• الأربعاء 28 محرم 1439هـ - 18 أكتوبر 2017م

منذ أن تولى الحكم عام 2012، عمل «آبي» على توسيع نطاق قوات الدفاع الذاتي وهو ما يمكن اعتباره معركة سياسية حادة في البلاد الملتزمة ثقافياً بالسلمية

اليابان.. أفق الابتعاد عن «السلمية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 12 يناير 2017

روبيي جرامر*

أعطت الحكومة اليابانية الضوء الأخضر لإحداث زيادة كبيرة في نفقات الدفاع للعام الخامس على التوالي وسط توترات مع الصين وكوريا الشمالية. وفي الوقت نفسه، قام مجلس الأمن الوطني الياباني بتمديد نطاق «قوات الدفاع الذاتي» للدفاع عن الحلفاء في أوقات السلم. والخطوتان معاً تؤكدان على انتقال طوكيو بعيداً عن أكثر من سبعة عقود من السلمية العسكرية منذ نهاية الحرب العالمية الثانية.

وتعزيز إنفاق الدفاع – الذي يخصص أموالا للغواصات الجديدة وشراء ست طائرات من طراز إف-35 من الولايات المتحدة، ورفع مستوى الدفاع الصاروخي – يبلغ أكثر من 5 تريليونات ين ياباني، أو ما يقرب من 44 مليار دولار. ويأتي هذا بعد يوم من قول رئيس وزراء اليابان «شينزو آبي» إنه بصدد تعزيز وجود قوات خفر السواحل اليابانية على جزيرة «سينكاكو»، وهي الأرض المتنازع عليها. والتي تزعم الصين أنها جزء من أراضيها.

منذ أن تولى الحكم عام 2012، عمل «آبي» على توسيع قوة ونطاق قوات الدفاع الذاتي – وهو ما يمكن اعتباره معركة سياسية حادة في البلاد الملتزمة ثقافياً بالسلمية. يذكر أن اليابان ليس لديها جيش عسكري منذ نهاية الحرب العالمية الثانية. وقد أعلن الدستور الوطني، الذي تمت صياغته في ظل الاحتلال الأميركي عام 1947، أن اليابان «ستتخلى عن الحرب إلى الأبد كحق دستوري للبلاد.» وأن «القوات البرية والبحرية والجوية، وغيرها من امكانات الحرب، لن يتم الإبقاء عليها».

وبدلاً من ذلك، فإن البلاد لديها قوات الدفاع الذاتي، التي تعكس الجيش في أي دولة، لكنها تأتي مع قيود صارمة للغاية للمشاركة بشأن متى وأين وكيف يتم استخدام القوة. ولكن مع ازدياد التوترات الجيوسياسية في دول الجوار، دفعت حكومة «آبي» بتشريع وطني مثير للجدل من خلال البرلمان الياباني (الدايت) لإعادة تفسير وضع القوات شبه العسكرية وذلك في عام 2015، ما يسمح لقوات الدفاع الذاتي بمساعدة الولايات المتحدة وغيرها من الحلفاء العسكريين في حالة التعرض لهجوم.

ومع بداية العام الجاري، حصلت قوات «الدفاع الذاتي» على مساحة أكبر قليلاً للعمل. فقد وافق مجلس الأمن الوطني في اليابان على مبادئ توجيهية جديدة للسماح لقوات الدفاع الذاتي بحماية أسطول الولايات المتحدة حتى خلال أوقات السلم، وفقا لصحيفة «أساهي شيمبون».

وقالت وزيرة الدفاع في اليابان «تومومي اينادا» خلال مؤتمر صحفي عقب الإعلان «سيتم تعزيز الردع في التحالف بين اليابان والولايات المتحدة، وسيتم تأمين سلام وأمن اليابان بدرجة أكبر». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا