• الأربعاء 20 ربيع الآخر 1438هـ - 18 يناير 2017م
  07:38    إطلاق نار في الجامعة الأمريكية في مونتيري بشمال المكسيك    

اشتراكي ألماني: استخدام المساعدات الأمنية للضغط على تونس لإعادة اللاجئين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 12 يناير 2017

أ ف ب

اقترح سياسي بارز بالحزب الاشتراكي الديمقراطي في ألمانيا استخدام التعاون الأمني الثنائي بين ألمانيا وتونس كوسيلة ضغط على تونس في ظل الخلاف القائم حالياً معها حول إعادة طالبي اللجوء المنحدرين منها والذين تم رفض طلب لجوئهم في ألمانيا.

وقال المتحدث باسم الكتلة البرلمانية للحزب في تصريحات خاصة لصحيفة «فيلت» الألمانية اليوم الخميس إن هناك إمكانات أخرى، إلى جانب المساعدات التنموية، لتعزيز الضغط على تونس. وأشار إلى أن ألمانيا تدعم تونس في مكافحة الإرهاب بمدربين وقوارب ومعدات تقنية وعتاد عسكري، وقال: «يتعين علينا تذكير التونسيين بأن لديهم مصلحة أصيلة في استمرار هذا الدعم». وكان خبراء أمن أعربوا عن استيائهم من أن تونس تتسبب في إعاقة إعادة مواطنيها دائماً.

وبحسب بيانات وزارة الداخلية الاتحادية، تراجعت أعداد المرحلين من طالبي اللجوء المرفوضين المنحدرين من شمال إفريقيا خلال العام الماضي من ألمانيا حيث تم ترحيل 386 شخصاً فقط إلى إحدى هذه الدول الإفريقية في الفترة بين شهري يناير ونوفمبر عام 2016. ولكن المكتب الاتحادي للهجرة وشؤون اللاجئين رفض 8363 طلب لجوء من أشخاص منحدرين من هذه الدول خلال الفترة الزمنية ذاتها.

وذكرت وزارة الداخلية الاتحادية رداً على سؤال من وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) أن التنفيذ الفعلي لعمليات الترحيل يخفق في كثير من الأحيان بسبب عوائق مختلفة.

وأشارت الوزارة إلى أنه يتم إصدار تصريح بإقامة مؤقتة لطالبي اللجوء المرفوضين عند تبين التعرض لمخاطر صحية ومخاطر ملموسة على الحياة في الموطن، وكذلك إذا لم يتسن الترحيل بسبب عدم توافر الوثائق من الموطن أو لرفضها استقبال الشخص.

 

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا