• الاثنين 05 جمادى الأولى 1439هـ - 22 يناير 2018م

ناصر الظاهري

  • كاتب عمود يومي في جريدة الإتحاد بعنوان ( العمود الثامن )
  • عمل في الحقل الإعلامي والصحفي أقام عدة معارض وشارك في العديد من المؤتمرات الثقافية والإعلامية في مختلف دول العالم و نال عدة جوائز من أكثر من بلد
  • من مؤلفاته : عندما تدفن النخيل، خطوة للحياة .. خطوتان للموت، ( أصواتهم ) كتاب عن القصاصين في الخليج،( أصواتهن ) عن القصاصات في الخليج، العين المصورة وترجمت بعض قصصه الى الانكليزية، الروسية، الفرنسية والإسبانية والهندية .
  • تخرج من جامعة الإمارات تخصص إعلام / أدب فرنسي والدراسات العليا من معهد الصحافة الفرنسية جامعة السوربون باريس .
ناصر الظاهري
 22-01-2018 

«هي تشاتي.. وهو يحاتي»

بقدر ما أسعد «السناب» النساء، بقدر ما أفلس الرجال، مرات في نسوان يشترن الجديد ليظهرن في السناب فقط، تجد الواحدة تقول بتصبح في «مكسار»، تتزهب وتتهندم، وتتحنى، فتعتقد أنت المنغمس بين
 21-01-2018 

تجسير الهوّة بين الأجيال

في الاستهلالة، وقبل الاسترسال، هناك مسألة أعتبرها في غاية الأهمية، فيما يعرف بصراع الأجيال، وهي عدم محاكمة هذا الجيل من الأبناء بمنطق وقيم الجيل السابق من الآباء والأجداد، فالزمان يختلف والظروف
 20-01-2018 

تذكرة.. وحقيبة سفر -2-

في تلك المدن الكثيرة كانت هناك نساء كثيرات، صديقات، صادقات، عابرات، وفيات، جاحدات، بريئات، مخادعات، ليس هناك.. مثل تلك المغنية اليوغسلافية التي تدعوك لعيد ميلادها، وتقطع مئات الأميال لتحظى بتلك الليلة
  أسم المقال
أرشيف الكاتب
 19-01-2018 

تذكرة.. وحقيبة سفر -1-

عرفت السفر صغيراً، وحين أقول السفر أعني الاعتماد على النفس في كلّ شيء، وترتيب أمورك بنقودك القليلة، واستغلال كل الوقت والظروف من أجل قضاء وقت جميل في مكان غريب عنك، والاستفادة
 18-01-2018 

خميسيات

* بيت شعبي في «جلعة أبليس» للمبادلة بأرض استثمارية في الخالدية أو فيلا في البطين، فعلى الراغبين بالمبادلة من السادة «الكراتين» الكرام الاتصال بـ «هلول المجنون».
* تم انضمام الجراح العالمي
 17-01-2018 

تحتار.. فلا تعرف تختار

- يحتار الإنسان كثيراً ودائماً في التعامل مع الجاهل، فلا إن غلبته رضي، ولا إن تركته يغلبك يسكت!
- يحتار الإنسان غالباً في التعامل مع الشخص الغبي، فلا يتركك تهزمه بشرف،
 16-01-2018 

يسوّقون بضاعتهم بـ «الحلفان»

كنت قبل أيام في مسقط، ولا أدري لما الشواب عندنا قديماً كانوا يلفظونها «مَسّقَت»، أو «مَسّجَد»، أتجول في محلات التحف والانتيكات، بحثاً عن خنجر قديم من تلك التي لم تعد تصنع
 15-01-2018 

السعداء.. لا يهرمون

ثمة أشخاص في الحياة اهتدوا إلى طريق سعادتهم، وزهو حياتهم، وما يمكن للتفاصيل الصغيرة أن تجلب لهم من علامات الرضا، إنهم أناس يتطهرون، وهم لا يشيخون، ولا هم يهرمون.
من عرف
 14-01-2018 

البحر يودي بالبحّار

يمكن أن نسمي بعض المهن، بالمهن القاتلة أو مهن لا تعرف الوفاء، تشكل في الحياة تناقضاً في نهاية غير متوقعة لأصحابها، ولغزاً من كوميديا سوداء للآخرين، فكثيراً ما قتلت بعض المهن
 13-01-2018 

لا تتبضع للنساء.. ولا معن!

تعلمنا الحياة أن المرأة زبونة دائماً، وقلما تجدها تاجرة، وتشير الدراسات إلى أن النساء هن القوة الشرائية الضاربة، وأن كل الإعلانات التجارية موجهة لهن، لأنهن صاحبات القرار في الشراء سواء للمنزل
 12-01-2018 

تذكرة.. وحقيبة سفر

قبل سنوات ليست بالبعيدة.. كنت مشاركاً في ملتقى عمّان الثاني للقصة الذي تقيمه أمانة عمّان الكبرى، حينها التقيت بوجوه قصاصين وروائيين طال الأمد بغيابها، بعضها ضاع في دروب الحياة والهجرات الاختيارية
 11-01-2018 

خميسيات

• لا أعتقد أن البنية الجسدية للعربي الذي تنقصه التغذية السليمة والمتكاملة، ستمكنه من لعب الكرة الأميركية أو تسمح له بممارسة لعبة الرجبي مثلاً في يوم من الأيام، خاصة حينما يكون
 10-01-2018 

تساؤلات في وقت الرماد

لماذا العالم اليوم أصبح أكثر حساسية، وأقل شفافية، أقل الأشياء يمكن أن تشعل الفتيل بين الدول، وأعظم الأشياء يمكن أن تكون مختبئة تحت الرماد حتى يأتي من يوقظها، غلام مغتر، زعيم
 09-01-2018 

إني نذرت يومي للصمت

- يمكن للحياة أن تكون أفضل، ويمكن أن تسير عجلة يومها دونما أي ضجيج يقلق أحصنتها الجامحة، يمكنها أن تكون ملونة، وزاهية رغم الدخان والرماد، ويمكننا أن نعيشها بتجلياتها إن استطعنا
 08-01-2018 

شكراً.. وليتها تكفي!

- حين يصدر الحديث من سيد الشعر والصدق والكلام، يصل للقلب دون أن يطرق بابه، ولا يستأذن بوّابه، ويعرف مكانه هناك.. في شغاف الفؤاد، وتجاويف الصدر.
- حين يكون الداعي في
صفحة 1 من 26