• الجمعة 09 رمضان 1439هـ - 25 مايو 2018م

أرواحكم البريئة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 فبراير 2018

لا يحملون هَم الحياة وهُم كل هَمنا في الحياة، لا يصنعون طاقة، وهم مصدر الطاقة المتجددة لنا، لا يدركون مفاهيم الأمل والسعادة والبهجة واللهفة، وهم الذين يسطرون دروبنا بتلك الباقة من المشاعر.

هم السلام والأمن والأمان في كوكب اشتعل بشرارة الحروب والدمار، هم ضحكة بريئة خجولة وسط مزيفات العالم الصفراء، هم عيون صادقة تتلألئ بالأمل وسط ألم الأرواح، هم ورود تتفتح كشرايين تفتح مسارتها لتسقي قلوباً أكهلتها الهموم، هم الألسن طاهرة تتلعثم بمخارج الحروف وفوضى الجمل لتروي قصصهم الصادقة وسط كثرة الألسن التي تتحترف صياغة الكلام الفارغ من رقابة الصدق.. هم النصر، وهم التحرير، وهم القادم، وهم آمالنا، وهم أروحنا في زمن قد تغيب فيه أجسادنا.

رفقاً بأرواحكم البريئة.. رفقاً بأطفالكم.

سحر أيمن الحجيلة - أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا