• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م

طالب أمير قطر بمواصلة جهوده لإطلاق الجنود اللبنانيين

عون: لبنان لم يقدم على عمل يضر المصلحة العربية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 12 يناير 2017

عواصم (وكالات)

أكد الرئيس اللبناني، ميشال عون، أن لبنان لم يقم بأي عمل يضر بمصلحة عربية، خاصة المملكة العربية السعودية، مشيراً إلى أن السعودية هي أول دولة توجه له الدعوة لزيارتها بعد انتخابه رئيساً.

وقال عون في حديث لقناة «العربية»، إن الدولة اللبنانية ليست مع أي سلاح يستخدم في الداخل، مشيراً إلى أن وجود السلاح كان مرتبطاً بظروف دقيقة.

كما أوضح أنه لا يوجد دور للمقاومة في الداخل اللبناني، لأن هذا الدور أصبح جزءاً من أزمة الشرق الأوسط التي يدخل فيها الأميركيون والروس والإيرانيون.

وفيما يخص الوضع الداخلي اللبناني، أشار عون إلى أن هناك بنوداً في اتفاق الطائف لم تنفذ وأن تنفيذ هذه البنود بالكامل وعلى رأسها القانون الانتخابي ضروري لضمان قواعد العيش المشترك والتمثيل الصحيح لمختلف شرائح الشعب اللبناني.

وقالت الرئاسة اللبنانية في بيان إن عون اتفق في محادثات في الدوحة مع الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير قطر على استئناف اجتماعات اللجنة المشتركة العليا بين البلدين. ودعا عون الشيخ تميم إلى زيارة بيروت وطلب من الأمير مواصلة جهوده لإطلاق سراح تسعة جنود لبنانيين مخطوفين يعتقد أنهم محتجزون لدى تنظيم داعش فضلا عن اثنين من المطارنة الأرثوذكس وصحفي لبناني خطفوا في سوريا في 2013. وقال البيان «تمنى الرئيس عون على الأمير تميم أن تواصل قطر جهودها للمساعدة في معرفة مصير العسكريين اللبنانيين المخطوفين والمطرانين بولس اليازجي ويوحنا إبراهيم والصحفي سمير كساب.. فكان وعد من الأمير بمواصلة الجهود في هذا المجال على رغم دقة الموضوع وحساسيته».

واتفق أمير قطر والرئيس اللبناني على تشجيع التعاون الاقتصادي والاستثماري بين بلديهما.

وذكرت وكالة الأنباء القطرية الرسمية «قنا» أن أمير قطر وعون عقدا جلسة مباحثات رسمية حضرها عدد من الوزراء من الجانبين عقب وصول الرئيس اللبناني إلى الدوحة قادما من الرياض.

وجرى خلال الجلسة «استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين والسبل الكفيلة بدعمها وتطويرها في كافة المجالات، وتم الاتفاق على تفعيل اللجنة العليا المشتركة بين البلدين، إضافة إلى تشجيع التعاون الاقتصادي والاستثماري بما يعود بالنفع على الجانبين».