• السبت 08 جمادى الآخرة 1439هـ - 24 فبراير 2018م

البحرين تحتفل اليوم بالذكرى الـ17 للميثاق الوطني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 فبراير 2018

المنامة (وكالات)

تحتفل مملكة البحرين اليوم، بالذكرى السنوية الـ17 ليوم الميثاق الوطني الذي يجسد روح الهوية الوطنية الجامعة، ونقطة تحول إيجابية ورؤية مستقبلية تاريخية في البحرين. واستطاعت مملكة البحرين منذ استقلالها، إرساء الدولة الحديثة القائمة على التوجه الديمقراطي ودولة المؤسسات الدستورية وسيادة القانون. وأكد العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة أن الميثاق استطاع بجدارة أن يعمق الارث الحضاري الخصب للبحرين، مؤكداً أن مبادئه تعمل على ترسيخ وحدة الصف والوطن ونبذ الفرقة والطائفية وحماية قيم السلام والتسامح.

ويعد مشروع ميثاق العمل الوطني خطوة متقدمة في مسيرة التحديث السياسي للدولة والنظم والمؤسسات تتوافق مع تطلعات شعب البحرين الناهض نحو المزيد من التطور والتقدم الحضاري.

وشهدت في البحرين يومي 14 و15 فبراير 2001 ممن بلغ 21 سنة، إقبالاً كبيراً على مراكز التصويت ليبدأ الشعب تجاوبه مع رغبة العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى في تطوير النظام السياسي للبحرين في استفتاء عام سادته النزاهة وحسن التنظيم. ووافق الشعب البحريني على ميثاق العمل الوطني بنسبة 4ر98٪ وبلغت المشاركة الشعبية 3ر90٪ من المؤهلين للتصويت. وفي ظل الميثاق، حققت مملكة البحرين العديد من الإنجازات والمبادرات التي أرست قواعد البناء لدولة القانون والمؤسسات الدستورية، وكان من أبرزها عودة الحياة البرلمانية وإنشاء المجلس النيابي.

وكان العاهل البحريني قد أصدر أمرأ أميرياً عام 2000 قبل تحول النظام السياسي من نظام الإمارة إلى النظام الملكي، بتشكيل لجنة وطنية عليا لإعداد المشروع ضمت شخصيات سياسية واجتماعية ومهنية وأكاديمية مختلفة قدمت مع بداية 2001 مشروع الميثاق.

كما أصدر العاهل البحريني في يناير 2001، أمراً بدعوة المواطنين البحرينيين للتصويت على الميثاق في 14 من فبراير لتبدأ مرحلة جديدة من التطور الديمقراطي والاقتصادي يعكس انفتاح المملكة في شتى المجالات.