• الثلاثاء 05 شوال 1439هـ - 19 يونيو 2018م
2018-05-13
اكتشافات لونية
2018-05-06
ملهمون حقيقيون
2018-04-22
فوضى الصفيح
2018-04-08
متتالية العنف!
2018-04-01
شرك الفعل الثقافي!
2018-03-25
ماذا يريد الإنسان؟
2018-03-18
حرب الكلب.. الثانية
مقالات أخرى للكاتب

المشهد الأخير!

تاريخ النشر: الأحد 11 مارس 2018

في بعض الأعمال الأدبية يلجأ الصانع إلى تكنيك ذكي في نصه السردي، يعرض في بداية العمل المشهد الأخير، ومن ثم يعود بتقنية (فلاش باك) ليعطي للمتابع عبر الرواية أو الفيلم خلفية عن الأشخاص والأحداث والمشاعر التي تفاعلت عبر تطور زمني ومكاني لتُحدث النتيجة التي بدت لنا أول العمل، بينما هي في الحقيقة (المشهد الأخير. المخاطرة في استخدام هذه التقنية تكمن في التحدي الذي يجب أن ينجح فيه صانع العمل في قدرته على الاستمرار بأخذ القارئ المصدوم بالمشهد الأخير (الذي ظهر بداية العمل) والعودة به للخلف إلى كل ما سبق، إلى الإرهاصات ولكن بذات درجة المفاجأة والتشويق التي يجب أن تُبقي القارئ رهينا للحالة، متمسكاً بها حتى يصل إلى اللحظة النهائية في العمل، ومن جديد يتفاجأ بالمشهد الأخير وكأنه لم يره من قبل!

حسنا،، يبدو هذا الأمر نظرياً إلي حد كبير، فقلما تصادفنا أعمال بهذه الجودة والقدرة على التأثير فينا، وإن وجدت في بعضها تظل قاصرة على صنع حالة المفاجأة في أطراف من دون أخرى؛ ولكن في الحياة الحقيقية يبدع الواقع بأكثر مما يتخيله عقل، خاصة في الفترة الراهنة بكل ما تملك هذه الفترة من تقنيات نقل الصورة والخبر، نجد طوال الوقت صوراً للمشهد الأخير حولنا بكل ألوانه وأصواته وحتى الروائح تكاد تخرج من المشهد نافذة مستقرة في مخيلتنا؛ في الحياة الحقيقية وفي كل يوم وكل ساعة نصادف المشهد الأخير أو بالأصح مشاهد أخيرة بدون أي بحث، بالمجان؛ مشهد هنا وآخر هناك، غير أنها مشاهد لا يسعى أحد لعمل فلاش باك ليفسرها لنا، كما أننا نتعامل معها متناسين تماماً أنها لم تأت من فراغ، ورغم ذلك ينساق أغلبنا في التعامل معها وكأنها سقطت من السماء بلا مقدمات.

إلى أي مدى ننتقص من أنفسنا ومن الآخرين ونحن نستسلم لتلك المجانية التي تمنحنا إياها المشاهد الأخيرة، فلا نعطي الحياة حقها ولا نقدم لأنفسنا مما هو أكثر من ما يُعرض أمامنا، متجاهلين تماما أن هناك ما هو أعمق مما يبدو لنا، وأكثر تفصيلا وأشد قوة؛ من يقف على المشهد الأخير ولا يذهب إلى ما هو أبعد، يفوت طعم ورائحة ولون الحياة، بكل تطرفاتها، وهي غايات يسعى إليها المبدعون الحقيقيون، الذين يغوصون في الدمعة ويسرحون في الضحكة ويتبعون الرائحة ويرصدون صدى الصوت، أولئك الذين لا يمضون بدون تأمل يصنع لذة تساوي وقد تتفوق على لذة النتيجة، أولئك الذين يقدمون للبشرية الكثير والكثير.. لكي تحظى أنت بالمشهد الأخير.

     
 

مقال رائع

حسنا،، يبدو هذا الأمر نظرياً إلي حد كبير، فقلما تصادفنا أعمال بهذه الجودة والقدرة على التأثير فينا، وإن وجدت في بعضها تظل قاصرة على صنع حالة المفاجأة في أطراف من دون أخرى؛ ولكن في الحياة الحقيقية يبدع الواقع بأكثر مما يتخيله عقل، خاصة في الفترة الراهنة بكل ما تملك هذه الفترة من تقنيات نقل الصورة والخبر، نجد طوال الوقت صوراً للمشهد الأخير حولنا

الشاعر فتاح المقطري | 2018-03-11

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا