• الأحد 04 شعبان 1438هـ - 30 أبريل 2017م

عادل خزام

  • • شاعر وأديب ينتمي إلى جيل الثمانينيات في الإمارات
  • • شارك في العشرات من الملتقيات الأدبية داخل الإمارات وخارجها
  • • صدر له:
  • • (تحت لساني) ديوان شعر 1993
  • • (الوريث) ديوان شعر 1997
  • • (في الضوء والظل وبينهما الحياة) دراسات عن تطور الفنون البصرية في الإمارات 2000
  • • (الستارة والأقنعة) دراسة استقصائية عن المسرح في الإمارات 2002
  • • (السعال الذي يتبع الضحك) ديوان شعر 2006
  • • (مسكن الحكيم) نصوص وتأملات 2010
  • • (الظل الأبيض) رواية 2013
  • • (الحياة بعين ثالثة) 2014
  • • ترجمت قصائده إلى عدة لغات منها الانجليزية والفرنسية والهندية، وله مجموعة شعرية كاملة مترجمة إلى الألمانية، كما قدم مجموعة من الألحان والأغاني للمسرح والتلفزيون وفاز عدة مرات بجائزة أفضل موسيقى في مهرجان مسرح الطفل في الشارقة. وجائزة أفضل موسيقى في مهرجان المسرح المدرسي لدول مجلس التعاون الخليجي.
عادل خزام
 28-04-2017 

جنة من ورق

ذهبٌ على يمناكَ أينما التفتت عيونكَ، ونورٌ أمامك في الطريق، وفضّةٌ ستسقط فوق رأسك مطراً شافياً أينما وقفت خطاك. هذه ليست الأرضُ التي عهدها قفراً، ولكنها جنّة الكتب التي يدخلها الحائرون
 21-04-2017 

أبوظبي للكتاب

يأتي إلينا معرض أبوظبي الدولي للكتاب بعد أيام قليلة، ونحن نذهب إليه في كل عام مغمورين بالشغف الكبير الذي يسكن أرواحنا كلما اقترب هذا الموعد البهيّ. نذهب إليه كي ننفض غبار
 14-04-2017 

قطار الأصدقاء

يقول رجلٌ خرج للضوء للتو: أتعبني النظر إلى مفترق الطريق. وترمدت عيناي وأنا أبحث عن الخط الفاصل بين ثقبين أسودين لعل البياض يولدُ من احتكاكهما. خرجتُ من المتاهة منهكاً وظننت الحرية
  أسم المقال
أرشيف الكاتب
 07-04-2017 

شعراء

هؤلاء الشعراء، بإمكانك أن تراهم كلمة كلمة، وبإمكانك أن تسمع همس نشيدهم لو أصغيت للصمت الذي تركوه أثراً في ذاكرة النسيان. محمود درويش الذي ظل يفرك الساعات في الخندق حتى ابيضّت
 31-03-2017 

نوح الرباب

ذمَّ الحسودُ زمانه ودمدم ضارباً كفاً بكفٍ يوم التقينا. وتهذّب النمّامُ وجاء يجلسُ قربنا لابساً بدلة الصمت. ثم خرجت امرأة خضراء من بيت وحشتها وقالت: خذاني شجرةً تُظّللُ فكرة
 24-03-2017 

حروف

لملم ما تناثر من حروفك واستعدها، هذا وإلا مصيرك للكدر. الألفُ التي استقامت طويلاً في الإباء، كيف تركتها تنحني في سهوة العمى. والباءُ وهي نصفُ بابك، كيف نسيتها في فم البؤس
 17-03-2017 

ثورة القراءة الذكية

ثورة كبرى حدثت في فنون ومهارات القراءة منذ منتصف القرن الماضي لا بد أن نستفيد منها في برامج وندوات وأنشطة القراءة، التي أقرتها الاستراتيجية الوطنية للقراءة في الإمارات حتى العام 2026.
 10-03-2017 

سيرة اليد

خمسُ أصابع في يدي، لكنها في تلويحة الوداع جمراً، وتسقط منها المناديل علناً في المطارات، وتتكسر الأقلام جهراً كلما كتبتُ على صفحة الماء أسماء من أحببتهم. الأطفال الذين ركضوا في مخيلة
 03-03-2017 

خفّة الوجود

المكثرون من الرقص في أحلامهم، النائون بالقلب خطوة خطوة بعيداً عن حفلات الكدر. أولئك الذين إذا اقتربتْ النار من أحذيتهم، رشقوها بالقفز على المخاوف، وتعلقوا بغيمة، وتشبثوا بنجمة الأمل لتغسل لهم
 24-02-2017 

خط الاستقامة

ضِدّانِ أنتَ، وبقية الأكوان وحدةٌ واحدة. هذا لأنك المقسوم بين عقلٍ وقلب هما كفتا ميزان ذاتك. وهذا لأنك كلما نظرت من حولك، أدركت أنك لا تزال في المنتصف، حيث البداية بعيدةٌ
 17-02-2017 

مهرجان

دخلتُ إلى مهرجان شعر بلا شعار. وراق لي الجلوسُ على آخر كرسي في الزاوية، ولذّ لي الاستماع إلى الشاعر الأوّل الذي تمادى في وصف النهار باعتباره (قيامة بيضاء مؤقتة)، وانهال مدحاً
 10-02-2017 

قيامة الإشراق

يذرف الوردُ دمعه العطري حين تغادرين. وينحني الصفصافُ حزناً في شتاءات انتظاركِ. وعلى ورقةٍ سيحفر شاعر الشوق أنّات جمرٍ يُعمي دخانها عيون الأزمنة، وتدمي ندوبها وجه المكان. لم يكن ذلك حباً،
 03-02-2017 

عينُ الشمعة

- الأصالة: هي أن تبحث عن أخلاق الذهب، وتجمعها في حصالة.
- النار: هي أن تعيش ملهوفاً على الدينار.
- الطريق: هي عندما تكون الخطوة أول ما تفعله على الريق.
-
 27-01-2017 

سيرة الخلود

سرى اسمكِ الذهبيّ سراً في ذهول العاشقين، وجرى نهركِ الفضيّ في عروق أحلامهم. ورأينا بأم العين كيف يشهقُ الشعراء لو مرّت حروفكِ نفحاً في صدور قصيدهم. وكيف يجنُّ دُهاتهم لو تراقص
 20-01-2017 

رسالة إلى شاعر

أيها الشاعر. أزفُّ كرامتي رهناً للطفك، وأستجدي أن تجورَ قليلاً بحبر الحنان. دكّ الوقتُ هشاشتي، وتكّت ساعاته دوياً في طنين الانتظار، وما ارتفعت ساقي بعدُ من طين الارتباك. ها هي أوراقي
صفحة 1 من 5  

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا