• الأحد 04 رمضان 1439هـ - 20 مايو 2018م

خبيرة بالأمم المتحدة تندد بسياسة التجويع الحكومية في راخين

ميانمار تبني قواعد عسكرية على أراضٍ للروهينجا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 13 مارس 2018

رانجون (وكالات)

ذكرت منظمة العفو الدولية في تقرير، أمس، أن السلطات الميانمارية تبني قواعد عسكرية في مناطق تابعة للروهينجا تم إحراقها خلال أعمال العنف عام 2017، وهو ما نفته الحكومة. وفر نحو 700 ألف من مسلمي الروهينجا من ولاية راخين الشمالية إلى بنجلاديش منذ أطلقت ميانمار حملة أمنية استهدفت المتمردين قبل ستة أشهر، اعتبرت واشنطن والأمم المتحدة أنها ترقى إلى تطهير عرقي. وترفض ميانمار هذا الوصف، مشيرة إلى أن حملة الجيش كانت للرد على هجمات شنها «جيش انقاذ روهينجا أراكان» أواخر أغسطس.

ويستند تقرير منظمة العفو الدولية بعنوان «إعادة تشكيل ولاية راخين»، إلى صور ملتقطة عبر الأقمار الاصطناعية ومقابلات، ويندد بالتطور السريع في البنية التحتية العسكرية منذ أوائل عام 2018 فيما يعتبره باحثون عمليات «استحواذ على الأراضي».

وقالت مديرة قسم الاستجابة للأزمات في المنظمة، تيرانا حسن: «إن الأدلة الجديدة التي جمعتها منظمة العفو في تقريرها الأخير تظهر أن السلطات الميانمارية تبني في المواقع التي يجب أن يعود إليها الروهينجا».

وأضافت: «في بعض الحالات، تم تدمير منازل قائمة» في المكان لإنشاء القواعد».

وبرغم إقرارها بأن صور الأقمار الصناعية لا تعكس الوضع إلا بشكل جزئي، إلا أن المجموعة الحقوقية تشير إلى أنه تمت إقامة منشآت للقوى الأمنية ومهابط للمروحيات وحتى طرقات في محيط الممتلكات التابعة للروهينجا التي تم إحراقها. ... المزيد