• الأربعاء غرة ذي الحجة 1438هـ - 23 أغسطس 2017م

مع دخول عاصفة الحزم عامها الثالث

يد الشرعية تطال صنعاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 01 أبريل 2017

حسن أنور (أبوظبي)

مع دخول ذكرى إطلاق عاصفة الحزم عامها الثالث، تتزايد الآمال في إنهاء معاناة اليمنيين من الحرب التي فرضها تمرد الحوثي وصالح على الشرعية. فقد أطلق خادم الحرمين الشريفين في 26 مارس 2015 عملية «عاصفة الحزم» ضد جماعة الحوثي في اليمن، استجابة لطلب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، لمساعدة الجيش اليمني الذي فشل وحده في محاربة ميليشيات الحوثيين، ولتأمين الحدود الجنوبية للمملكة من التمدد الإيراني.

ومع إعلان بدء العملية العسكرية حددت السعودية عدة أهداف لأول تحرك عسكري إقليمي للمملكة، وهي حماية دول الجوار من الإرهاب الحوثي، وإعادة الشرعية لليمن، ووقف التمدد الإيراني، وتأمين الحدود الجنوبية للمملكة، وحاز التحرك السعودي دعماً دولياً وإقليمياً انتهى إلى تشكيل تحالف عربي يساند شرعية الحكم في اليمن بقيادة السعودية.

وبدأت العملية بمشاركة 10 دول، من بينها، دول مجلس التعاون الست، في حين رحبت مصر والأردن والمغرب وباكستان والسودان بالمشاركة في العملية.

ومن المؤكد أنه خلال هذه الفترة ظهرت العديد من المتغيرات المهمة على الأرض على صعيد تحقيق عاصفة الحزم، وما تبعها من إعلان التحول إلى إعادة الأمل، الكثير من الإيجابيات لعل أهمها، أن ملايين اليمنيين يعيشون آمنين بعيداً عن الحرب في المناطق التي تمكنت القوات اليمنية بدعم التحالف من استعادة السيطرة عليها من الانقلابيين.

فقد نجحت قوات الشرعية والمقاومة الشعبية مدعومة بالتحالف العربي، في تحرير مساحات واسعة من قبضة الانقلابيين، آخرها منطقة المخا وميناؤها، وكذلك تأمين العاصمة المؤقتة عدن ومضيق باب المندب المهم للملاحة البحرية، ومنطقة الشرق النفطية أيضا. ... المزيد

     
 

تعليق على المقالة يد الشرعية تطال صنعاء

إجتمعت الأمة الإسلامية و العربية من بعد مرور سنين كثيرة على مخالفة العمل الذي قام به الحوثي و حلفائة وهذا دليل على مصداقية الجهاد في اليمن ضد هؤلاء الطغاه المتمردون الذي يعيثون في الأرض فسادا و لم يراعوا الصغير و النساء و العجز و ذو الشيبه وحرمة البيوت و العرف والان نراهم بحول الله وقدرته منهزمين حمدا لله

عيسى الشنيني | 2017-04-05

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا