• الجمعة 09 رمضان 1439هـ - 25 مايو 2018م

أكد أنه «سيتعامل مع الوضع» إذا رفض الرئيس تلبية الطلب

الحزب الحاكم في جنوب أفريقيا يطالب زوما بالتنحي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 فبراير 2018

جوهانسبرج (رويترز)

أكد حزب المؤتمر الوطني الأفريقي الحاكم في جنوب أفريقيا أمس أنه قرر عزل الرئيس جاكوب زوما، لكنه قال إن أعضاءه البارزين لم يتمكنوا من الاتفاق على موعد لذلك.

وقال الأمين العام لحزب المؤتمر الوطني الأفريقي الحاكم إيس ماجاشولي أمس، إن الحزب سيتعامل مع الأمر إذا رفض الرئيس جاكوب زوما التنحي عن منصبه كرئيس للبلاد بموجب قرار من حزبه، معلناً أن الرئيس سيعطي رده اليوم.

وأشار أيس ماجاشول أمين عام الحزب أن قرار استدعاء زوما - التعبير الذي يستخدمه الحزب بدلا من عزله من السلطة - اتخذ بعد «مناقشات مرهقة». وزوما الذي تنتهي ولايته الرئاسية الثانية في 2019، متورط في عدة فضائح فساد تلقي بظلالها على سمعة الحزب.

وأضاف ماجاشولي: «نحن عازمون على إعادة نزاهة المؤسسات العامة وتحقيق الاستقرار الاقتصادي وإنعاش الاقتصاد بشكل ملح».

لكن رئيس الدولة غير ملزم دستورياً الخضوع لهذا القرار. وفي هذه الحالة، يستطيع المؤتمر الوطني الأفريقي أن يقرر عندئذ أن يطرح التصويت في الجمعية الوطنية على حجب الثقة عنه. ويمكن إقرار حجب الثقة بالأغلبية المطلقة وحمل زوما على الاستقالة.

وأكد ماجاشولي أنه وفي حال استقالة زوما، فان نائب الرئيس سيريل رامافوزا الذي انتخب في ديسمبر رئيسا للمؤتمر الوطني الأفريقي سيتولى منصبه.

وأغرقت مقاومة رئيس الدولة البلاد في أزمة سياسية خطيرة، تمثلت خصوصاً بتأجيل الخطاب الرئاسي السنوي عن حال الأمة، الماضي، وهذا ما شكل سابقة في تاريخ جنوب أفريقيا الديمقراطية..

وذهبت المعارضة التي تطالب منذ سنوات باستقالة الرئيس الحالي، بعيداً من خلال مطالبتها أمس بحل البرلمان وإجراء انتخابات مبكرة.

وقال كينيث ميشوي، رئيس الحزب الديمقراطي المسيحي الأفريقي «من المهم حل البرلمان وأن نبدأ من الصفر». وأضاف «لأنه إذا ما استبدل بنائب الرئيس سيريل رامافوزا، فإن المجموعة نفسها من الأشخاص الذين يدافعون عن الفساد ويؤمنون الحماية له، سيكونون في الحكم».

لكن زوما ولو بدت نهاية حكمه قريبة لا يزال يحظى بدعم عدد من أنصاره.

وقال المحلل السياسي سومادودا فيكيني «لقد بلغوا ذروة نشاطهم السياسي، وبعضهم موضوع شكاوى. حافزهم الوحيد هو غريزة البقاء». وأقر رئيس رئيس المؤتمر الوطني الأفريقي الأحد بأن حزبه يخرج من فترة «انشقاق وخلاف».

وقد بدأت سلطة الرئيس زوما تهتز منذ ديسمبر الماضي، لدى انتخاب رامافوزا الذي خلفه في رئاسة المؤتمر الوطني الأفريقي، الحزب الحاكم في جنوب أفريقيا منذ اعتماد الديمقراطية في 1994. وفي رأي النائب الحالي لجنوب أفريقيا، فإن إقالة زوما هي الشرط اللازم لتجنب الهزيمة في الانتخابات العامة في 2019.