• الثلاثاء 04 رمضان 1438هـ - 30 مايو 2017م
  10:27    وفاة رئيس بنما الأسبق مانويل نورييجا عن 83 عاما         10:28     إحالة قضية مقتل كيم جونج نام إلى محكمة أعلى في ماليزيا         10:52     مصادر: 13 قتيلا في انفجار بوسط بغداد و "داعش" يعلن المسؤولية     

اعتذر عن وظيفة حكومية ليقود الشركة إلى أفق جديد

يوسف رسول الخوري.. قرار اللحظة الأخيرة يغير مسار مجموعة عائلية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 12 يناير 2017

سيد الحجار (أبوظبي)

في منتصف القرن الماضي بدأت القصة.. الأب محمد رسول الخوري يستفيد من خبرة الجد في التجارة، ليؤسس مجموعة محمد رسول خوري وأولاده.. وتنطلق أعماله بقطاع التجزئة خلال الستينيات لاسيما في الساعات والمجوهرات والمواد الغذائية، ثم العقارات.. قبل أن ينهي يوسف محمد رسول الخوري دراسته في الولايات المتحدة.. ويعود في منتصف التسعينات من القرن الماضي ليستكمل رحلة العائلة.. ويقود المجموعة إلى توسعات تزيد أعمالها بنحو 10 أضعاف.

ويتذكر يوسف قرار اللحظة الأخيرة الذي اتخذه بعد إنهاء دراسته.. حيث قرر في البداية العمل بالقطاع الحكومي وبعد تجهيز أوراق عمله، عاود التفكير، ليتخذ قراره النهائي بالاعتذار عن الوظيفة الحكومية، متوجها للعمل ضمن مجموعة محمد رسول خوري وأولاده، ليكون هذا القرار نقطة تحول مهمة في مسار المجموعة.

وفي البداية فضل يوسف أن يعمل بمختلف الوظائف في الشركة، رافضا التعامل باعتباره ابن مالك الشركة، الذي يكون دوره فقط وضع الخطط واتخاذ القرارات.. ولكنه قرر التعامل كموظف.. ليمر بمختلف التجارب، ويكتسب المزيد من الخبرات، ويطلع بشكل مباشر على سير العمل بمختلف الأقسام.

ويعتقد يوسف أن هذه التجربة ساعدته كثيرا عندما جلس على قمة هرم الشركة.. ليقود مرحلة تطوير المجموعة التي كانت تضم فرعين فقط بمجال الساعات والمجوهرات.. لتملك اليوم نحو 18 فرعا بواقع 15 فرعا في أبوظبي و3 في العين، بخلاف التوسعات بقطاعات جديدة مثل الحلويات والعطور والمطاعم، بجانب العقارات.

وحتى اليوم.. ورغم ما حققه من نجاحات وتوسعات.. يظل يوسف مغرما بعالم الساعات والمجوهرات.. قائلا «كثيرا ما أتوقف بشكل غير إرادي أحيانا وأنا أسير بالشوارع داخل أو خارج الدولة أمام المحال التي تعرض العلامات البارزة.. بصورة تثير تعجب من حولي». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا