• الثلاثاء 04 رمضان 1438هـ - 30 مايو 2017م

هل «التطبيقات الصحية» خرافة؟

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 22 فبراير 2017

الاتحاد نت

«من مأمنه يؤتى الحذر».. قد يصبح هذا القول المأثور لسان حال الملايين من مستخدمي الأجهزة والتطبيقات الإلكترونية التي تنصح مستخدميها -مثلاً- بالسير 10 آلاف خطوة يومياً للحفاظ على صحتهم، وذلك إذا صحت تحذيرات علماء غربيين من أن اللجوء إلى مثل هذه الأجهزة والتطبيقات قد يأتي بنتائج عكسية.

فقد قال د. غريغ هاغر الخبير في علوم الحاسب الآلي في جامعة «جون هوبكينز» الأميركية إن العديد من تلك الأدوات الإلكترونية، لا تستند في عملها إلى أساسٍ علميٍ موثوق به. وأشار إلى أن اعتمادها نهجاً واحداً للتعامل مع مستخدميها باختلاف أحوالهم وظروفهم، ربما يجلب الضرر للبعض منهم وليس العكس.

وفي كلمة أمام الاجتماع السنوي للجمعية الأميركية لتقدم العلوم في مدينة بوسطن، قال هاغر إن المبادئ التي تعمل بموجبها بعض تلك الأجهزة والتطبيقات، لا تستند سوى إلى دراسةٍ واحدة تعود إلى ستينيات القرن الماضي.

وتساءل هاغر عن أهمية ما يُنصح به من السير 10 آلاف خطوة كل يوم للحفاظ على الصحة، قائلاً «لماذا يشكل إنجاز 10 آلاف خطوة أمراً مهماً؟ هل ذلك هو العدد الصحيح والمناسب لكل الأشخاص باختلاف ظروفهم؟».

ونقلت صحيفة «دَيلي تليغراف» البريطانية عن الخبير في علوم الحاسب الآلي قوله إن هذا الرقم مجرد عدد بات جزءاً لا يتجزأ من التطبيقات التي تُثبت على الهواتف الذكية ويُقال إنها تساعد الإنسان على مراقبة نشاطه البدني.

وأضاف «أعتقد أن هذه التطبيقات يمكن أن تُسبب الضرر قطعاً، بقدرٍ أكبر مما تجلب من الفائدة».

ويعزز ما قاله هاغر ما خلص إليه باحثون بجامعة «بيتسبرغ» الأميركية، قالوا العام الماضي إن الأشخاص الذين يرتدون أجهزةً إلكترونية لمراقبة ورصد نشاطهم البدني فقدوا وزناً أقل من أولئك الذين يستعينون بأساليب أخرى لمساعدتهم على فقدان الوزن.

 

 

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا