• الاثنين 04 شوال 1439هـ - 18 يونيو 2018م

لطيفة بنت محمد:

يوم الطفل بصمة تعزز قيمة الطفولة الإماراتية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 مارس 2018

الفجيرة (الاتحاد)

قالت حرم سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي، ولي عهد الفجيرة، سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، راعية جائزة الشيخة لطيفة بنت محمد لإبداعات الطفولة والشباب: «بداية ونحن على نهاية الربع الأول من عام زايد الخير 2018، لا بد لنا أن نترحم على روح الوالد حكيم العرب زايد الخير، طيب الله ثراه، والذي أسس إمارات الخير على الوحدة والاتحاد، والتلاحم والإخاء وخدمة المجتمع، فقد كان، رحمه الله، الوالد الحاني على طفولتنا والداعم والمعزز لها، وعلى خطاه الخضراء سارت سفينة العطاء بقيادة صاحب السمو الوالد الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه الوالد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وأخيهما صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، خدمة للطفولة والأمومة والمرأة».

وأضافت سموها: «لا شك أن تخصيص يوم للطفل الإماراتي من كل عام، بصمة كبيرة وخطوة رائدة تعزز مكانة الطفولة في صدارة اهتمامات قيادة الإمارات الوفية والرشيدة، ونحن على يقين تام، وخلال المسيرة الاتحادية الظافرة، سجلت قطاعات خدمات الطفولة أرقاماً قياسية في الإنجاز الحضاري خدمة للطفولة الإماراتية، وقد أشاد صندوق الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) في تقاريره السنوية كافة، بالجهود الحضارية التي تبذلها دولة الإمارات العربية المتحدة لتقديم أفضل الخدمات المتكاملة، التعليمية والعلمية والعلاجية والبيئية والسياحية والثقافية والاجتماعية والدينية، للأطفال في الإمارات والشعوب العربية الشقيقة والصديقة المقيمة في دولة الإمارات، وتحقيق رقم قياسي عالمي واستثنائي في تقليص معدل الوفيات، ولا شك أن الاهتمام بالطفولة شامل بالإمارات».

وتابعت سموها: «لا بد لنا ونحن نحتفل بيوم الطفل الإماراتي، أن نتقدم بأسمى آيات الشكر والتقدير إلى صاحبة المبادرة صاحبة المقام السامي الوالدة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، ضمن الاستراتيجية الوطنية للأمومة والطفولة 2017-2020، وذلك بهدف توعية فئات المجتمع الإماراتي والمقيمين كافة بحقوق الطفل وأهميته ودوره في منظومة المجتمع، وتقديم أفضل الخدمات المساندة له، باعتبار أن الطفولة نصف الحاضر وحصاد المستقبل».

وقالت سموها: «إن تخصيص يوم الطفل الإماراتي في منتصف مارس من كل عام، تتويج لجهود الإمارات في التوعية بحقوقهم، كما يسعدنا أيضاً أن نثمن الدور الريادي لأم الجود حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، الوالدة سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم، رئيسة الجائزة، في دعم الطفولة واحتضان الأطفال الأيتام بصفة خاصة، ومساندة سموها برامج الطفولة والناشئة كافة بإماراتنا الحبيبة».

واختتمت سموها: «نعم لبيك يا وطن العز الذي أفرد أجنحته لاحتضان الطفولة خلال مسيرة عطاء تجاوزت أربعة عقود ذهبية من الزمن، وألف تحية لقيادة إمارات الخير الداعم الأساسي والاستراتيجي للطفولة والمساندة لها، ونحن منتسبو وأسرة جائزة الشيخة لطيفة بنت محمد لإبداعات الطفولة، نقف شاكرين ومساندين لاحتفالية الطفولة الإماراتية بيومها التاريخي «15 مارس» من كل عام، كل عام وطفولتنا الإماراتية بألف خير في ظل الرعاية الكريمة للقيادة الرشيدة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا