• السبت 09 شوال 1439هـ - 23 يونيو 2018م

موزة بنت مبارك: دولتنا حريصة على بناء قادة المستقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 مارس 2018

أبوظبي (الاتحاد)

قالت الشيخة موزة بنت مبارك آل نهيان، رئيسة مجلس إدارة مؤسسة المباركة: «لا شك أن إعلان دولتنا يوم الخامس عشر من مارس من كل عام يوماً للطفل الإماراتي، يضيف إلى قائمة منجزات دولتنا الفتية، والتي نفاخر بما حققت حتى اليوم على مستوى دول العالم، فما أسس له المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وما كرسه من قيم إيجابية، وما بناه من مؤسسات داعمة للطفل، يمنحنا الكثير من الثقة بأننا نسير على النهج القويم، وأن قادتنا مستمرون في ترسيخ كل ما من شأنه أن يجعلنا في قائمة الدول التي تمنح الطفل كامل الرعاية والاهتمام، وتعمل على بناء شخصيته، وتمكينه، وتطوير مهاراته، ومنحه كامل الفرص التي تجعل منه إنساناً يملك العلم والمعرفة، وإنساناً مسؤولاً قادراً على خدمة وطنه ومجتمعه».

وأضافت: «إن دولة الإمارات، ومنذ إعلان تأسيسها، انتهجت طريقاً غاية في الدقة، فاستشرفت قيادتها حينذاك المستقبل الذي نعيشه اليوم، وعملت على ابتكار كل ما يسهم في إيصالنا إلى مجتمع متماسك وآمن، فبنت جيلاً من الأطفال أصبح اليوم في موقع المسؤولية والقرار، وهي مستمرة في خط واضح برعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله.

ولأن الطفولة تشكّل أحد أهم الفئات التي توليها دولة الإمارات اهتماماً بالغاً، فقد اجتهدت وعملت وقدمت كل ما من شأنه أن يكوّن فكر الأطفال على حب الوطن، ويمكّنهم من تعظيم قيم تراثه الأصيل، ويرسخ لديهم تاريخه، كما أفردت جانباً لا يستهان به لمنحهم أفضل العلوم وأكثرها تطوراً عبر عملية تعليمية متكاملة، مقترنة بعملية تربوية هي ركن أساسي من أركان بناء الإنسان في دولتنا التي تؤمن بأن الإرث لا ينفصل على الإطلاق عن التنمية وعن الاستدامة».

وتابعت: «وبين كل الجهود التي بُذلت، تبرز جهود «أم الإمارات» سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، فسموها في كل مناسبة وفي كل فعالية وفي كل مبادرة، تؤكد رعاية الطفولة وضرورة الاهتمام بها، من منطلق إيمانها بضرورة بناء أجيال قادرة على متابعة حمل لواء البناء والتطوير لدولة الإمارات العربية المتحدة التي وصلت إلى علوم الفضاء والذكاء الاصطناعي».

واستطردت الشيخة موزة بنت مبارك، قائلة: «ودولتنا التي تحتفي هذا العام بـ«عام زايد»، والتي أسست لحضور بارز لها في مختلف الصعد، وعلى جميع المستويات، مستمرة في غرس الوعي لدى جميع فئات المجتمع بالطفولة، وهي المهمة التي تولتها المؤسسات والهيئات الحكومية والأهلية على حد سواء، ومن بينها «مؤسسة المباركة»، وذلك إيماناً من المؤسسة بأن تكون مشاركتها فاعلة وقيّمة في بناء الإنسان، بدءاً من مرحلة الطفولة، فتقدم البرامج والخدمات للأطفال في إمارة أبوظبي، بما يثري معارف أطفالنا ويُغْنيها، ويكرس لديهم القيم النبيلة، وذلك كي تصنع منهم أفراداً قياديين في المجالات الأكاديمية والمهنية».

وذكرت أن «مؤسسة المباركة» ستستمر في هذه المهمة، ملتزمة تشريعات الإمارات وقوانينها، وكذلك رؤيتها 2021، وتوجيهات المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي ورؤيتها 2030، والتي تصب كلها في النهاية ضمن غاية فُضلى، وهي بناء قادة المستقبل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا