• السبت 03 محرم 1439هـ - 23 سبتمبر 2017م
2017-09-17
الجلاد الإلكتروني
2017-08-27
الصدق.. ليس دائماً!
2017-08-20
جدوى.. اللامعنى!
2017-08-13
الجمال.. وتفاصيله
2017-08-06
في مديح «العزلة»
2017-07-23
عقول مختلفة
2017-07-09
روح الفريق
مقالات أخرى للكاتب

متناقضات مكتملة!

تاريخ النشر: الأحد 10 سبتمبر 2017

تستوقفني كثيراً تلك الجمل التي تحمل مترادفات متناقضة، وأجد نفسي استخدمها بكثرة فيما أكتب، لأنها -وكما أراها-  تعبر بواقعية عن حقيقة الأشياء المتشابكة حولنا، إذ ليس هناك معنى واحد دقيق لأي حالة، فعادة ما يجتمع عدد من المعاني المتناقضة وكذلك المشاعر المتناقضة في شيء واحد، في الحالة الواحدة وفي اللحظة الواحدة؛ كما أنها تبدو لافتة جداً ومحرضة للتأمل والتفكير والبحث. كما أن  بعضها يبدو شهياً وكذلك مغرياً للتورط فيه، كعبارة الروابط المتحررة والتي توصف بها بعض العلاقات.

كيف يمكن أن تكون روابط، وأن تكون متحررة في الوقت نفسه؟ فالروابط -كما نعتقد أننا نعرف- أنها تسير ضمن نظام يخضع للحقوق والواجبات وفق حركة معروفة سلفاً؛ أما أن توصف بالتحرر، فهذا يلغي صفة الربط التي هي حال في الوقت ذاته! على مستوى العلاقات الإنسانية يبدو هذا التعبير مخالفاً تماماً للطبيعة التي اعتاد الناس عليها، كما أنها قد تكون محل استهجانهم كونهم قد &rlmيرونها دعوة تدفع إلى شكل من أشكال الفوضى في العلاقات الإنسانية غير المعتاد عليها.

في الواقع المعاش، هناك أنواع من العلاقات تدخل بين الجلد والعظم، وفي الحدود الدقيقة بين الحب وغيره من العواطف الجميلة الأخرى، في هذا النوع يبدو طرفا العلاقة غير قادرين وغير راغبين بعبور الحدود، وكذلك غير نادمين عليها؛ هذا النوع من العلاقات لا يفهمه الكثيرون من الناس ويجدونه مربكاً؛ ليس ذلك وحسب، بل قد يحاربونه، كونه لا ينسجم مع المنظومة المتعارف عليها والخاضعة لحدود المسؤوليات.

يقول بورخيس: «الكتاب الذي لا يقدم نقيضه، يعد ناقصاً». والحقيقة أن الحياة كلها بدون هذه التناقضات والتباينات لا حياة فيها؛ ومن لم ير إلا ما توافق معه واتفق، فليعلم أنه فوت الحياة من حياته. فالملاءمة الكاملة والتوافق التام والانسجام غير المشوش يبدو مصطنعاً مسخاً عن طبيعة الأمور؛ لأن طبيعة الأشياء تحمل الضدين، وبدونهما لا تكتمل الصورة.

للمبدعين قدرة على استخلاص حالات جمالية لا متناهية من التناقضات المحيطة بهم، فبين العالي والمنخفض والغامق والفاتح والحلو والمالح وحتى الحب والبغض، تتفتح قريحتهم وتتألق حواسهم، ومن بين هذه التناقضات تولد إبداعات غذت الحضارة الإنسانية؛ فيما أنشأ هذه الحضارات من نجح في صهر كل التناقضات في نسيج بكل ألوان الحياة.

[email protected]

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا