• الأربعاء 20 ربيع الآخر 1438هـ - 18 يناير 2017م
  07:38    إطلاق نار في الجامعة الأمريكية في مونتيري بشمال المكسيك    

مصطفى الآغا

  • إعلامي سوري بدأ العمل الصحفي في السابعة عشرة من عمره
  • عمل صحفيًّا و معدًّا ومقدمًا ومعلقًا رياضيًّا كما كان أستاذًا لآداب اللغة الإنجليزية بجامعة دمشق لمدة 11 عامًا حتى انتقاله إلى MBC عام 1996؛ حيث بات رئيسا للقسم الرياضي ومعد ومقدم للبرنامج الشهير "صدى الملاعب" .
  • نال عشرات الجوائز والالقاب آخرها جائزة الحضارة والتميز من باريس كأفضل معد ومقدم برامج عربي لعامي 2013 و2012 وفي عام 2013 تم تكريمه من قبل رئيس الوزراء الكويتي الشيخ حمود الجابر الصباح بجائزة الإبداع الإعلامي
  • تم إختياره حسب مجلة آريبيان بيزنس كواحد من أكثر 500 شخصية عربية تأثيرا وحل بالمركز 27 وفي عام 2012 نال مع صدى الملاعب جائزة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي.
  • وحصد أيضا على العديد من الألقاب منها أفضل مذيع رياضي عربي لأكثر من 10 مرات حسب العديد من المواقع الرياضية العربية .
مصطفى الآغا
 15-01-2017 

إمارات الخير

يستحيل أن يُذكر اسم الإمارات ولا يُذكر الخير معها، فهذه البلد بُنيت على فعل الخير، وعلى تقديمه لكل من يحتاجه بغض النظر عن دينه ونسبه وأصله ولونه وجنسيته.
ومؤسس الدولة
 08-01-2017 

خروج الكبار

عندما يخرج الجزيرة حامل لقب كأس صاحب السمو رئيس الدولة، من ربع النهائي بالستة أمام الوحدة، ثم يخسر العين أمام النصر، ويسقط الوصل في فخ الشارقة، ويخرج الشباب على يد الإمارات
 01-01-2017 

رقابة + شفافية

اليوم هو 1-1-2017 ومع كل سنة جديدة يتمنى الإنسان أن يكون القادم أحلى وأجمل وأمثل، وهذا لن يكون سوى باستيعاب دروس الماضي وعدم تكرارها، والبناء على ما مضى، وليس هدم القديم
  أسم المقال
أرشيف الكاتب
 25-12-2016 

أبطال الصدفة والصدمة

منذ زمن بعيد لم أقرأ في صحافتنا الرياضية مواضيع استقصائية تضع النقاط على الحروف وتوضح مكامن الأخطاء بطريقة توثيقية بعيدة كل البعد عن «الشخصنة» والانحياز، وللأسف فمعظم صحافتنا وإعلامنا الرياضي يدور
 18-12-2016 

ليس دفاعاً عن مهدي علي

من حق أي شخص أن ينتقد عمل من يشاء، ممن يعملون في الشأن العام، فمن ارتضى لنفسه أن يعمل في الشأن العام مهما علا شأنه مكانته، يجب أن يتقبل النقد، خاصة
 11-12-2016 

وفاء أبوظبي للإعلام

في آخر اتصال لي مع الزميل سعادة محمد إبراهيم المحمود، رئيس مجلس إدارة أبوظبي للإعلام والعضو المنتدب، تحدثنا عن الزميل الراحل حمد الإبراهيم الذي آلم غيابه كل من عرفوه ومن لم
 04-12-2016 

عزكم عزنا

لي في هذا البلد الطيب أكثر من 15 عاماً كمقيم، وقبلها لي صداقات، عمرها يزيد على ربع القرن مع زملاء وأشخاص كانوا بحق سفراء لدولتهم، من خلال سيرتهم وأخلاقهم ووفائهم.
وربما
 27-11-2016 

عين آسيا

تعمّدت أن أكتب مقالتي ليلة الجمعة أي ليلة مباراة العين مع تشونبوك الكوري على لقب دوري أبطال آسيا، والسبب ليس ثقتي بأبناء العين ولاعبيه وجماهيره، بل حتى لا أكتب بأي ردود
 20-11-2016 

129

قبل ليلتين من المواجهة الإماراتية العراقية، سمح لنا الكابتن مهدي علي، بإجراء حوار مطول مع أحد رموز الكرة الإماراتية، والعائد لتشكيلة «الأبيض» المخضرم إسماعيل مطر.
وليلة المباراة عرضنا الجزء الأول من
 13-11-2016 

راجعوا حساباتكم

شهادتي مجروحة جداً بالأخ والصديق معالي اللواء محمد خلفان الرميثي الذي أعرفه منذ ما يقارب العقدين، وكلما التقيته أشعر أنه رجل كل المراحل، إن كان داخل الدائرة أو خارجها.
هادئ مثل
 06-11-2016 

أربعاء الشهد والدموع

قبل انطلاق مباريات الأربعاء في دوري الخليج العربي، كنت مهتماً جداً بمتابعة قمة العين بالشباب، فالفريقان لم يخسرا إلى ما قبل المواجهة، والاثنان يتصارعان على الصدارة، فلو فاز الشباب سيتصدر بدلاً
 30-10-2016 

بين الحاكم والكاتب

أحاول أن أستذكر إذا كانت هناك رسائل متبادلة بين حاكم وكاتب، حتى لا أغبن التاريخ حقه، فما وجدت غير مقالات ورسائل دعاة أو مظلومين أو انتقادات، إما من رجال دين أو
 23-10-2016 

الزعيم «العين» في النهائي

لم يقل أحد إن مباراة الإياب في الدوحة، بين العين والجيش القطري ستكون سهلة، رغم فوز «الزعيم» ذهاباً 3 - 1، فهذا الواحد كان يمكن أن يكون حبل الخلاص للجيش، لأنه
 16-10-2016 

بين الفعل والانفعال

من الطبيعي أن نجد تضارباً في الآراء في أي مجتمع، خاصة في أمور تحتمل الخلاف وليست حقائق ثابتة، ومن الطبيعي أن نبحث عن المتسبب في أي خسارة، ومن الطبيعي أكثر أن
 09-10-2016 

أعصاب تايلاند

قبل المواجهة الإماراتية التايلاندية على استاد محمد بن زايد بنادي الجزيرة، كان الجميع يتوقع أن تكون صعبة على طرفيها وليس على التايلانديين فقط.
فالمنتخب الضيف أظهر شخصية قوية خلال التصفيات،
صفحة 1 من 4  

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا