• الثلاثاء 27 محرم 1439هـ - 17 أكتوبر 2017م

مصطفى الآغا

  • إعلامي سوري بدأ العمل الصحفي في السابعة عشرة من عمره
  • عمل صحفيًّا و معدًّا ومقدمًا ومعلقًا رياضيًّا كما كان أستاذًا لآداب اللغة الإنجليزية بجامعة دمشق لمدة 11 عامًا حتى انتقاله إلى MBC عام 1996؛ حيث بات رئيسا للقسم الرياضي ومعد ومقدم للبرنامج الشهير "صدى الملاعب" .
  • نال عشرات الجوائز والالقاب آخرها جائزة الحضارة والتميز من باريس كأفضل معد ومقدم برامج عربي لعامي 2013 و2012 وفي عام 2013 تم تكريمه من قبل رئيس الوزراء الكويتي الشيخ حمود الجابر الصباح بجائزة الإبداع الإعلامي
  • تم إختياره حسب مجلة آريبيان بيزنس كواحد من أكثر 500 شخصية عربية تأثيرا وحل بالمركز 27 وفي عام 2012 نال مع صدى الملاعب جائزة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي.
  • وحصد أيضا على العديد من الألقاب منها أفضل مذيع رياضي عربي لأكثر من 10 مرات حسب العديد من المواقع الرياضية العربية .
مصطفى الآغا
 15-10-2017 

أزمة هوية !

من الطبيعي جداً أن تكون البدايات صعبة، لأي فكرة أو مشروع أو إندماج بين كيانات عدة أو شركات أو أندية.. ولم يتوقع أحد أن تكون الخطوة سهلة على مشجعي الأندية تحديداً،
 08-10-2017 

هل يوجهنا أحد 2

عنوان المقالة (ملطوش) من مقالة (هل يوجهنا أحد) للزميل محمد البادع لهذا وضعت رقم 2 في العنوان لأن الأول له ولأننا في دولة تحترم حقوق الملكية الفكرية، وهي الرائدة في مواكبة
 01-10-2017 

الهلال في أبوظبي

ليس مستغرباً ولا خارجاً عن المألوف تلك المشاهد التي رأيناها في ملعب محمد بن زايد، في العاصمة أبوظبي، عندما لعب الهلال السعودي أمام بيروزي الإيراني في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال
  أسم المقال
أرشيف الكاتب
 24-09-2017 

أبو الطموح

مع رحيل باوزا، وعدم وجود مدرب وطني يُجمع عليه الإماراتيون حالياً، أنه الأنسب لتولي دفة قيادة المنتخب الأول الذي سيشارك في كأس آسيا 2019 في الإمارات تحديداً، تطفو على السطح هوية
 17-09-2017 

وماذا بعد؟

من حق الإماراتيين أن يعرفوا كل ما يتعلق بمنتخب بلادهم الذي يعشقونه ويقفون معه في الضرّاء قبل السرّاء، وهم أحد أسباب انتصاراته وإنجازاته، ومن حق الإعلام أن ينتقد وأن يتساءل، لأن
 10-09-2017 

لك الله يا الأبيض

بعد اختتام المنتخب الإماراتي مشواره في الطريق لكأس العالم 2018 بروسيا بالخسارة من العراق بهدفين لهدف والخروج نهائياً من المنافسة التي كان لها بصيص أمل صغير جداً، غرد زميلي محمد البادع
 04-09-2017 

عيدية المنتخب

قبل مواجهة المنتخب الإماراتي شقيقه السعودي يوم الثلاثاء الماضي في العين، لم يكن هناك أحاديث تذكر، لا في الشارع الرياضي، ولا في الإعلام، عن أية آمال تذكر لـ «الأبيض» في الوصول
 30-08-2017 

السوبر السعودي في أبوظبي

منذ إعلان إقامة السوبر السعودي خارج المملكة، كنت من أشد الداعمين لهذه الفكرة التي عارضها كثيرون بحجة أنها قد تحرمهم من متابعة من يعشقون، وأن هذه الفكرة هي لمن يمتلكون القدرة
 20-08-2017 

أبوظبي الرياضية والكلاسيكو

من حق المجتهد المبدع أن نشيد به وهذا لا يدخل لا في باب المجاملات ولا النفاق، خاصة عندما نكون زملاء مهنة واحدة ومتنافسين في نفس المجال.
فمن يعرف زميلنا يعقوب السعدي
 13-08-2017 

ختامها... مش !!!

للأمانة كنت أفكر بعنوان غير الذي قرأتموه لمقالتي هذه وهو (ختام... مش)، وكنت سأعنون مقالتي (ختامها... زفت)، ولكني رأيت أن كلمة زفت قد تكون ثقيلة على العنوان وعلى المقالة نفسها.
 07-08-2017 

«ريتويت» الشيخ

من حسنات «تويتر»، أنه يطلعك على ما فاتك عبر وسائل الإعلام التقليدية، لهذا توقفت عند «ريتويت» لسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، لتغريدة شاب اسمه أحمد العثماني، حملت هذه الكلمات
 30-07-2017 

إن بعض الظن...

منذ سنة ونصف السنة تقريباً، التقيت بالأمير تركي بن خالد رئيس الاتحاد العربي لكرة القدم في دبي، وتحدثنا طويلاً عن رؤيته وعزمه على إعادة الحياة لبطولات الأندية العربية، وبالطبع تحدثنا عن
 23-07-2017 

فخر العرب

نفخر بكل لاعب عربي يترك بصمته في أي نادٍ يحترف فيه، ونشعر بأنه يمثلنا، لهذا نبدأ حتى بتشجيع النادي الذي يلعب له، حتى لو لم نكن من عشاقه سابقاً.. وأكاد أجزم
 16-07-2017 

احتراف عموري

سبق أن كتبت هنا تحديداً بأن هناك أكثر من لاعب عربي مؤهل للاحتراف في أفضل أندية أوروبا وليس في أندية الوسط أو المؤخرة أمثال الإماراتي عموري والسوري عمر السومة، فهما يتصفان
 10-07-2017 

كيف تؤكل الكتف

بالتأكيد نفرح لتألق أي لاعب عربي في أي مكان يلعب فيه، وبالتأكيد كنا ولازلنا وسنبقى ندعم اللاعب والمدرب والخبرة والكفاءة العربية، لأننا ببساطة لسنا أقل من غيرنا ولأنني مقتنع أن
صفحة 1 من 7