• الجمعة 27 جمادى الأولى 1438هـ - 24 فبراير 2017م

ماراثون دبي

ديميس وميلكامو في سباق الفوز بـ 200 ألف دولار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 12 يناير 2017

دبي (الاتحاد)

تتقدم الأثيوبيتان شور ديميس وميسيليتش ميلكامو نخبة من العداءات في سباق السيدات في ماراثون دبي 2017، والذي ينطلق 20 من الشهر الجاري، ويقام برعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي. وسبق لديميس وميلكامو أن حصلتا على المراكز الأولى في الماراثون، وكلتا العداءتين لديهما خبرة للفوز بالجائزة الأولى وقيمتها 200 ألف دولار. وأنهت ميلكامو السباق وصيفة قبل 3 أعوام حين فشلت في الظفر بالمركز الأول بفارق 22 ثانية، وجاءت خلف العداءة مولو سيبوكا، بينما ظهرت إنجازات ديميس في دبي، حيث سجلت أفضل زمن شخصي على مسار منبسط بلغ 2:20:59 ساعة وحلت في المركز الرابع عام 2015.

كما فازت ديميس بالسباقين الماضيين من ماراثون تورنتو، وتتطلع للاحتفال بعيد ميلادها الـ 21، عندما ينطلق الماراثون من خط البداية من خارج أكاديمية الشرطة على طريق أم سقيم.

وقال بيتر كونيرتون مدير الماراثون: على مدار السنوات الماضية استمتعنا بمنافسات رائعة في سباق السيدات، ومن ضمنها ماراثون 2012 عندما استطاعت جميع العداءات في المراكز الثلاثة الأولى إنهاء السباق بزمن 2:20 ساعة، والذي يبقى زمناً لم يستطع أن يجاريه أحد في أي ماراثون آخر.

ويعتبر أفضل رقم شخصي للعداءة ديميس من عام 2015 واحداً من أفضل الإنجازات في سجل إنجازات الماراثون لهذه العداءة، وتعرف ديميس تماماً كيف تتميز بأدائها في السباقات الكبيرة المهمة، حيث تشير نتائجها التي أحرزتها في الماراثون إلى فوزين في تورنتو «2015 و 2016»، كما أنهت بتصنيف عالي في طوكيو.

وتعتبر ميلكامو «31 عاماً» عداءة مميزة، وقدمت أداءً رائعاً في أول مشاركة لها في الماراثون، حين حققت الفوز بماراثون فرانكفورت مسجلة زمناً وصل إلى 2:21:01 ساعة.

وفيما أنهت السباق في المركز الرابع في دبي عام 2014، جاءت ميلكامو في المركز الثالث في العام الماضي ولديها كل الإمكانيات لتسجيل زمن أقل من 2:20 ساعة.

كذلك ينضم لنخبة العداءات على خط البداية الأثيوبية تاديليتش بيكيلي، والتي تعود للمشاركة في الماراثون بعد حصولها على المركز السابع وتحقيقها أفضل زمن شخصي لها وصل إلى 2:22:51 ساعة، والأثيوبية أراجي يبرجوال وهي الفائزة في ماراثوني براغ وبوسطن 2015.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا