• الأربعاء غرة رجب 1438هـ - 29 مارس 2017م

مصطفى الآغا

  • إعلامي سوري بدأ العمل الصحفي في السابعة عشرة من عمره
  • عمل صحفيًّا و معدًّا ومقدمًا ومعلقًا رياضيًّا كما كان أستاذًا لآداب اللغة الإنجليزية بجامعة دمشق لمدة 11 عامًا حتى انتقاله إلى MBC عام 1996؛ حيث بات رئيسا للقسم الرياضي ومعد ومقدم للبرنامج الشهير "صدى الملاعب" .
  • نال عشرات الجوائز والالقاب آخرها جائزة الحضارة والتميز من باريس كأفضل معد ومقدم برامج عربي لعامي 2013 و2012 وفي عام 2013 تم تكريمه من قبل رئيس الوزراء الكويتي الشيخ حمود الجابر الصباح بجائزة الإبداع الإعلامي
  • تم إختياره حسب مجلة آريبيان بيزنس كواحد من أكثر 500 شخصية عربية تأثيرا وحل بالمركز 27 وفي عام 2012 نال مع صدى الملاعب جائزة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي.
  • وحصد أيضا على العديد من الألقاب منها أفضل مذيع رياضي عربي لأكثر من 10 مرات حسب العديد من المواقع الرياضية العربية .
مصطفى الآغا
 26-03-2017 

«روسيا برد وايد»

تغريدة «غير بريئة» لصديقي العزيز عارف العواني أمين عام مجلس أبوظبي الرياضي قال فيها (أصلاً روسيا برد وايد) تختصر حجم الألم والحسرة على الخسارة أمام اليابان بهدفين في الإمارات، وهي مفارقة
 19-03-2017 

وطن السعادة والإيجابية

أعيش على هذه الأرض الطيبة منذ 15 عاماً وفيها رأى ابني كرم وابنتي ناتالي النور، وبدأت رحلتي كأب في وطن نما أسرع مما نما ولداي، وكأنَّ الإمارات في سباق مع الزمن
 12-03-2017 

من يعتبر؟

لا أعتقد أننا سنعيش أسبوعاً مجنوناً مثل الأسبوع الماضي، وأتذكر أن آخر جنون كروي تابعته، كان سقوط البرازيل على أرضها، بالسبعة في كأس العالم، وقبلها قصة ليفربول وميلان ومانشستر يونايتد وبايرن
  أسم المقال
أرشيف الكاتب
 05-03-2017 

الحروب على عدة جبهات

بالتأكيد من حق أي نادٍ، وأي إدارة أن تخطط استراتيجيتها، بالطريقة التي تراها مناسبة لها ولجماهيرها، وبالتأكيد من حق الإعلام والشارع الرياضي أن يتساءل وينتقد ويبحث في القضايا العامة ما دامت
 26-02-2017 

البداية السيئة

للأسف هي ليست المرة الأولى التي أكتب فيها عن البدايات السيئة للأندية الإماراتية، في انطلاق دوري أبطال آسيا، خاصة بعد اختيار دوري الخليج العربي، كأكثر الدوريات المحترفة في آسيا قوة وتنظيماً
 19-02-2017 

لا للسقف

إذا اتفقنا أن الموهبة لا ثمن ولا سقف لها، عندها يمكن أن نتفق على أن موضوع وضع سقوف للاعبين المحليين الموهوبين، هو أمر غير واقعي وغير منطقي وغير صحي وغير مجدٍ.
 12-02-2017 

أجواء ملبدة

ما دام اتحاد الإمارات لكرة القدم، قرر أن تكون سنة 2017 هي سنة الحوكمة والشفافية، لهذا فمن نافل القول أن تنحو الصحافة أيضاً نحو الشفافية والنزاهة والحيادية في طرح المواضيع، بعيداً
 05-02-2017 

حكاية زوران

هكذا أطلق عليها غانم الهاجري رئيس مجلس إدارة شركة كرة القدم بنادي العين، حكاية زوران، المدرب المغادر للنصر السعودي، والقادم للعين، وهي حكاية يجب أن تكون أقصر من قصيرة، ولكن شاء
 29-01-2017 

الإمارات أولاً

يؤسفني ما آلت إليه حال كرة القدم الإماراتية على صعيد الأندية، ولا أقصد المستوى الفني فقط، بل على المستوى الأخلاقي..
فمن يعش على الأرض الإماراتية، ويعرف حقيقة وطيبة شعبها، فلا بد
 22-01-2017 

تغريدة ضد مجهول

قبل لقاء الإمارات والعين، كان «الزعيم» هو الفريق الوحيد، في دوري الخليج العربي، من دون خسارة، مقابل تسعة انتصارات، وأربعة تعادلات، و31 نقطة، والمركز الثاني، فيما كان الإمارات بست نقاط من
 15-01-2017 

إمارات الخير

يستحيل أن يُذكر اسم الإمارات ولا يُذكر الخير معها، فهذه البلد بُنيت على فعل الخير، وعلى تقديمه لكل من يحتاجه بغض النظر عن دينه ونسبه وأصله ولونه وجنسيته.
ومؤسس الدولة
 08-01-2017 

خروج الكبار

عندما يخرج الجزيرة حامل لقب كأس صاحب السمو رئيس الدولة، من ربع النهائي بالستة أمام الوحدة، ثم يخسر العين أمام النصر، ويسقط الوصل في فخ الشارقة، ويخرج الشباب على يد الإمارات
 01-01-2017 

رقابة + شفافية

اليوم هو 1-1-2017 ومع كل سنة جديدة يتمنى الإنسان أن يكون القادم أحلى وأجمل وأمثل، وهذا لن يكون سوى باستيعاب دروس الماضي وعدم تكرارها، والبناء على ما مضى، وليس هدم القديم
 25-12-2016 

أبطال الصدفة والصدمة

منذ زمن بعيد لم أقرأ في صحافتنا الرياضية مواضيع استقصائية تضع النقاط على الحروف وتوضح مكامن الأخطاء بطريقة توثيقية بعيدة كل البعد عن «الشخصنة» والانحياز، وللأسف فمعظم صحافتنا وإعلامنا الرياضي يدور
 18-12-2016 

ليس دفاعاً عن مهدي علي

من حق أي شخص أن ينتقد عمل من يشاء، ممن يعملون في الشأن العام، فمن ارتضى لنفسه أن يعمل في الشأن العام مهما علا شأنه مكانته، يجب أن يتقبل النقد، خاصة
صفحة 1 من 5  

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا