• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م

المعارضة تنفي الاتفاق مع الأسد حول وادي بردى

التحالف يقتل 15 من «جفش».. ومصرع إرهابيين اثنين بالإنزال الأميركي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 12 يناير 2017

عواصم (وكالات)

قتلت طائرات التحالف الدولي أمس، 15 عنصراً من جبهة فتح الشام «جفش»، في ريف محافظة إدلب شمال غرب سوريا، بينهم أجنبيان. في حين قالت مصادر بالمعارضة السورية أمس، إن اجتماعاً بين روسيا وتركيا عقد الثلاثاء بشأن وادي بردى في ريف دمشق، بينما أعلن محافظ ريف دمشق، أن النظام اتفق مع مقاتلي المعارضة على إجلائهم، وهو ما أنكرته مصادر بالمعارضة.

وقالت مصادر في المعارضة، إن 3 طائرات تابعة للتحالف الدولي قصفت، سيارتين وثلاث دراجات نارية على طريق حلب دمشق قرب بلدة سراقب في ريف إدلب الشرقي، قتل خلالها 15 عنصرا من فتح الشام، بينهم القياديان «أبو أنس المصري وأبو عكرمة التونسي» وعنصر من الشرطة.

وأضافت أن طائرات التحالف استهدفت سيارة ثالثة تابعة للجبهة حاولت إنقاذ الجرحى، لكن العناصر الذين بداخل السيارة هربوا منها قبل استهدافهم بصاروخ ما أدى إلى إصابتهم.

من جهة أخرى، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن اجتماعا بين روسيا وتركيا عقد أمس الأول بشأن وادي بردى في ريف دمشق. وأكد أن اجتماعا آخر سيعقد بين المعارضة بشقيها العسكري والسياسي، وبين الجانب التركي للتشاور في أنقرة، وأن المشاورات ستشمل العملية السياسية في سوريا، واتفاق وقف إطلاق النار، واجتماع أستانة المرتقب يوم 23 يناير الجاري. ونقل التلفزيون السوري عن محافظ ريف دمشق، أن النظام اتفق مع المعارضة بوادي بردى على دخول عمال الصيانة إلى نبع عين الفيجة الذي توقفت إمداداته لدمشق أواخر الشهر الماضي، حيث تتبادل المعارضة والنظام الاتهامات بشأن المسؤولية عن ذلك. وأضاف أنه ستتم «تسوية أوضاع المسلحين من أهالي وادي بردى ونقل الغرباء إلى خارج المنطقة».

في المقابل، أنكرت الهيئة الإعلامية بوادي بردى (المعارضة) ما ذكره محافظ ريف دمشق، وقالت «لا صحة لعقد أي اتفاقات مع نظام الأسد أو تسويات». وأفادت بمقتل مدني وجرح آخرين في قصف شنته قوات النظام على قرية بسيمة جنوب وادي بردى استخدمت فيه براميل متفجرة يحتوي بعضها على مادة النابالم. ... المزيد