• الأحد 04 رمضان 1439هـ - 20 مايو 2018م

سبورتينج يخطف الفحيص في ختام «عربية السيدات»

«الثانية الأخيرة» تحوّل لقب السلة من عمان إلى الإسكندرية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 فبراير 2018

لمياء الهرمودي (الشارقة)

حولت الثانية الأخيرة من عمر مباراة سبورتينج المصري أمام نظيره الفحيص الأردني لقب نهائي سلة دورة الألعاب للأندية العربية للسيدات من العاصمة الأردنية عمان إلى مدينة الإسكندرية المصرية، ليحلق بالكأس بفارق نقطة وبنتيجة 63-62 في ختام النسخة الرابعة للحدث التي أُسدل الستار عليها أمس الأول بصالة مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة تحت رعاية قرينة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة رئيسة مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة والتي شاركت فيها 1000 لاعبة من 67 نادياً مثلوا 16 دولة تنافسوا على 9 ألقاب.

جاء نهائي السلة مثيراً مما كان له المردود الإيجابي على المستوى الفني العام، بعد أن مال الفريقان إلى اللعب الجاد منذ ضربة البداية إلى صافرة النهاية لتحبس الثواني الأخيرة أنفاس لاعبات الفريقين والجمهور الذي حرص على متابعة اللقاء، وخصوصاً أن الفحيص الأردني بدأ في الاحتفال باللقب لتحرم الثانية الأخيرة الفريق من الوصول إلى منصة التتويج بسلة ذهبية من المنافس التي أعلنت تتويج سبورتينج باللقب بعد نجاح لاعباته في اصطياد جميع عصافير موقعة النهائي العودة إلى الإسكندرية باللقب بسجل خال من الهزائم، بعد أن قدمت مستويات جيدة، خصوصاً أن الفريق حصل على المركز الثالث والميدالية البرونزية في النسخة الماضية.

وعلى الرغم من البداية السريعة للاعبات سبورتينج بحسم الفترة الأولى لمصلحتهن 17-12، إلا أن الفريق المصري وجد نفسه متأخراً بفارق ست نقاط وبنتيجة 28-34 مع نهاية الشوط الأول بعد أن نجحت لاعبات نادي شباب الفحيص الأردني في حسم الفترة الثانية 22-11، ومن ثم الاقتراب أكثر من اللقب بعد فترة ثالثة انتهت بالتعادل 17-17، قبل أن تشهد الدقيقة الأخيرة من المباراة تحولاً دراماتيكياً نجحت خلاله لاعبات سبورتينج في تعديل النتيجة، ومن ثم حسم الفوز بفارق نقطة سلة بعد فترة رابعة حسمتها ابتسمت لهن بنتيجة 18-11 بتألق صانعة الألعاب منة الله محمد بتسجيلها 28 نقطة وأسرار ماجد التي سجلت سلة الفوز.

وتوج الشيخ خالد بن أحمد القاسمي رئيس اللجنة المنظمة برفقة الشيخة حياة بنت عبد العزيز آل خليفة عضو مجلس إدارة اللجنة الأولمبية البحرينية، رئيس لجنة رياضة المرأة رئيس لجنة الإشراف الفائزات بحضور خالد المدفع الأمين العام المساعد للهيئة العامة للرياضة، وخالد آل الحسين مدير إدارة الرياضة بالهيئة العامة للرياضة واللواء «م» إسماعيل القرقاوي رئيس الاتحادين المحلي العربي لكرة السلة وندى عسكر النقبي نائب رئيس اللجنة المنظمة العليا رئيس اللجنة التنفيذية مدير عام مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة ومروان الشامسي مدير شركة بيئة، عبد اللطيف محمد مدير العلاقات العامة في مؤسسة اتصالات، والعقيد عاشور سبت مدير إدارة المهام الخاصة حيث فاز نادي الشارقة الرياضي للمرأة بالميدالية البرونزية وشباب الفحيص الأردني بالميدالية الفضية وسبورتينج بالميدالية الذهبية.

واعتلت مملكة البحرين صدارة الترتيب العام بـ 28 ميدالية منها 12 ذهبية و7 فضيات و9 برونزيات فيما كان المركز الثاني من نصيب مصر بـ 13 ميدالية 9 ذهبيات و3 فضيات وبرونزية واحدة، وحلت الجزائر ثالثة بـ 16 ميدالية 7 ذهبيات، ومثلها فضيات وبرونزيتين لتحل الإمارات في المركز الرابع بـ 29 ميدالية 5 ذهبيات و10 فضيات و14 برونزية.

وحصل نادي الجمعية الرياضي للأمن الوطني الجزائري على كأس التفوق الرياضي، فيما فاز نادي جدة يونايتد السعودي بكأس اتحاد اللجان العربية للعب النظيف، بينما كان كأس التميز الرياضي من نصيب نادي الشارقة الرياضي للمرأة.

تم تكريم الفائزات بالألقاب الفردية لكرة السلة، حيث ذهبت جائزة هداف البطولة للاعبة سبورتينج المصري منة الله محمد والتي حلقت أيضا بجائزة أحسن لاعبة شاملة، لتواصل لاعبات سبورتينج التألق عقب فوز رنا نبيل بجائزة أفضل هدافة للرميات الثلاث، كما ذهبت جائزة أفضل لاعبة ارتكاز لمحترفة نادي الشارقة الرياضي للمرأة كريما كريم بينما فازت لاعبة نادي شباب الفحيص الأردني روبي هنري بلقب أفضل جناح.وأعرب الشيخ خالد بن أحمد بن سلطان القاسمي عن سعادته بنجاح النسخة الرابعة والتي حققت أهدافها المنشودة، مبينا أن الجميع يستحق الإشادة، واصفا النسخة الرابعة بالاستثنائية من منطلق تنظيمها في عام زايد، فالمغفور له بإذن الله تعالى الوالد المؤسس مصدر إلهام للجميع، والذي ساند المرأة الإماراتية لتصبح نموذجاً يحتذى، موجهاً الشكر إلى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي وقرينته سمو الشيخة جواهر القاسمي على دعمهما لرياضة المرأة وتوفير بيئة ملائمة لتنمية قدرات اللاعبين حيث باتت «الإمارة الباسمة» منصة فعالة لها. كما وجه الشكر إلى الجهات الداعمة الشريك الأصيل مع اللجنة المنظمة، ما كان له الأثر الكبير في تحقيق ما سعينا إليه بوصول الدورة إلى آفاق النجاح.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا