• السبت 27 ذي القعدة 1438هـ - 19 أغسطس 2017م

واقعة «الراكب المسحول» تجبر «يونايتد آيرلاينز» على مراجعة سياستها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 19 أبريل 2017

(الاتحاد نت)

في محاولةٍ جديدة لتجاوز الأزمة التي تواجهها شركة «يونايتد آيرلاينز» للطيران، بعد تداول مقطعٍ مصور يُظهر إجبارها لراكب على مغادرة إحدى طائراتها، قال الرئيس التنفيذي للشركة أوسكار مونوز إنها تجري مراجعةً لسياستها في الوقت الحالي.

لكن مونوز حاول التقليل من شأن الأزمة، قائلاً إنه من المبكر للغاية الجزم بما إذا كانت ستُخلِّف أضراراً مستديمة بصورة الشركة الأميركية.

وانتهز مونوز فرصة الإعلان عن نتائج الأداء المالي لـ«يونايتد آيرلاينز» خلال الربع الأول من هذا العام، لتقديم اعتذاره مجدداً عن الواقعة التي شهدت سحل الراكب في ممر الطائرة لإرغامه على التخلي عن مقعده، بهدف إفساح المجال لأحد أفراد طاقم الشركة لأن يحل محله.

وأشار الرئيس التنفيذي لـ«يونايتد آيرلاينز» &ndash التي كانت أسهمها قد هوت فور تفجر الفضيحة &ndash إلى أن شركته ستخرج من هذه الأزمة في وضعٍ أكثر قوة.

ووصف مونوز الحادث، الذي وقع في التاسع من الشهر الجاري، بأنه «خطأ كبير». وأقر &ndash حسبما قالت صحيفة «دَيلي تليغراف» البريطانية - بأن بعض العملاء أعربوا عن قلقهم إزاء السفر في المستقبل على طائراتٍ تُشغِلها شركته. وأضاف أن مسؤوليها على ثقة من قدرتهم على معالجة الموقف.

جاءت تصريحات الرئيس التنفيذي لشركة الطيران الأميركية، في وقت أشارت فيه استطلاعاتٌ للرأي إلى أن الواقعة الأخيرة ألحقت بسمعتها ضرراً بالغاً. فقد أشار أحد هذه الاستطلاعات إلى أن 60% من الركاب المحتملين أعربوا عن تفضيلهم لاختيار رحلة جوية قد تستغرق ست ساعات وتتضمن توقفاً لبعض الوقت في أحد المطارات، كبديلٍ لشراء بطاقة سفر على رحلة مباشرة لـ«يونايتد آيرلاينز» تستغرق نصف هذا الوقت تقريباً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا