• الثلاثاء 03 شوال 1438هـ - 27 يونيو 2017م

بعد فوزه بجائزة «الشارقة للإبداع»

أمسية احتفالية بالفنان الكويتي إبراهيم الصلال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 21 مارس 2017

الشارقة (الاتحاد)

انعقدت في قصر الثقافة في الشارقة، مساء أمس الأول، ندوة احتفالية بفوز الفنان القدير إبراهيم الصلال، بجائزة الشارقة للإبداع المسرحي في دورتها لهذه السنة، أدارها الكاتب والباحث المسرحي والسينمائي عبد الستار ناجي، وحضرها لفيف من الفنانين المسرحيين الذين رافقوا الصلال في فترات مختلفة، واشتركوا معه في بعض الأعمال المسرحية والدرامية التلفزيونية، كالنجم المخضرم جاسم النبهان، والفنانة أسمهان توفيق، والفنان غازي حسين، وغيرهم. كما حضر الندوة، جمهور ضم فنانين من جيل الشباب، وبعض المهتمين بمجال المسرح والثقافة بشكل عام.

في بداية الندوة، تحدث عبد الستار ناجي، عن قيمة تكريم الفنان إبراهيم الصلال الذي يصفه بـ «العم»، وقدّم له باعتباره تكريماً لـ «السهل الممتنع»، واستعرض أبرز المحطات الفنية التي تبرز أهمية وإبداع الصلال، وذكر في ذلك الإطار أن من مظاهر تألقه وتميزه أن مخرجاً بقيمة ومقام صقر الرشود، رحمه الله، ظل حريصاً على العمل معه، لإدراكه أنه يملك قدرات متفردة وموهبة فنية عالية، وهو من وصف أداءه بأنه السهل الممتنع. وبدأ الصلال حديثه شاكراً صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، على لفتته الكريمة بتكريمه، وأثنى على دائرة الثقافة في الشارقة، ثم شكر اللجنة المنظمة لأيام الشارقة المسرحية والحضور الكريم. واستعرض سيرته الفنية، فألبس الحديث روحه المرحة، وبدأه بسرد طفولته وبدايات التحاقه بالمسرح المدرسي سنة 1952 في قرية كويتية تدعى الفنطاس، ثم تحدث بعد ذلك عن رحلاته الفنية خارج الكويت، وعن عرض مسرحية «سكان مرته» في البحرين، وعن الصعوبات التي واجهوها في أثناء تلك المرحلة.

وتحدث بعد ذلك مجموعة من رفاق الصلال الذين عاصروه، أو الذين عملوا معه في أعمال فنية مختلفة، فكانت البداية بالفنان جاسم النبهان، الذي قال إنه حين شاهد الفنان إبراهيم الصلال يصعد إلى الخشبة، ويتلقى التكريم من قبل صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، أحس أن كل الرواد في المسرح الكويتي قد كرموا في وقت واحد، واعتبر أن الفنان الصلال فخر لفرقتهم «المسرح الشعبي». وقالت الفنانة أسمهان توفيق، إنها تحس بالفخر لتكريم إبراهيم الصلال، وإنها ممتنة للشارقة التي كرمته، واعتبرت أن أيام الشارقة المسرحية أعادت إليهم كفنانين الثقة في أنفسهم وفي ما يقدمونه.

توالت على الكلام بعد ذلك نخبة من الفنانين المتميزين الذين أثروا الندوة بمداخلاتهم التي كشفت جوانب إبداعية عدة في سيرة الفنان إبراهيم الصلال.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا