• الأحد 02 جمادى الآخرة 1439هـ - 18 فبراير 2018م

حلف الأطلسي يؤيد مهمة تدريب أكبر في العراق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 فبراير 2018

بروكسل (وكالات)

أيد الأمين العام لحلف شمال الأطلسي اضطلاع الحلف بمهمة تدريب ومشورة أكبر في العراق بعد ثلاثة أعوام من الحرب ضد تنظيم «داعش» الإرهابي، وذلك في استجابة لدعوة الرئيس الأميركي دونالد ترامب للحلف ببذل المزيد من الجهود ضد الإرهابيين. وكانت تقارير ذكرت أن وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس بعث رسالة إلى حلف الأطلسي الشهر الماضي يدعو فيها الحلف لتشكيل بعثة رسمية للتدريب وتقديم المشورة في إطار حملة ترامب لدفع الحلف لبذل مزيد من الجهد ضد الإرهابيين.

وقال ينس ستولتنبرج في مؤتمر صحفي: «يتعين أن نكسب السلام»، وقال إنه يتوقع أن يبدأ وزراء دفاع الدول الأعضاء في الحلف التخطيط لمهمة تدريب أكبر خلال اجتماع في بروكسل يوم غد الخميس، وأن يتخذ القرار النهائي في يوليو.

وتابع قوله «من المهم للغاية إرساء الاستقرار في البلاد بعد انتهاء العمليات القتالية». ويتمتع ستولتنبرج بعلاقات طيبة مع ترامب وزار الرئيس الأميركي في البيت الأبيض العام الماضي. ورغم أن الحلف لديه بضعة مدربين يعملون من السفارة البريطانية في بغداد، فإن وجود بعثة للحلف توجه لها الموارد المالية من دول الحلف وعددها 29 دولة وستسمح للقادة العسكريين بزيادة عدد الجنود وتوسيع نطاق التدريب خارج العاصمة. وسيجتمع ستولتنبرج مع رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي خلال مؤتمر أمني بمدينة ميونيخ الألمانية هذا الأسبوع. ورفض الحديث عن أعداد الجنود في العراق، لكنه قال إن التدريب قد يشمل وزارة الدفاع ويتضمن إزالة المتفجرات. وينشر الحلف حالياً فريق تدريب صغيراً يعمل بالسفارة البريطانية في بغداد وكان قد بدأ نشاطه في مطلع عام 2017، لكن واشنطن تراه محدوداً للغاية بالنسبة لتحالف يضم 29 دولة وله خبرة في مجال التدريب تمتد من البلقان إلى أفغانستان.