• الاثنين 25 شعبان 1438هـ - 22 مايو 2017م

إحباط مخططات إرهابية في المكلا.. واتهام الانقلابيين بدعم التنظيمات المتطرفة

هجمات أميركية جواً وبحراً على مواقع «القاعدة» في أبين

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 01 أبريل 2017

بسام عبدالسلام، وكالات (الاتحاد)

شنت طائرات أميركية من دون طيار لليوم الثالث على التوالي غارات مكثفة رافقها قصف بحري من بارجة حربية على مواقع تابعة لتنظيم «القاعدة» في محافظة أبين، في حين ضبطت الأجهزة الأمنية في المكلا عددا من عناصر التنظيم الإرهابي، وأحبطت مخططين إرهابيين كانا يستهدفان مجندي الخدمة العامة أثناء قبض رواتبهم وتفجير الجسر البحري في المدينة. واتهمت السلطات الأمنية في لحج القوى الانقلابية بالوقوف خلف التنظيمات الإرهابية ودعمها متوعدةً بإجراءات أمنية لتعقب عناصر «القاعدة وداعش» في المدينة.

وأسفر القصف الأميركي على مواقع «القاعدة» وتحركات عناصره في مديريات «أحور ومودية والوضيع» عن مقتل عدد منهم بينهم قيادات ميدانية. واستهدفت غارتان مناطق في قرى آل السودا في منطقة المحجب ومناطق في قريتي أمكدو والصبا في مديرية الوضيع ودمرت سيارات كانت تستقلها قيادات من «القاعدة»، ونقلت رويترز عن سكان ومسؤولين محليين أن ضربة جوية استهدفت منزلاً في الوضيع وأسفرت عن مقتل ثلاثة أشخاص يشتبه في انتمائهم لـ «القاعدة» بينهم القائد المحلي للتنظيم وضاح محمد امسودا الذي كان مجتمعاً مع آخرين في منزل في المنطقة، في حين استهدفت غارات أخرى مجاميع من العناصر الإرهابية في منطقة «السبخة» أثناء فرارهم من قصف استهدف معسكرات تدريبية خاصة بهم في منطقتي «موجان وخبر المراقشة» في مديرية أحور.

وأفاد سكان محليون في الوضيع من أن غارة جوية استهدفت منزل القيادي البارز في «القاعدة» أبو عبيده الضمجي، دون معرفة عدد الضحايا التي خلفها القصف على المنزل، مشيرين إلى أن خدمة الكهرباء انقطعت عن المديرية نتيجة تعرض أحد الأعمدة الكهربائية لأضرار جراء القصف. وشنت طائرات من دون طيار ثلاث غارات على مواقع في مناطق «مشروع بازقامة وخلف ريمان» في مديرية مودية. وبحسب مصدر محلي أكد لـ «الاتحاد» أن إحدى الغارات استهدفت سيارة كانت تقل عناصر من «القاعدة» بالقرب من مزرعة قريبة من منطقة آل بازقامة، وأسفرت عن مقتل من كانوا على متنها بينهم قيادي ميداني. وأضاف أن ألسنة الدخان تصاعدت بشكل كثيف من موقع استهداف الغارات وسط انتشار كثيف لعناصر التنظيم الإرهابي في محيط المنطقة المستهدفة. وأكد مسؤولون محليون في أبين أن الهجمات كانت مكثفة وتركزت على مواقع يستخدمها التنظيم من أجل التمركز والتدريب. وفي السياق، ضبطت أجهزة الأمن في مدينة المكلا، 3 عناصر إرهابية تنتمي لتنظيم «القاعدة» أثناء حملة نفذتها في أحياء سكنية في المدينة. وأضاف مصدر أمني أن قوات النخبة الحضرمية تمكنت من إحباط عملية إرهابية كانت تستهدف تفجير الجسر البحري بعبوات ناسفة بالقرب من شقق باجرش السكنية في منطقة الستين غرب المكلا، مشيراً إلى أن القوات تمكنت من القبض على عنصرين من «القاعدة» واقتادتهما إلى أحد المراكز الأمنية للتحقيق. واعتقلت قوات الأمن أحد العناصر الإرهابية أثناء مداهمة أحد الأوكار في منطقة الطويلة في أطراف المكلا، وسط تحليق مكثف لطائرات مروحية عسكرية على المنطقة. وأضاف مصدر محلي أن قوات الأمن داهمت منازل في منطقة الطويلة واعتقلت أحد العناصر الإرهابية ضمن حملة أمنية أطلقتها أجهزة الأمن لتمشيط المنطقة وتعقب عدد من العناصر الإرهابية المختبئة في الأحياء السكنية. ونقلت مصادر أمنية عن تمكن أجهزة الأمن في إفشال هجوم كان يستهدف عشرات المجندين أثناء استلام رواتبهم في المعسكرات في المكلا. وأضاف المصدر الأمني أن «معلومات استخباراتية تحصلت عليها الأجهزة الأمنية بشأن محاولة تنظيمي القاعدة وداعش تنفيذ هجوم في صفوف المجندين في معسكر النجدة وبالقرب من القصر الرئاسي ومركز بلفقية»، مشيراً إلى أن الأجهزة الأمنية قامت بتفريق الجنود وتأمين المناطق التي تشهد عملية صرف المرتبات إلى جانب تنفيذ حملات تفتيش ومداهمات لتعقب الجناة.

إلى ذلك، أعلنت مصادر يمنية مقتل عنصري أمن برصاص مسلحين من «القاعدة» في حي الأشرف في تعز مساء أمس الأول. وقالت المصادر إن مسلحين من «القاعدة» أقدما على قتل نور الدين البعداني وخالد الكوكباني وهما عنصران في الأمن في مدينة تعز، ثم لاذا بالفرار إلى جهة مجهولة.

إلى ذلك، ضبطت أجهزة الأمن في محافظة لحج، عشرات المهاجرين غير الشرعيين، معظمهم من فئة الشباب أثناء مداهمة أحد الأوكار الإرهابية. وأفاد مصدر أمني أن قوات أمنية تمكنت من إفشال عملية تجنيد عشرات المهاجرين القادمين من دول القرن الأفريقي عقب مداهمة وكر إرهابي تابع لتنظيم «القاعدة»، مشيرين إلى أن الأخير يعمل على استقطاب المهاجرين وتجنيدهم في صفوفه عبر نقلهم إلى معسكرات تدريبية مجهولة. وأشار المصدر إلى أن الأجهزة الأمنية قامت بترحيل المهاجرين إلى دولة جيبوتي من أجل إعادتهم إلى بلدانهم، وعدم السماح للتنظيمات الإرهابية باستغلالهم لزعزعة الأمن والاستقرار في المحافظات المحررة من سيطرة الانقلابيين.

وفي السياق، توعدت السلطات المحلية والأمنية في محافظة لحج بخطوات أمنية قادمة لتعقب عناصر تنظيمي «القاعدة وداعش» والضرب بيد من حديد لكل من تسول له نفسه المساس بأمن واستقرار المحافظة. وأكدت السلطات في بلاغ لها أنها لن تتهاون مع الإرهاب وكل العناصر المنتمية للتنظيمات الإرهابية وأنها ستعمل على مواجهتها بكل الطرق من أجل تعزيز الأمن والاستقرار في المحافظة، مشيرةً إلى أن الخطوات متواصلة من أجل التصدي للإرهاب وتعزيز الأمان والطمأنينة لكل أبناء لحج خصوصا مع تفكيك شبكات وخلايا تابعة لتنظيمي «القاعدة وداعش» والقضاء عليها. واتهمت السلطة المحلية قوى الانقلاب بالوقوف وراء الجماعات الإرهابية والإجرامية التي تريد إفشال الأمن والاستقرار في المحافظات المحررة من سيطرتهم.

وكان الآلاف من أبناء محافظة لحج قد شيعوا أمس، 3 مدنيين من ضحايا الهجوم الإرهابي الذي استهدف مقر السلطة المحلية المؤقت منتصف الأسبوع الماضي بحضور عدد من القيادات المحلية والأمنية.

وطالب المشاركون في التشييع بضرورة مواصلة الحرب ضد التنظيمات الإرهابية والقضاء عليها، مؤكدين وقوفهم إلى جانب الأجهزة الأمنية في الحملات الرامية لاستئصال «آفة الإرهاب والتطرف والقضاء على الجماعات الإجرامية التي تسعى لإراقة الدماء ونشر الفوضى والقلق».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا