• الأربعاء 04 شوال 1438هـ - 28 يونيو 2017م

إدانة عربية ودولية لهجوم قندهار الإرهابي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 11 يناير 2017

وكالات

أدانت الخارجية المصرية والأزهر الشريف اليوم الأربعاء الهجوم الذي وقع أمس في مقر محافظ إقليم قندهار الأفغاني، وأسفر عن إصابة سفير دولة الإمارات العربية لدى أفغانستان ومقتل خمسة دبلوماسيين من الإمارات خلال مهمة في الإقليم تستهدف تنفيذ مشاريع إنسانية وتعليمية وتنموية.

وأعربت الخارجية والأزهر الشريف عن خالص التعازي لدولة الإمارات في مصابها ولأسر الشهداء، مشددة على أن «تلك الأعمال الإرهابية الخسيسة لن تثني الدول العربية عن مكافحة تلك الظاهرة، ومساعدة الشعب الأفغاني على استئصال آفة الإرهاب».

وطالب البيان المجتمع الدولي بتكثيف جهوده لمواجهة ظاهرة الإرهاب وتجفيف منابع تمويله والجهات الداعمة له من أجل القضاء على تلك الظاهرة التي تستهدف الأمن والاستقرار في كافة أرجاء العالم. الأزهر الشريف يدين الهجوم الإرهابي في قندهار.

وأكد الأزهر الشريف وشيخه الأستاذ الدكتور أحمد الطيب في بيان له اليوم..أن هذه التفجيرات الإرهابية الغادرة لا تراعي حرمة الدماء ويبرأ منها الإسلام وهديه وتعاليمه السمحة.. مشيرا إلى أنها تدل على تجرد مرتكبيها من أبسط معاني الإنسانية خاصة أن الوفد الإماراتي كان في مهمة خيرية وإنسانية لتنفيذ عدد من المشروعات التنموية لصالح الشعب الأفغاني.

من جانبه ، أدان أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، بأشد العبارات، الهجوم الإرهابي الذي وقع أمس ، معرباً عن خالص تعازيه للإمارات، قيادة وحكومة وشعباً.

وأكد الأمين العام ، في بيان صحفي اليوم ، وقوف الجامعة العربية في هذا الإطار بعزم وقوة إلى جانب دولة الإمارات في مواجهة مثل هذه الأعمال الإرهابية الجبانة.

وقال البيان إن »هذه الجريمة الشنعاء تأتي لتلقى الضوء مجدداً على حجم الخطر الذي أصبح يمثله الإرهاب، خاصة وأنها استهدفت مدنيين أبرياء يقومون بمهام إنسانية وتعليمية وتنموية في أفغانستان في إطار منظومة الدعم المهم الذي تقدمه دولة الإمارات لعملية بناء الدولة الأفغانية وتحسين الأوضاع المعيشية والإنسانية لأبناء الشعب الأفغاني».

وأشار البيان إلى أهمية العمل بشكل عاجل على ملاحقة المسؤولين عن ارتكاب هذا الحادث، مع تكثيف الجهد الدولي لمواجهة تفشي ظاهرة الإرهاب، واتخاذ المزيد من الإجراءات الرامية لتحقيق أكبر قدر من الفعالية والجدية في تحقيق هذا الهدف، بالنظر إلى خطورة ما تمثله هذه الظاهرة البغيضة على أمن واستقرار المجتمعات.

وعلى الصعيد الدولي أدانت الأمم المتحدة اليوم الهجمات الإرهابية الآثمة التي استهدفت أمس دار الضيافة لوالي مقاطعة قندهار ومنطقة مقر البرلمان في العاصمة الأفغانية كابول.

وقال مكتب الناطق الرسمي للأمين العام للأمم المتحدة في بيان له إن هذه الهجمات الدنيئة أسفرت عن إصابة سفير دولة الإمارات لدى أفغانستان ومحافظ قندهار.. فضلاً عن مقتل العشرات بينهم إماراتيون مكلفون بتنفيذ المشاريع الإنسانية والتعليمية والتنموية في جمهورية أفغانستان. وعبر البيان عن أحر تعازي الأمم المتحدة لأسر الضحايا وتمنياتها بالشفاء العاجل لجميع المصابين.

وأعرب عن تضامن المنظمة الدولية مع حكومتي دولة الإمارات وجمهورية أفغانستان وشعبيهما.. مشددًا على دعوتها لتقديم المسؤولين عن هذا الهجوم الآثم إلى العدالة. واعتبرت الأمم المتحدة في بيانها الهجمات العشوائية التي تستهدف المدنيين بمن في ذلك المبعوثون الدبلوماسيون بمثابة انتهاكات لحقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي ولا يمكن تبريرها على الإطلاق.

وأدانت فرنسا الليلة الماضية الاعتداء الإرهابي الذي استهدف دار ضيافة والي محافظة قندهار الأفغانية. كما أعربت وزارة الخارجية الفرنسية في بيان لها عن إدانتها الاعتداء الذي وقع قرب مبنى البرلمان في كابول وتسبب في مقتل 30 شخصاً وإصابة العشرات.وقدمت الخارجية الفرنسية خالص تعازيها ومواساتها لعائلات القتلى.. متمنية الشفاء العاجل للمصابين وفي مقدمتهم سفير الدولة لدى جمهورية أفغانستان الإسلامية.

وجددت فرنسا دعمها الكامل للسلطات الأفغانية في حربها ضد الإرهاب.