداف، و«الدينامو» المصري حسين الشحات أفضل صفقات الشتاء على الإطلاق، فضلاً عن انطلاقات البرازيلي كايو وكفاءة الياباني شيوتاني، واكتملت المنظومة بعناصر وطنية دولية، بقيادة «المايسترو» عموري أحد أقوى المنافسين على لقب نجم الموسم، مع مؤازرة جماهيرية حاشدة، وفكر إداري يحاكي لغة العصر، فأجمعت كل الآراء على أن لقبي الدوري والكأس ذهبا لمن يستحق.

ولأن النجاح داء دواؤه النجاح، فإن الفوز باللقبين فتح كل الأبواب أمام «الزعيم» للمنافسة على مزيد من الألقاب، حيث يتحول التحدي من الملعب المحلي إلى الملعب الآسيوي عندما يواجه العين غداً فريق الدحيل، وشاءت الأقدار أن يكون الدور الثاني اختباراً حقيقياً للفريقين، ويأمل العيناوية في تجاوز تلك العقبة لمواصلة المشوار سعياً لتكرار إنجاز 2003 التاريخي.

وتنتظر العيناوية أيضاً بطولة السوبر مع المنافس الوحداوي وصيف بطل الدوري، كما سيدافع مع الجزيرة والوصل عن ألوان الكرة الإماراتية في بطولة الأندية العربية، وسيتحول في نهاية العام للاستحقاق العالمي بالمشاركة للمرة الأولى في «مونديال الأندية» في موسم يحفل بلحظات عيناوية تاريخية تزامناً مع عام «اليوبيل الذهبي».

××××

الفريق الوصلاوي أنهى الموسم مرفوع الرأس، بالمنافسة على صدارة الدوري لعدة أسابيع، والفوز بلقب وصيف بطل كأس الخليج ووصيف بطل كأس رئيس الدولة، بينما نافس الوحدة على ثلاثة ألقاب، فاز باثنين السوبر وكأس الخليج، ونال لقب وصيف بطل الدوري، وهي محصلة جيدة تعيد «أصحاب السعادة» إلى الواجهة الكروية من جديد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا