• الأحد 04 رمضان 1439هـ - 20 مايو 2018م

محاكمة عسكرية مغلقة للتميمي والاحتلال يمدد الحبس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 فبراير 2018

القدس المحتلة، رام الله (الاتحاد، وكالات)

قررت المحكمة العسكرية الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة أمس، تمديد اعتقال الفتاة عهد التميمي حتى مارس المقبل، وحددت استئناف جلسة المحاكمة في 11 الشهر المقبل، وذلك بعد أن مثلت الشابة الفلسطينية التي تحولت رمزاً لمواجهة الاحتلال الإسرائيلي، إثر تسجيل فيديو ظهرت فيه، وهي تضرب جنديين في قريتها النبي صالح بالضفة المحتلة. وأمر قاضي المحكمة العسكرية بإخراج الصحفيين من القاعة لأن عهد البالغة 17 عاماً ستُحاكم كقاصر في جلسة مغلقة، وسمح فقط بدخول ذويها بينما طُلب من دبلوماسيين حضروا للمراقبة الخروج.

وحضر حشد كبير من الصحفيين المحليين والدوليين لتغطية محاكمة التميمي، وعادة ما تتم محاكمة القاصرين في جلسات مغلقة، إلا أن غابي لاسكي محامية التميمي قالت إن الجلسات السابقة في هذه القضية كانت علنية منذ البداية.

وأضافت لاسكي أمام صحفيين أن المدعي العام لا يمانع أن تكون الجلسة علنية لكن السلطات «تدرك أن قضية عهد تثير اهتماماً في الخارج، وأن حقوقها قد انتهكت، وأنها يجب الا تُحال أمام المحكمة»، وذلك بعد اعتراضها دون جدوى على قرار القاضي. ومضت تقول «السبيل لحجب الأنظار هو إغلاق الأبواب وعدم السماح بدخول الناس لحضور الجلسة»، ولدى دخولها قاعة المحكمة وهي مكبلة اليدين والقدمين، خاطبها والدها باسم التميمي بصوت عال، وهو يلوح لها بيده قائلاً،«خليك قوية...خليك قوية..أنت منتصرة».

من جانب آخر، أفادت وكالة الأنباء الفلسطينية «وفا» بأن المعتقلين الإداريين بسجون الاحتلال، أعلنوا أمس مقاطعتهم كافة محاكم الاعتقال الإداري مقاطعة شاملة دون سقف زمني، ونقلت عنهم القول في بيان «مقاطعة محاكم الاعتقال الإداري جاءت إيماناً منا بأن حجر الأساس في مواجهة هذه السياسة الظالمة يكمن في مقاطعة الجهاز القضائي الإسرائيلي، الذي يسعى دائماً لتجميل وجه الاستعمار البشع».