• الأحـد 26 رجب 1438هـ - 23 أبريل 2017م

الحلقة الخامسة من الموسم السابع اليوم

4 شعراء جدد يختتمون المرحلة الأولى لـ «أمير الشعراء»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 21 مارس 2017

أبوظبي (الاتحاد)

يشهد مسرح شاطئ الراحة، مساء اليوم الثلاثاء، بث الحلقة الخامسة من برنامج «أمير الشعراء» في موسمه السابع، والتي ستكون خاتمة المرحلة الأولى من أضخم مسابقة لشعر العربية الفصحى، وسيتم في بداية الحلقة الإعلان عن تأهل فارسين من فرسان الحلقة الماضية لينضمّا للشاعر السعودي «طارق الصميلي»، الذي تأهل للمرحلة الثانية بجدارة بعد حصوله على أعلى درجات لجنة التحكيم (47 درجة من أصل 50 درجة)، وليجتمعوا في ميدان الشعر مع زملائهم الشعراء الذين تأهلوا للمرحلة الثانية عن الحلقات السابقة.

ويترقب كل من الشاعرة إباء الخطيب «سوريا»، التي حصلت على 44 درجة، والشاعر نوفل السعيد «المغرب»، الذي حصل على 43 درجة، والشاعرة أفياء أمين «العراق»، التي حصلت على 39 درجة، نتيجة تصويت الجمهور لتتم إضافتها إلى درجات لجنة التحكيم، آملين مواصلة مسيرة التنافس وتحقيق أمنيتهم في الحصول على لقب أمير الشعراء للموسم السابع.

وينضم آخر أربعة شعراء في قائمة الـ 20 للتنافس في آخر حلقة من المرحلة الأولى، وهم: هندة بنت الحسين «تونس»، إياد الحكمي «السعودية»، مرام النسر «سوريا»، وعمر عناز «العراق»، و بهذا تكون المسابقة قد قطعت شوطها الأول ليبق السجال مستمرا في المراحل التالية، والتي تنطلق الأسبوع القادم بمشاركة 15 شاعراً عربياً.

أما فقرة المجارة المميزة التي تجمع بين الشعر النبطي والشعر الفصيح، ويترقبها عشاق الشعر بصبر نافد، فيشارك فيها في حلقة الغد كل من الشاعرة «مناهل العساف» (الأردن) من نجوم أمير الشعراء في موسمه الخامس، ويقابلها الشاعر العُماني المتألق «منذر الفطيس»، أحد نجوم برنامج شاعر المليون في موسمه السابع.

وبهذه الحلقة، يختم برنامج أمير الشعراء مرحلته الأولى بعد جولات عدة بين مجموعة من الشعراء الموهوبين الذين قدموا قصائد داعبت الفكر والإحساس، وازددنا معهم ثقافة شعرية من خلال تعليقات لجنة التحكيم ذات الكفاءة والخبرة العالية والمكونة من د. علي بن تميم، ود. صلاح فضل، ود.عبدالملك مرتاض، ليتابع برنامج أمير الشعراء رحلته الممتعة في البحث عن الفارس المنتظر الذي سيتربع على إمارة الشعر بجدارة في الموسم السابع.

وبمناسبة تأهلها للمرحلة الثانية، أكدت الشاعرة الفلسطينية آلاء القطراوي أنّ أبوظبي ساهمت في جمع شعراء الوطن العربي حول زخرف الجمال وينبوع المحبة، فمازجت بين الحضارات المختلفة والثقافات المتنوعة، والأصوات الشعرية الممتدة من المحيط إلى الخليج، لتكشف عن ماهية الإنسان العربي وكينونته، فكل الشكر لهذا الصرح الثقافي العظيم الذي تشيده الإمارات بكل حب وخير وعطاء.

وتوجهت الشاعرة بالشكر لشعبها الفلسطيني الرائع ولكل الجمهور العربي الذي وقف معها بالتصويت لتصل إلى المرحلة الثانية، وقالت: أتمنى أن أكون عند حسن ظنهم، وأن أستطيع تمثيل فلسطين وتقديمها بما يليق بها، فكل التحية لشعب الجبّارين الذي لا تهزمه المأساة والذي لا يتوانى عن تقديم أجمل المبدعين إلى العالم العربي، المبدع الذي صقلته نار الحرب والفقد والحزن والحصار، ليكسر قيوده بنفسه ويقول للعالم أنا أستحق الحياة، كما أن فلسطين تستحق الحياة بجدارة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا