• السبت 09 شوال 1439هـ - 23 يونيو 2018م

لوضع حلول لتحديات هذا القطاع

«أبوظبي للإسكان» تدرس تأثيرات إسكان المواطنين على التنمية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 فبراير 2018

أبوظبي (الاتحاد)

أطلقت هيئة أبوظبي للإسكان مشروع دراسة تأثيرات قطاع إسكان المواطنين على القطاعات التنموية الحيوية لإمارة أبوظبي ودولة الإمارات، بالتعاون مع الجامعات المحلية وشركة ثروات للاستشارات.

وأكد خليفة خادم خليفة الحميري، المدير التنفيذي _ قطاع تطوير السياسات والتخطيط الاستراتيجي في هيئة أبوظبي الإسكان، أهمية هذا المشروع الرائد الذي تسعى الهيئة من خلاله إلى تعزيز دور القطاع الأكاديمي في خدمة المجتمع، علاوة على توفير فرصة للشباب من طلبة الجامعات لإبراز طاقاتهم، وتحفيز قدراتهم الإبداعية، للمساهمة في إيجاد حلول مبتكرة تلبي التطلعات والاحتياجات الإسكانية المستقبلية في ضوء توجهات الحكومات المحلية والاتحادية نحو التنمية المستدامة.

وقال: «إن هذا المشروع يأتي دعماً لرؤية ورسالة هيئة أبوظبي للإسكان في توفير المسكن الملائم لمواطني إمارة أبوظبي، وتعزيز الارتباط الأسري والاستقرار بين المواطنين، من خلال توفير برامج الإسكان المناسبة، والإشراف على تنفيذها، بالإضافة إلى تشجيع القطاع الخاص على الاستثمار في مجال الإسكان».

وأضاف الحميري أن الهدف الرئيس من هذا المشروع هو استقصاء تأثيرات قطاع الإسكان ومتغيراته على القطاعات الحيوية والتنموية على مستوى دولة الإمارات، نتيجة تطبيق سياسات وبرامج الإسكان المتوافرة في الهيئة، وتقدير إسقاطات هذه التأثيرات على التنمية الاقتصادية والاجتماعية والبيئية كماً وكيفاً، وذلك بغية الاستفادة من النتائج كمدخلات لتحسين خدمات ومشاريع الهيئة، والمساهمة في وضع حلول لتحديات هذا القطاع، والتنبؤ بالتوجهات المستقبلية له وتأثيراتها.

وقد تم تنفيذ المرحلة الأولى من المشروع بتنظيم سلسلة لقاءات مع الجامعات المحلية في إمارة أبوظبي، بهدف بحث سبل التعاون في إطار هذا المشروع، أسفرت عن تقديم نحو 30 مقترحاً حول محاور مختلفة، منها الاجتماعي، الاقتصادي، والبيئي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا