• الخميس 29 محرم 1439هـ - 19 أكتوبر 2017م

برنامج تطوعي لتدريب الأفراد على تعبئة الأغذية وتخزينها

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 01 أبريل 2017

آلية العمل

ويعمل بنك الإمارات للطعام من خلال عدة محاور، ضمن آلية تنسيقية متكاملة، تعتمد تعاون عدة شركاء لضمان أقصى درجات الكفاءة، حيث سيتم عقد اتفاقات وشراكات مع الجهات المعنية بقطاع الضيافة وصناعة وإنتاج وبيع الأغذية والمزارع وغيرها، وكذلك مع جهات توزيع الأطعمة من جمعيات إنسانية ومؤسسات النفع العام داخل الدولة وخارجها، ضمن منظومة احترافية وتحت رقابة الجهات المعنية المختصة بسلامة الأغذية. ويبدأ البنك عملياته، في مرحلة الإطلاق الأولى، في دبي، ووفق الخطة الاستراتيجية المعتمدة، سوف يتم تدشين فروع ومراكز أخرى للبنك داخل وخارج الدولة، وتحديداً في الدول والتجمعات الأقل حظاً، وذلك ضمن رسالة دولة الإمارات في توسيع خريطة نشاطها الخيري والإغاثي والإنساني في العالم. وتقوم بلدية دبي بدعم العمليات التشغيلية للبنك والإشراف عليها، من خلال متابعة عملية جمع الطعام وضمان حفظه وتخزينه في شبكة من المواقع المبردة التي سيتم توفيرها في عدة مواقع بدبي، وذلك ضمن معايير السلامة والصحة الغذائية المتّبعة. وتشمل خطة عمل البنك تدريب المتطوعين على آليات حفظ وتعليب الأطعمة وفق الضوابط والشروط المحددة، وتوفير دليل إرشادي للمؤسسات المعنية بقطاع الضيافة وصناعة الأغذية حول معايير الصحة والسلامة الغذائية.

تفاعل واسع مع المبادرة

نظم «بنك الإمارات للطعام» خلال الفترة الماضية، أول نشاط إنساني وتطوّعي له في إمارة عجمان من خلال توزيع 3500 وجبة غذائية على طلاب مدرسة «منار الإيمان الخيرية الخاصة»، إلى جانب 500 وجبة تم تقديمها لمجموعة من عائلات الطلاب الأيتام. ووزعت جمعية بيت الخير بدبي، حتى مطلع شهر مارس، 3500 وجبة طعام، ضمن مبادرة «مركبة الطعام للجميع» التي أطلقتها مع بداية 2017 بالتعاون مع «الإمارات الإسلامي» لتقديم وجبات طعام للعمال والمحتاجين في العديد من الإمارات». والجمعية لديها مشروع قائم ومتكامل لصرف المواد الغذائية على المحتاجين، ومبادرات متنوعة لإطعام الطعام، مثل مبادرة «مركبة الطعام للجميع» وباص الخير الذي يوزع وجبات الإفطار في رمضان، على الصائمين، الذين يدركهم موعد الإفطار وهم ما زالوا بانتظار حافلات هيئة الطرق في دبي ومحطات المترو. وأنفقت الجمعية حوالي 155 مليون درهم على مشروع صرف مساعدات المواد الغذائية للمحتاجين خلال السنوات الخمس الماضية، ما بينها ما تم صرفه على مشاريع المير الرمضاني وزكاة الفطر والأضاحي.

دار البر مستعدة

أكدت جمعية دار البر بدبي، استعدادها للمساهمة مبادرة بنك الإمارات للطعام، عبر خطة متكاملة ومشاريع خيرية وإنسانية تصب في خدمة المشروع، مشيرة إلى أهمية المبادرة في ترجمة رؤية وتوجيهات قيادة الدولة الرشيدة بتخصيص عام للخير، خصوصا في ظل ما تعانيه العديد من الشعوب في عالمنا اليوم، من نقص في الغذاء وإمدادات الطعام، نتيجة الحروب والمعارك والأزمات الدولية والنكبات الإنسانية والكوارث الطبيعية. وأشارت الجمعية، إلى أن العطاء وعمل الخير ثوابت راسخة تنطلق ترتكز عليها رسالة دولة الإمارات الإنسانية، لتمتد أياديها البيضاء إلى كل بقاع الأرض، مما يؤكد تأصل ثقافة المشاركة والعطاء والكرم في نفوس أبناء الإمارات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا