• الخميس 29 محرم 1439هـ - 19 أكتوبر 2017م

قطرات العين تعيد ضبط الساعة البيولوجية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 20 أبريل 2017

(الاتحاد نت)

على الرغم من أن الساعة البيولوجية للإنسان تكمن في أعماق دماغه، فإن بالإمكان إعادة ضبطها عبر استهداف خلايا معينة في العين، هذا ما كشفت عنه دراسة جديدة أُجريت في أسكتلندا.

وقال القائمون على الدراسة إن نتائجها قد تؤدي إلى ابتكار قطراتٍ للعين، من شأنها مساعدة البشر على التكيف مع ما يُعرف ب«اضطراب الرحلات الطويلة الناجم عن اختلاف التوقيت» والمعروف بالإنجليزية باسم «Jet Lag».

وبحسب الدراسة، تتحكم مجموعة من الخلايا الموجودة في غدة تحت المهاد في المخ في الساعة البيولوجية للإنسان. وتجمع هذه الخلايا معلوماتٍ عن الوقت بوساطة خلايا موجودة في العين، تصدر استجابات مختلفة للكثافات المتباينة للضوء، سواء كان مشرقاً كضوء الصباح أو خافتاً وقاتماً كما هو الحال خلال الليل. وتُعزى مشكلة «اضطراب الرحلات الطويلة»، إلى تعرض عينيّ المرء للضوء الساطع، لمرات تفوق في عددها ما هو معتادٌ خلال اليوم الواحد، إذا ما قام برحلات جوية يعبر خلالها مناطق زمنية مختلفة.

وفي إطار الدراسة التي جرت في اسكتلندا، سعى الباحثون إلى التأثير على الخلايا الموجودة في العينين والمسؤولة عن تجميع المعلومات المتعلقة بالتوقيت، والتفاعل مع الساعة البيولوجية الموجودة في المخ.

ونقل موقع livescience عن د. مايك لودويغ المعد الرئيسي للدراسة قوله إن جهود القائمين عليها ربما تفضي إلى تطوير عقاقير &ndash قد تكون على شكل قطرات &ndash بهدف المساعدة على الحيلولة من دون حدوث أي خلل في الساعة البيولوجية.

لكن إجراء الدراسة على فئران المختبرات، يعني أنه من الضروري إجراء مزيد من الأبحاث، بهدف التحقق من أن نتائج الدراسة الأخيرة قابلة لأن تنطبق على البشر أيضاً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا