• الجمعة 05 ذي القعدة 1438هـ - 28 يوليو 2017م

تسعى لإنشاء جيل من الشباب المثقف والمتعلم

مسؤولون: مريم بنت محمد بن زايد مثال يحتذى به للمرأة الإماراتية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 12 يناير 2017

هالة الخياط (أبوظبي)

إيمان سمو الشيخة مريم بنت محمد بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس أمناء والرئيس التنفيذي لمؤسسة «سلامة بنت حمدان آل نهيان» في أبوظبي، بأن الاستثمار في العنصر البشري أساس لتحقيق مستقبل أفضل لدولة الإمارات، وتواضعها وتمتعها بالشغف للعمل الثقافي والاجتماعي، أهلها لأن تحظى أمس بميدالية فخر الإمارات، ضمن جائزة محمد بن راشد للأداء الحكومي المتميز. وجاء تكريم سموها لإسهاماتها المتميزة في مجال الأنشطة الخيرية والإنسانية وإشرافها على العديد من المبادرات الثقافية والتعليمية والفنية في أبوظبي وبقية إمارات الدولة.

وأكدت معالي نورة الكعبي وزيرة دولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، أن شخص سمو الشيخة مريم بنت محمد بن زايد آل نهيان، مثال يحتذى به للمرأة الإماراتية في أفعالها وأقوالها وفكرها وبالطريقة التي تدير بها العمل».

وقالت: إن رسالة سموها وهدفها هو إنشاء جيل من الشباب الإماراتيين المثقف والمتعلم، والقادر على إثبات وجوده بعمله وعلمه»، مشيرة معاليها إلى أن سموها تتبع منهج العمل الجماعي لا الفردي في كافة المشاريع والبرامج التي ترأسها، وهي إنسانة تتحلى بأخلاق التواضع والاحترام.

وأضافت معالي نورة الكعبي، أن السنوات الخمس الماضية شهدت بروز الدور الفاعل لسمو الشيخة مريم بنت محمد بن زايد آل نهيان، حيث كان لسموها لمستها الواضحة في نجاح العديد من المبادرات الحكومية التي تتعلق بالثقافة والتراث والهوية الوطنية، لافتة إلى أنه ومنذ ترؤس سموها أعمال اللجنة التنفيذية للاحتفال باليوم الوطني للدولة منذ عام 2011، كان لها بصمتها الواضحة في احتفالات اليوم الوطني، كما ساهمت في إنجاح مشروع قصر الحصن، وعملت بالتعاون مع العديد من الجهات الحكومية على تطوير برنامج من الفعاليات والأنشطة المتعلقة بالمهرجان وكان لها أثر واضح في نجاحه. وأشارت معالي الكعبي إلى أن سمو الشيخة مريم بنت محمد بن زايد آل نهيان، تهتم بالتعليم باعتباره ركيزة أساسية لنشأة جيل من الشباب المتعلم والمثقف، مبينة أن سموها تشغل منصب الرئيس المشارك لبرنامج الشيخ محمد بن زايد للمنح الدراسية في جامعة نيويورك أبوظبي، وهو برنامج مخصص لإعطاء الطلبة الإماراتيين دورات تعليمية وخبرات قيادية، لافتة إلى أن كافة خريجي هذا البرنامج يشغلون وظائف بارزة، ولهم إسهامات مميزة في مجال عملهم.

من جانبها، قالت معالي شما المزروعي، وزير دولة لشؤون الشباب، «سمو الشيخة مريم بنت محمد بن زايد آل نهيان قدوة لنا جميعاً، قدوة بعطائها، بعملها، بدعمها، بإخلاصها... أخت ناصحة، وابنة بارة، وأم رائعة... ألف مبروك لها التكريم، وألف مبروك للإمارات إنجازاتها». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا