• الأحد 28 ذي القعدة 1438هـ - 20 أغسطس 2017م

مدت يد العون إلى ملايين من الأسر الفقيرة وآوت المحتاجين وأعانت المتضررين وكست المشردين

«خليفة الإنسانية».. مسيرة عطاء من أجل تخفيف معاناة الشعب الأفغاني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 12 يناير 2017

أبوظبي (وام)

أثبتت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية أن العطاء ونشر الخير لم يعد ضربا من صنوف الأعمال الثانوية لكنه بات من الواجبات الأساسية على مستوى الدول والفرد والمجتمع.. بل ووسيلة فاعلة لمواجهة التطرف والإرهاب والفقر من خلال التعليم والتعمير وتوفير مختلف سبل الحياة الكريمة.

وخلال سنوات من العطاء والمبادرات..رسخت مؤسسة خليفة للأعمال الإنسانية مكانتها باعتبارها إحدى أبرز المانحين للشعب الأفغاني فمدت يد العون والعطاء إلى الملايين من الأسر فآوت المحتاجين وأعانت المتضررين وكست المشردين.

ولم تغفل المؤسسة عن تنمية العقول فأسهمت في توفير الدعم لبناء منظومة التعليم في أفغانستان و حاربت المرض والبطالة لترسم بسخاء عطائها لوحة إنسانية بثت عبرها الأمل في أغلب الولايات الأفغانية مترجمة بذلك رسالة دولة الإمارات صاحبة الريادة العالمية في العمل الإنساني.

غير أن الهجوم الإرهابي على دار ضيافة والي قندهار والذي أسفر عن استشهاد نخبة من أبناء الوطن حاملي راية العمل الإنساني وهم يقدمون يد العون لأبناء الشعب الأفغاني أمس لن يثني دولة الإمارات بمؤسساتها الإنسانية والخيرية عن أن تمد أيادي الخير والعطاء لتصل إلى مختلف ساحات العمل الإنساني.

ووضعت المؤسسة ــ أمس الأول - في نفس يوم الاعتداء الإرهابي على مقر دار الضيافة في قندهار- حجر أساس دار الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان للأيتام في قندهار والتي تهدف لاحتضان 200 يتيم في سن مبكرة وتوفير حياة كريمة لهم بما يضمن تربيتهم وتأهيلهم للانخراط في المجتمع عند بلوغهم سن العمل. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا