• الاثنين 04 شوال 1439هـ - 18 يونيو 2018م

سقط أمام بيروزي بهدف وبقي بلا رصيد

الوصل يودع سباق التأهل بـ«الخسارة الرابعة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 مارس 2018

معتصم عبدالله (دبي)

قضت الخسارة الرابعة على التوالي في المشوار الآسيوي على آخر طموحات الوصل في المنافسة القارية، ليودع سباق التأهل رسمياً في أعقاب خسارته أمام ضيفه بيروزي الايراني 0-1 أمس على ملعب زعبيل في دبي وسط حضور 5841 مشجعاً أغلبهم من أنصار الفريق الإيراني، ضمن الجولة الرابعة في المجموعة الثالثة لدوري أبطال آسيا 2018، وسجل كمال كاميابينيا هدف المباراة الوحيد من كرة رأسية في الدقيقة 37، وشهدت المباراة الثانية ضمن المجموعة ذاتها، والتي جرت في نفس التوقيت تفوق السد على ضيفه ناساف قرشي الأوزبكي بنتيجة 4- صفر.

وبقى «الإمبراطور»، الذي بات أول الأندية المودعة من الدور الأول على مستوى مجموعات غرب آسيا في المركز الأخير لترتيب المجموعة بدون رصيد من النقاط، بالخسارة أمام السد 1-2، ناساف 0-1، وبيروزي 0-2 و0-1 على التوالي، في الوقت الذي رفع فيه «بطل إيران» رصيده الى 9 نقاط في المركز الثاني خلف السد بفارق المواجهات، مقابل 6 نقاط لناساف الثالث، ويلتقي في الجولة الرابعة في 2 أبريل المقبل الوصل مع مضيفه السد، ويلعب ناساف مع بيروزي في قرشي، ويتأهل فريقان من المجموعة بنهاية الجولة السادسة لدور الستة عشر الذي تلعب مبارياته في مايو المقبل.

أجرى الأرجنتيني رودولفو مدرب الوصل الذي افتقد لخدمات مهاجميه كايو وحسن محمد، تعديلاً واحداً على التشكيلة التي خاض بها مباراته الأخيرة أمام مضيفه شباب الأهلي دبي في ذهاب الدور ربع النهائي لكأس الخليج العربي حينما دفع بالمهاجم الشاب علي صالح بديلاً للاعب الوسط حمد البلوشي، في الوقت الذي احتفظ فيه بقية عناصر الفريق بمراكزهم المعتادة بتواجد الحارس يوسف الزعابي، ومن أمامه رباعي خط الدفاع هزاع سالم، عبدالله صالح، عبدالله جاسم، وهزاع سالم، وثلاثي الارتكاز علي سالمين، عبدالله النقبي، كاسيرس، ومن أمامهم الثلاثي علي صالح، ليما، ورونالدو مينديز.

وانتظر هجوم الوصل خمس دقائق على انطلاقة المباراة قبل أن يقود المحاولة الهجومية الأولى من كرة عرضية على الجهة اليسرى أرسلها علي صالح، هيأها كاسيرس للنقبي الخالي من الرقابة ليسدد بيسراه كرة ضعيفة استحوذ عليها الحارس على رضا، أعقبتها محاولة ثانية من عرضية جديدة من ذات الجهة حاول البرازيلي ليما معالجتها بتسديدة مباشرة اعتلت مرمى بيروزي.

ونال عبدالله النقبي الإنذار الأول في المباراة إثر كرة مشتركة في الدقيقة 17 ليغيب رسمياً عن مباراة الجولة المقبلة لفريقه أمام السد في الجولة الخامسة بداعي الإيقاف.

ترجم بيروزي اندفاعه الهجومي وضغطه على جبهة دفاع الوصل بافتتاح التسجيل في الدقيقة 37 بواسطة لاعبه كمال كاميابينيا من كرة رأسية مستغلاً كرة من ركلة حرة نفذها حسين ماهيني حولها كاميابينيا في الزاوية البعيدة لمرمى الحارس يوسف الزعابي، وحصل الوصل في المقابل على ركلة حرة بعد عرقلة تعرض لها ليما ونفذها اللاعب نفسه ارتدت من الحائط البشري لتنتهي عليها الحصة الأولى.

وعلى غرار انطلاقة الحصة الأولى، جاءت الفرصة الأولى في الشوط الثاني للوصل من ركلة حرة نفذها رونالدو بذكاء وحولها فابيو ليما رأسية مرت قريبة من المرمى 47، أعقبتها محاولة ثانية من كرة استخلصها علي صالح من دفاع المنافس قبل أن يتوغل داخل المنطقة ويسدد بيمناه كرة قوية اعتلت المرمى 50، وكاد رونالدو مينديز أن يكسر صمود الدفاع الايراني من كرة توغل بها على الجهة اليمنى وراوغ أكثر من لاعب ليسدد كرة ارضية تصدى لها الحارس علي رضا بصعوبة في الدقيقة 54.

ودفع رودولفو بورقته الأولى من مقاعد البدلاء بدخول خليل خميس بديلاً لعبدالله النقبي في الدقيقة 68، وكاد الضيوف أن يعاقبوا الوصل على الفرص المهدرة بإضافة هدف ثان من هجمة معاكسة قادها الظهير الأمين صادق محرمى ليرسل كرة عرضية عالجها فرشاد أحمد زاده برأسية مرت جوار القائم الايسر لمرمى الحارس يوسف الزعابي 73، ولم تشفع المحاولات المتكررة لهجوم الفريقين في الدقائق الأخيرة من تغيير واقع النتيجة التي استمرت لمصلحة الضيوف بهدف حتى صافرة النهاية التي أعلنت الوداع الرسمي للإمبراطور لسباق التأهل قبل جولتين على ختام الدور الأول.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا