• الاثنين 04 شوال 1439هـ - 18 يونيو 2018م

دعيج آل خليفة لـ «الاتحاد» قبل وصوله العاصمة غداً:

دعم محمد بن زايد لـ «أصحاب الهمم» رسالة قيم إنسانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 مارس 2018

أسامة أحمد (دبي)

أكد الشيخ دعيج بن خليفة آل خليفة رئيس الأولمبياد الخاص البحريني، مستشار الرئاسة الإقليمية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، لـ «الاتحاد» قبل وصوله إلى أبوظبي غداً لحضور النسخة التاسعة للألعاب الإقليمية للأولمبياد الخاص، أن دعم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لأصحاب الهمم، رسائل قيم إنسانية عنوانها المحبة من أبوظبي والخليج إلى العالم، معرباً عن اعتزاز كل خليجي وعربي بهذا الاهتمام الكبير الذي يحظى به الأولمبياد الخاص الإماراتي من سموه، والذي ظل حديث الدول المنضوية تحت لواء حركة الأولمبياد الخاص في العالم، وخصوصاً أن هذا الدعم من شخصية قيادية كان له المردود الإيجابي على رياضة الأولمبياد الخاص في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وأثنى على الجهود الكبيرة التي ظلت تبذلها مؤسسة الأولمبياد الخاص الإماراتي التي تتولى رئاستها الفخرية سمو الشيخة مريم بنت محمد بن زايد آل نهيان، ومتابعة معالي شما بنت سهيل فارس المزروعي وزير دولة لشؤون الشباب، رئيس مجلس الإدارة، والتي أثمرت عن استضافة أبوظبي لحدثين مهمين: الألعاب الإقليمية والألعاب العالمية الصيفية للأولمبياد الخاص 2019، مما سيكون له المرود الإيجابي على مسيرته، وخصوصاً أن منطقة الشرق وشمال أفريقيا هي المستفيد الأكبر، في ظل تقسيم الأولمبياد الخاص في العالم إلى 7 مناطق، من ضمنها منطقتنا «الشرق الأوسط وشمال أفريقيا».

وأشار إلى أن استضافة أبوظبي للألعاب العالمية الصيفية 2019 تعد بكل المقاييس قلادة فخر لكل خليجي وعربي والمنتسبين إلى حركة الأولمبياد الخاص في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، كون أن العاصمة الإماراتية تعد أول مدينة عربية وخليجية وشرق أوسطية تستضيف الألعاب العالمية والتي أقيمت نسختها الأولى عام 1968 بمدينة شيكاغو الأميركية، لتحصل أبوظبي على هذا الشرف بعد 51 عاماً من تدشين الألعاب العالمية الصيفية بأميركا.

وقال: هذه الاستضافة التاريخية مسؤولية جديدة ليس للأولمبياد الخاص الإماراتي فقط، وإنما لرياضة الإعاقة الذهنية في الخليج ومنطقتنا العربية، من أجل أن يكون لهذه الاستضافة الأولى انعكاساتها الإيجابية على حركة الأولمبياد الخاص في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وخصوصاً أن هذا الإنجاز التاريخي لم يأت من فراغ، وأن إجماع مجلس إدارة الاتحاد الدولي في واشنطن على ملف أبوظبي يعكس مكانة الإمارات المرموقة في الأولمبياد الخاص الدولي، والنشاط المتميز لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والدور الكبير الذي ظل يلعبه المجلس الاستشاري في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وتابع: أبوظبي عودتنا على التميز وقدمت ملفاً متميزاً نال إعجاب وإشادة الجميع، بعد أن وضع الأولمبياد الخاص الدولي المعايير الخاصة بمثل هذه الاستضافة العالمية التي تستحوذ على قدر كبير من الأهمية، وتتطلب معايير خاصة من أجل الحصول على ثقة رئيس وأعضاء الأولمبياد الخاص الدولي، والتي تملك من الإمكانات المادية والبشرية والمنشآت التي تؤهلها لتقديم دورة تاريخية تكون حديث الجميع. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا