• الخميس 04 ذي القعدة 1438هـ - 27 يوليو 2017م
2017-07-24
بداية لا تعرف «السعادة»!
2017-07-10
قلبي معك يا زول!
2017-07-03
نجوم الحاضر والمستقبل
2017-06-26
مونديال الأشباح!
2017-06-19
انسوا المركز الثالث!
2017-06-12
النقاط التسع
2017-06-05
«الملك» هو «الملك»
مقالات أخرى للكاتب

أمجاد يا عرب!

تاريخ النشر: الإثنين 17 يوليو 2017

تعود البطولة العربية للأندية لكرة القدم إلى الحياة من جديد اعتباراً من يوم السبت المقبل في قاهرة المعز، بعد أن دخلت إلى غرفة الإنعاش لسنوات عدة، بمشاركة نخبة من ألمع الأندية العربية، وبجوائز قياسية بلغت مائة مليون جنيه مصري.

ومن المفترض أن تلك الإغراءات تبشر ببطولة على أعلى مستوى، ولكن، وكعادة البطولات العربية، فإن النسخة الجديدة وجدت نفسها أمام تحديات وعقبات وعراقيل قد تحد من حجم النجاح المرتقب، ومن بينها أن بعض الفرق تشارك بالصف الثاني، حيث تتزامن البطولة مع اقتراب موعد ربع نهائي دوري أبطال آسيا وربع نهائي دوري أبطال أفريقيا.

وعلى الصعيد الجماهيري، فإن إصرار نادي الزمالك على حضور أعضاء النادي فقط، على ضوء الأزمة الجماهيرية التي صاحبت وأعقبت مباراة الزمالك والأهلي الليبي، من شأنها أن تؤثر على مجموعة الزمالك جماهيرياً، لاسيما أن البطولة العربية مناسبة يحاول المسؤولون استثمارها في إعادة الجماهير إلى مدرجات الدوري مرة أخرى.

وبرغم كل تلك الرياح المعاكسة، فإن أملاً يراودنا في أن تعكس البطولة واقع الكرة العربية بكل ما يحمله من آمال وطموحات، حتى يكون ذلك النجاح دافعاً للاتحاد العربي لإعادة البطولة العربية للمنتخبات التي طواها النسيان لسنوات طوال.

*** ***

اليوم تقف الجماهير المصرية على أطراف أصابعها وهي تتابع مباراة القمة مابين الأهلي والزمالك، وبرغم أن الأهلي حسم لقب بطولة الدوري قبل نهاية المسابقة بأربع جولات، وأن الزمالك اكتفى بالمركز الثالث، إلا أن مباراة الفريقين دائماً تعتبر بطولة خاصة، فالأهلي يسعى، لإنهاء الدوري دون هزيمة، والزمالك يحاول إرضاء جماهيره بإلحاق آخر هزيمة للأهلي بهذا الدوري.

وإذا كان البرتغالي إيناسيو مدرب الزمالك يواجه الأهلي لأول مرة، فإنه يعلم جيداً مواطن الضعف والقوة في التشكيلة الحمراء، ولا يفوت فرصة دون أن يبارك للأهلي إنجازه الكبير ويشيد بقوة وكفاءة لاعبيه.

والطريف أن مباراة الليلة تختتم الدوري دون أن يتم حسم الأمر فيما يتعلق بإعادة مباراة الزمالك مع المقاصة أو عدم إعادتها، برغم أنني شخصياً لا أتوقع إعادتها، وأن لجنة الاستئناف في اتحاد الكرة لن تعيد المباراة، وبل وستخصم ثلاث نقاط أخرى من الزمالك، حسب اللائحة، ما يعني أن الزمالك لن يحسن من مركزه الحالي حتى لو كسب الأهلي.!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا