• الأربعاء 04 شوال 1438هـ - 28 يونيو 2017م

حمده خميس

  • شاعرة.. وكاتبة صحفية حرة مواليد الامارات 19/8/1948
  • حاصلة على بكالوريوس اقتصاد وعلوم سياسية من جامعة بغداد
  • ساهمت في الكتابة في العديد من الصحف والمجلات المحلية والعربية، كما عملت مراسلة من البحرين لجريدة الفجر الاماراتية، ومحررة اولى في جريدة اليوم السعودية من البحرين. ونشرت قصائدها في اغلب الصحف العربية، وترجمت مختارات من قصائدها إلى عدد من اللغات العالمية.
  • عضو مؤسس في اسرة كتاب وادباء البحرين
  • عضو اتحاد كتاب وأدباء الامارات
  • عضو الاتحاد العام للادباء والكتاب العرب
  • من اعمالها الشعرية:
  • "اعتذار للطفولة " دار الغد البحرين عام 1978
  • "الترانيم" دار الفارابي بيروت-المكتبة الوطنية البحرين عام 1985
  • "مسارات" دار الحوار اللاذقية واتحاد ادباء الامارات عام 1993
  • "أضداد" الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب عمّان 1994
  • "عزلة الرمان" دار الكنوز بيروت 1999
  • "مس من الماء" اتحاد كتاب وادباء الامارات 2000
  • "غبطة الهوى.. عناقيد الفتنة" ( مجموعتان شعريتان في ديوان) وزارة الاعلام-البحرين المؤسسة العربية للدراسات والنشر.2004
  • "في بهو النساء" أسرة الأدباء والكتاب البحرين عام 2005
  • "تراب الروح" دار حوران سوريا
  • "إس إم إس" هيئة ابوظبي للثقافة والتراث 2010
حمده خميس
 15-05-2017 

حكاية التطويع (1 - 2)

كانت تجلس معنا وبيننا. رقيقة الحضور، رشيقة البنية. تتحدث بصوت خافت أو لا تتحدث. وإذا فاجأتها بالحديث ترخي أجفانها للحظة، وفي اللحظة الأخرى تتسع أحداقها ويلتمع في عينيها ذكاء حاد وقلق
 01-05-2017 

طرقات كالشرايين (2 - 2)

مدينة الرفاع الشرقي التي كانت مدينتي الصغيرة، والتي تناثرت منازلها الطينية البسيطة في ما مضى على ظهر هضبة وطيئة رحبة، ينحدر طرفان منها إلى وادي (الحنينية) والشوارع ذاتها تلك التي تشبه
 17-04-2017 

طرقات كالشرايين (1 - 2)

لا تتحرك الطائرة أسرع من حركة النبض.. لا تسير أسرع من جريان الروح نحو منبعها. لا تحلق أعلى من صعودها في فضاء الذاكرة المكتظة بالصور والأحداث واللغط والتناقضات والبكاء والضحك والأحزان
  أسم المقال
أرشيف الكاتب
 03-04-2017 

الإنسان بين الأمومة والتبني

هناك الآن أنت أيها اللاجئ إلى مدن الحضارة الأوروبية بتاريخها العريق، كما يقول أولئك الذين غادروا أوطاناً لم تستوطنهم، لم يجدوا فيها غير الغربة بأوصافها ومسمياتها، بقسوتها ونفيهم فيها!. أوطان لم
 20-03-2017 

الشعر عزف الشاعرية

الكل يعرف أن الدواء شفاء من الأمراض، هذا ما قاله العلم والناس، لكن ألم يقولوا إن الشعر هو أيضاً شفاء للأرواح من قلقها، حيرتها، واستعصاء أحلامها؟!
بلى أقول.. الشعر شفاء من
 06-03-2017 

دعوة للسفر

السفر كوة تفتح في جدار السكينة وسياج الرتابة والعادي.. وهو خروج على المألوف لاكتشاف الألفة في أماكن لم نألفها بعد.. هو استدعاء الدهشة إلى حياتنا التي بات كل شيء فيها لا
 20-02-2017 

ترنيمة السحب

شفيفاً هادئاً، كحريرٍ مترف، تهطلُ، لا عصف يجيء بك إلينا ولا طوفان يزعزعنا، كأنك وعد العطاشى وترنيمة السحب. كنا انتظرناك طويلاً. الجذر عطشان والغصن صوّحُه اليباس، وقلوبنا يطوّحها التمني بين المدارات
 06-02-2017 

فلسفة التأمل (2 - 2)

في مقالي السابق قلت إن أكثر ما يخافه الناس هو التوحد بالنفس. وفي لهجتنا الشعبية نقول: لا أستطيع الجلوس (بروحي) أي مع نفسي، أي من دون وجود أحد. ويفزع الكثيرون حين
 23-01-2017 

فلسفة التأمل (1 - 2)

يشبه التأمل حركة الغوص العميق إلى قاع الماء للقبض على حبة رمل، أو التحديق في الجزئيات المتناهية الصغر. إنه الانسحاب من عالم خارجي مليء بالتناقضات والضجة والاختلاطات، إلى عالم الذات.. إلى
 09-01-2017 

عامٌ للحب والسلام

عام جاء وأعوام مرَّت ونحن لا ندري ما سوف تأتي به الأيام، ولا ندري أي دروب ستشقّ خطى أحلامنا لتبزع كالنور في عتمة وجودنا. عام جاء وأعوام تساقطت كأوراق الخريف ونحن
 26-12-2016 

نشيج البحر ونشيدي

البحر.. هذا المدى البعيد الغامض الأبدي.. أكاد أسمع في نشيجه نشيد الحياة بهشاشتها وصلابتها. النشيد النابض برهج الكائنات في مسيرة لحظاتها، وفي طريقها المحتوم بالنهايات. المحفوف بخطورة الشك ووهم اليقين. باكتناز
 12-12-2016 

دعوة للنهوض

أود أن أزغرد، كالنساء في فضاءات الفرح.. أود أن أنثر البهجة والأمل احتفاء بالثقافة والقراءة. هذا المحور الجوهري الخلاق والمؤشر الثاقب لحقيقة تطور المجتمعات، الذي يقود مسيرة البشرية دائماً إلى
 28-11-2016 

بذرة المستحيل

كوكب التيه أنت. بذرة المستحيل. في دمك الفصول ومن كفك الماء ينساب سخياً. مذ جئت غريبة. قلبك مداك ومديتك حبر. عيناك على أفق الأبد. البحر إذ تلوذين به يطوحك. متكأ الكائنات
 14-11-2016 

مرثية التيه

وحدكِ تهندسين الليل في ضجة النشيجْ. الليلُ متئداً يمرُ ملتحفاً عباءتهُ ووشاح حزنك.لا هذا الليل وحده منهمكاً في نحيبك، كل الليالي تجمعت وتشابك العمرُ وأنت آخيتِ الترقبَ حتى ظننتي بعد
 31-10-2016 

الرغبة المشاكسة

توشك الكتابة أن تتهيأ.. البياض مستسلماً لنقوش الحبر. الفكرة تطل برأسها لكن رغبة صغيرة في هدأة الليل تشد طرف الانتباه، كما تشد طفلة مشاكسة ثوب أمها وهي منهمكة في عمل
صفحة 1 من 3